بعد اطلاعه على نقاط  جدول أعمال مجلس الاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي قرّر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيّة، تكليف الكاتب الجهوي للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، بمهة الدفاع عن موفق الشبيبة الاتحاد من داخل مجلس الاتحاد الدولي المنعقد بروزاريو- الأرجنتين 2017،بمعيّة فريق منسجم حامل لمشروع استراتيجي في جوهره خطاب متقدم ومتطلع لتقديم الأفضل لقضية الصّحراء.
الشبيبة الاتحادية تعود بعد ما تم مقاطعة الاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي مؤخراً لانحيازه المفرط في الآونة الأخيرة لشبيبة البوليساريو خصوصا في عهد الكاتبة العامة السابقة.

   كانت الشبيبة الاتحادية تعي جيدا دقة المرحلة الانية وما تعيشه البلاد بصفة عامة و قضية الصحراء بصفة خاصة وبتتبع لحضي لتطورات الملف. قرّرت كبح ترشح شبيبة البوليساريو والتصدي لهم وفضح المناورات الاخير لشبيبة تدعي انها منظمة اشتراكية ديمقراطية منفتحة على إيجاد حل سلمي متوافق عَلَيْه، إلا ان الواقع يُبين العكس خصوصا في أحداث “الكركرات” التي كانت فيها شبيبة البوليساريو تنادي بالحل العسكري لحل قضية الصحراء. مما يؤكد وبالملموسة أهمية مراجعة العلاقة التي تربطنا مع شبيبة البوليساريو.

   موقف الشبيبة الاتحادية تم التعبير عنه عن طريق التحفظ الكتابي المقدم لرئاسة الاتحاد الدولي، وعن طريق التحفظ اللفظي المقدم داخل اللجنة الأفريقية.

  كما أنه تم دعم كل المنظمات الدولية وخاصة الافريقية من أجل الانضمام للاتحاد الدولي للشباب الاشتراك .