​العيون في 19 يونيو 2017

بيــــان

اجتمعت الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية لتدارس مجموعة من النقاط التنظيمية و السياسية، واستحضار ما تعيشه المنطقة من حراك ووقائع وأحداث متتالية، في ظل الأوضاع الاجتماعية والإقتصادية المزرية والمتأزمة التي تعيشها مدينة العيون،السمارة، بوجدور..والمنطقة بصفة عامة المتمثلة في إرتفاع نسبة البطالة في أوساط الشباب مما أدى إلى انتشار الفقر والهشاشة داخل الأسر، و كذا التهميش والتميز الممنهج ضدا في العيش الكريم والعدالة الاجتماعية والمساواة ..، مكرسين لمقاربة أمنيّة قمعية اتجاه مسلسل الاحتجاجات والوقفات السلمية الرامية إلى التعبير عن المطالب العادلة.

إن المنطقة تشهد تطورات متسارعة خطيرة تزداد شرارتها يوما بعد يوم نتيجةً للظروف السالفة الذكر واتساع فجوة اللاثقة بين مؤسسات الدولة والمواطنين، وعدم إستفادة الساكنة من عائدات الثروات الطبيعية كحقوق مشمولة طبقا للتوجهات الوطنية وللتقارير الدولية في هذا الاتجاه و التي تدعم هذه الحقوق المشروعة والمكفولة دستوريا ثم المسنودة كذلك بخطابات ملكية صريحة.

لذالك فإن الشبيبة الاتحادية لازالت تصر أن التوظيف و الإدماج في الوظائف العمومية و الشبه عمومية له أهمية بالغة، كونه السبيل الوحيد لإرساء السلم الإجتماعي والسياسي، والمرور بشباب المنطقة إلى بر الأمان و ضرب نسب البطالة المرتفعة لدى الشباب الصحراوي خصوصا بعد ماجاء في الخطاب الملكي للذكرى الأربعون للمسيرة الخضراء الذي تأسس على صيانة كرامة أبناء المنطقة وخاصة الأجيال الصاعدة لتعميق حبهم لوطنهم وإرتباطهم به.
و في ظل هذه الأحداث المتسارعة فإن الكتابة الجهوية للشبيبة الإتحادية بجهة العيون-الساقية الحمراء تؤكد للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1 تضامننا المبدئي و اللامشروط مع كافة الحركات الإحتجاجية السلمية المطالبة بتحسين الظروف الإجتماعية والإقتصادية.
2 رفضنا التام للمقاربة الأمنية التي تنتهك المكتسبات الحقوقية و الدستورية، في تعاملها مع الإحتجاجات المطلبية المشروعة.

3 رفضنا التام للمقاربة الأمنية التي تنتهك المكتسبات الحقوقية و الدستورية، في تعاملها مع الإحتجاجات المطلبية المشروعة.
مطالبتنا لكافة مسؤولي المنطقة بالتدخل الفوري والمستعجل لفض المشاكل المتعلقة بالتشغيل والمطالب الإجتماعية والإقتصادية دونما أي تهاون أو تأخر قد يسير في إتجاه منحرف يؤدي بالمنطقة إلى إنزلاق سياسي جديد.

4 الفصل 29 من الدستور يؤكد أن الحق في التعبير وإبداء الرأي و الحق في التظاهر السلمي مضمون، لذلك لا بد مِن تمكين شباب المنطقة من هذا الحق الدستوري للتعبير عن حاجياتهم و تطلعاتهم المستقبلية.

5 دعوتنا لكافة المتدخلين والفاعلين السياسيين لفتح حوار بناء ومنتج لحلحلة القضايا الإجتماعية والإقتصادية لساكنة المنطقة وتبنيها والدفاع عنها.

  1. . 6 شجبنا للتدخل القمعي الذي تتعرض له شخوص الجهاز الصحافي مما لا ينسجم و جوهر مقتضيات الفصل 28 من دستور 2011

    عن الكتابة الجهوية