لن أستحيي أن أضرب أفضل مثل في حبكم ..
عجزي عن قوله،
عن تلخيصه في ذهب الكلمات وماساتها
أحب فيكم أن أنبهر بهذا العجز الوارف
في الأبجدية،
وأنا أراقبها تنظر بإحساس فظيع أنها أقل بكثير
من قلوبكم
ومحبتكم
ودون حضوركم
دون النبضات التي تحملكم ..
اسما اسما
وعلما علما
أحبائي
يا أحبتي …اسمحوا للغة حق الكسل
وأن تعتبر أي اجتهاد هو مضيعة في البلاغة..
وتشويش على القلب
على العفوية الرائعة التي تحملني إلى أصل اللغة:القلب
فآتيكم به سليما ، بكم
بحبكم
فيكم فقط، استطاعت اللغة أن تحول عجزها إلى أجمل بلاغة فيها..
وفيكم فقط
يا أحبتي استعادت بدايتها، أي خليط همساتها تقلد
الورد في الحقول
أو صوت ماء ينط من المطر
إلى قطرة دم
أو حفيف يمام في احتمالات الجناس..
لهذا القلب الذي لم يخن، أن يخون اللغة ويتكتم بالمحبة
وأن يوزع الطبيعة كما تشاء له هي:
صهيل يجر الغيم إلى مخدع السوسنة
لا شيء إلا لكي تكون صنو الامتثال لهبة الحب التي وصلت منك
يا شرق الجهات كلها
ويا غرب الجغرافيا كلها
ويا جنوب المديح
ويا شمال الغناء…
يا أحبتي ..
نهر يستدرج النخيل إلى أصيل
يستدرج بدوره سرب الأيادي التي تلوح من بعيد قريب
من قريب بعيد
من المنطقة الزرقاء قرب الأبدية
حيث يحلو الحديث عن الأحبة
كمضاد نثري لنشيد الموتى..
أحبتي..
يا أحبتي..
يحسن بالقلب أن تخرج اللغة من المشهد اللغوي
وتتركه في باحاتكم يشب على أبجدياته التي يجيد:
حبكم..
وامتثاله لتواطئكم مع الحياة..
ضد التعب
وضد الغياب المحتمل
أحبتي ..
تعجز لغتي وبلاغة إحساسي
الذي يعيش بما بذرتموه من حب فيه
عن تسلق قاماتكم
يا جماهير قلبي
إن للقلب أن ينحت لغة لا تقول سوى حاجته إليكم لكي يستمر
وأبجدية أسمائكم كلها وهو يرددها
سبحة
سبحة
يدور حول قلوبكم
في كوكب المحبة كما اجتهدت فيها رفعتكم
لقلبي أن يحب حظه من الحياة
كما أعادتها على دفء العاطفة عواطفكم
أحبتي
يا أحبتي محاط أنا بسر الخليقة
كما حفظتها في سر القلب

مشاعركم
شكرا لكن
شكرا لكم
..
مدين لكم
ولكن
..يلزمني قلب مطلق لكي أرد قليلا مني إليكم!

 

ا

السبت 18 فبراير 2017.