تداولت المواقع الإلكترونية صورة لورقة امتحانات الأولى باكالوريا لهذه السنة في مادة التربية الإسلامية تتضمن خطأ فادحا في مادة الإسلاميات وخاصة في إحدى الآيات قبل أن تستدرك الأكاديمية الموقف بعد بعثر كلمة”عدوا” من الآية القرآنية.

 وكان الخطأ نتيجة  سقوط كلمة “عدو”من آية قرآنية من سورة يوسف ،اذ عوض أن تتم كتابة”…إن الشيطان للانسان عدو مبين “تم الاكتفاء بكتابة”…إن الشيطان للانسان مبين”،وهوما خلق بلبلة داخل الإمتحان بسبب الارتباك الذي انتاب المترشحين بعدما اختلطت عليهم في فهم السؤال بالشكل.

غير أن الأكاديمية بعد الإتصال بها سرعان ما تداركت الخطإ وعملت على تصحيحه في الوقت الذي لم يتدخل لا المشرف ولا رئيس المركز ولا الملاحظ من أجل تصحيح السؤال المطلوب الشيء الذي جعل المترشحين ينبهون اللجنة المكلفة بالسهرعلى مجريات الإمتحان بالمراكز.

وقد عبر الجميع عن استنكاره للطرق التي أصبحت بعض الأكاديميات تتصرف بها مع مواضيع الامتحانات والتي تعتبر منعطفا خطيرا في مصيرالمقبلين على اجتيازها،ما لم تخضع الإمتحانات لتدقيق في محتوياتها اللغوية والأسلوبية ومضامينها وأهدافها.

علما أن سقوط تلك الكلمة من الآية القرآنية ليست الخطأ الوحيد في امتحان مادة التربية الاسلامية بل هناك خطأ آخر ارتكب حيث إن واضعي الامتحان طرحوا سؤالا(رقم 5) ليس له علاقة بالوضعية المطروحة في الآية القرآنية.

اكادير :  الاحد 04 يونيو 2017.