أذكر صبيحة ذلك الأحد،
يوم 7 فبراير 1988 بمدينة الناظور الخالدة.
يوم بدا، من طراوة التباشير الأولى أنه لن يكون ككل الأيام..
يومها، صدر على صفحة يومية الاتحاد الاشتراكي خبر ليس ككل الأخبار..
على صدر الصفحة الأولى نشرته اليومية المناضلة…
العائدة لتواصل المسيرة بعد منع «المحرر« ،
وبعد خروج قيادة الاتحاد الاشتراكي من السجون..
كان الخبر يقول:» تخليدا للذكرى 25 لرحيل البطل محمد عبد الكريم الخطابي، تنظم الشبيبة الاتحادية بالناظور، صبيحة يومه الأحد 7 فبراير 1988 نشاطا ثقافيا بمقر الاتحاد الاشتراكي بنفس المدينة وذلك حسب البرنامج التالي:- 10و30 صباحا عرض فيلم عن طريق الفيديو
-زوالا:أمسية شعرية وغنائية..«.
كان الخبر استثنائيا، وكتب بخط واضح على الصفحة الأولى إلى جانب الأخبار المهمة والسياسية الكبرى: الانتفاضة تهز الضمير العالمي
– القذافي يصل إلى الجزائر في زيارة مفاجئة
– النقابة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة تخبران الأسرة التعليمية باللقاء مع وزير الداخلية….
في المدينة كان الجو خارقا للعادة: تفاجأ المناضلون القادمون في ذلك الأحد بترسانة بشرية ولوجيستيكية أمنية غير مسبوقة!
بوليس سري وعلني حول المقر
وفي الممرات التي تقود إليه «
من جهة سينما الريف
ومن جهة شارع عبد الكريم حيث يوجد
المقر ومن الجهة المفضية إلى الكورنيش والعمالة..
وكان الحضور الشبابي قويا
وحضور المناضلين قويا
والبوليس «خيط من السما»، بلغة رضوان أفندي وقتها..
ولم يكن المنع ممكنا ونحن نشتغل داخل المقر الحزبي
فكان أن وضعت الحواجز، كما لو أن هجوما كبيرا سينطلق من داخله، ومن أجل تعطيل الوافدين
أو دفعهم إلى التراجع
أو من أجل التخويف الظاهر، كانت عناصر من الأمن، تطلب من الشباب بطائقهم الوطنية!!!
ومع ذلك، كان الحضور غير متوقع:تلك هي المرة الأولى التي تخلد فيها الذكرى الفضية… لرحيل البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي في منطقة الريف!
بشكل علني
ومن جهة موسومة الملامح.
كانت أحداث الناظور الدموية حديثة العهد في الأرواح والأجساد،
كانت الصدمة التي هزت المنطقة في يناير 1984 مازالت حديث النخبة المحلية والوطنية
ومازال بعض مناضلي اليسار ، من الاتحاد وغير الاتحاد، مازالوا رهن الاعتقال..
وكان الجو مكهربا..
كثيرون فضلوا متابعة الحدث من بعيد ..
عبر الهاتف الثابت وقتها في المقر..
كان المختار البنتلي أطال الله عمره حاضرا بحدبه
وكان مصطفى بوحجار أطال الله عمره وشافاه حاضرا بمتابعته، ولعله هو الذي أحضر لنا جهاز الفيديو النادر وقتها من بيته
ولعل الفيلم كان هو فيلم الاعتراف الشهير لكوسطا غافراس!
مر اليوم مشحونا، وزدناه شحنا لما وضعنا الميكروفونات في النوافذ لكي يصل الصوت إلى الشارع العام
ليسمع الذين لم يقيض لهم دخول المقر، الذي ضاق بما وسع..
تحدثنا عن البطل الذي استلهم منه هوشي منه
وغيفارا
وحكينا قصة ماوتسي تونغ الذي زاره وفد من منظمة التحرير الفلسطينية للاستفادة من تجربته في حرب التحرير فقال لهم :لقد استلهمت ذلك من رجل منكم، اقرأوا درس عبد الكريم الخطابي..
كنا مزهوين جدا ولم نكن نعرف بأننا كنا نزيد من غضب السلطة وقتها!
على ملامح الشبيبة كان مزيج الافتخار والدهشة وربما التوجس يعطي للتعبيرات الإنسانية بعدا غير مسبوق
شعور ما بين الكهرباء وخرير المياه
ما بين الحماس والالتباس الذي يسبق عادة عاصفة الاعتقالات..
للتاريخ:
رغم التجييش
ورغم التوتر الواضح
ورغم كل شيء
عاد كل منا إلى بيته
ونام في سريره..في انتظار فرصة أخرى للاعتقال !
تذكرت ما قلناه في بيان احتفائي بالذكرى والحفل:عبد الكريم يستحق تمثالا في كل الوطن
محمد عبد الكريم نريده بطلا
وتريدونه فزاعة
وتريدونه شبحا، كما في قصص الأطفال ..
لم نكن ندرك اللغة ومسامها التي تفرز ما تشاء من رحم الحماس..
تذكرت كل هذا.

الاربعاء 08 فبراير 2017.

(2)

كنا في مكتب الشبيبة الاتحادية، قد قررنا ذلك، بدعم من بعض المسؤولين في الكتابة، التي ألحقت بها في ذلك الزمن .. وكنا نعاند من أجل أن نصنع كبرياء جديدة للتنظيم..
وكان حدثا افتخرنا به، نحن شبيبة الضعف التنظيمي:جواد، معنان، المكي..، نورالدين، بوحجار الصغير….والمرابط وآخرون تلاشيت في وجوههم وتلاشت أسماؤهم مني..
يعود ذلك اليوم، كما ليذكرني بأن محمد الخطابي مازال يقترن في ذهن جزء من الناس بالشبح، ذاك الربط الذي استنكرناه منذ أزيد من 29 سنة!!!
ليس طبيعيا أن تقترن ذكرى البطل عبد الكريم بالتدخل الأمني حتى ولو كان ذلك من محض الصدفة التي تصنعها الأحداث غير المتحكم فيها..
حتى ولو كان عنفا مشروعا حتى..!
ليس طبيعيا أن نبحث عن ذاكرات لكل واحد منا:
لقد كان الهدف من المصالحة الوطنية
التي دشنها الملك بجرأة لم ينافسه فيها أحد
لا في دول الدائرة العربية الإسلامية
ولا حتى في دول أنجحت انتقالاتها كلها..
أولا وقبل كل شيء هو ذاكرة وطنية جماعية،
قد لا تكون واحدة ووحيدة بقوة التاريخ والمجال،
وبقوة الجغرافيا والمسار،
لكنها مشتركة تلتقي فيها كل الروافد..
كل الأنفات
والكرامات
والاعتزازات
وكان الهدف أولا خروج المغرب من تضاريس الاستثناء الرهيب الذي فرض على مناطق من المغرب،
بناء على بطولة في التاريخ أو ظلما في السياسة..
لهذا يبدو من غير المنطقي، أن تتزامن تدخلات النظام العام مع ذكرى رحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي..
مهما كان السبب
ومهما كانت دوافع الإقناع..
وهو لن «يسجن» في رمزية أخرى غير رمزية .. البطولة
والدرس الكوني
والوحدة الوطنية
والفخر
والاستثناء القويم …
بعيدا عن كل يأس غنائي
أو عنف مقنع لا يعلن عن توجساته..
هي فرصة لنطرح سؤال القبر…
وسؤال عودة الميت إلى ظله
في باطن التربة النقية
وعودته إلى تضاريس بطولته،
ومصالحة الجثمان
مع سيرته في التراب البهي..
أكاد أصيح كما صحت في ذلك العمر الفضي:
يا أنتم كلكم
اختاروا يوما آخر للعنف
وللتدخل العنيف
اختاروا يوما آخر للغضب
وللعنف المضاد
لكن اتركوا هذا اليوم حصيفا
بليغا
بهيا
وساريا في سلسبيل الروح
ووجدانها…
يشترك فيه كل المغاربة
كلهم:بالمدنيين
والعسكريين،
بالبوليس
بالمحتجين
بكتاب الأغاني الحماسية
بالذين ينتظرون الحافلات ليروا أول مرة شكل المدن
للغاضبين من التنمية
وللمستفيدين منها
وللطلبة
للأساتذة
للثوار الحالمين
وللمستفيدين من حرية غاب عنها يوم عودتها..
الجميع له بطله عبد الكريم فيه..!

الخميس 09 فبراير 2017.