انطلقت يوم الثلاثاء11 يوليوز2017،فعاليات المعرض الدولي للضخ الشمسي المنظم بأكادير،في نسخته الثالثة،الذي من المنتظرأن يعرف إقبالا شديدا من طرف المقاولات والشركات التي تشتغل خاصة في المجال الفلاحي على اعتبار أن المعرض يستعرض المستجدات الصناعية في مجال تكنولوجيا ضخ المياه بواسطة الطاقة الشمسية.

وقد كشفت الندوة الصحفية التي عقدت اللجنة المنظمة،زوال يوم السبت 08 يوليوز2017،بملحق جامعة ابن زهر بحي الداخلة بأكادير،عن مستجدات هذه الدورة،والغاية التي ترمي إليها حيث جاء في تلك الندوة أن المعرض يندرج في سياق سياسة الدولة الهادفة إلى تشجيع الأشخاص والمؤسسات على استعمال الطاقة المتجددة عامة والشمسية خاصة.

ويهدف هذا المعرض الموضوعاتي العلمي زيادة على عملية التحفيز على استعمال هذه الطاقة النظيفة،تبادل الخبرات بين المقاولات المغربية والأجنبية وتقريب التكنولوجيا النظيفة من الفلاحين والمساهمة في الحد من الإنبعاثات الغازية عن طريق التشجيع على استعمال أنظمة الضخ الشمسية.

وستشهد الدورة الثالثة لهذا المعرض المنظم من قبل وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،مشاركة 60عارضا يمثلون مقاولات مغربية وأجنبية.

زيادة على تنظيم محاضرات علمية تتناول تطوير نظم الضخ الشمسي وإبراز جدواها على المستوى الإقتصادي والبيئي،ومساهمتها في تطوير الإنتاج الفلاحي.

هذا وعلى هامش المعرض تنظم زيارات استطلاعية لفائدة الفلاحين من أجل الإطلاع على استعمال الطاقة الشمسية في ضخ المياه بعدد من الضيعات الفلاحية،فضلا عن تنظيم ورشات تطبيقية وتقنية في مجال الضخ الشمسي وتكوين التقنيين في مجال ودراسة وتحديد مستلزمات الضخ الشمسي.

اكادير :الجمعة  14 يوليوز 2017.