اضطرت مروحية كانت قادمة من مطا سلا في اتجاه مطار أكادير المسيرة ومنه إلى مطارنواكشوط بموريتانيا،إلى الهبوط اضطراريا بشاطئ أورير شمال مدينة أكادير،بغتة لأسباب تقنية محضة،وذلك زوال يوم الجمعة 14 يوليوز2017.

وكانت المروحية المذكورة تقل على متنها فرنسييْن واثنين آخرين من جمهورية الطوغو،على استعداد للهبوط بمطار أكادير المسيرة الذي يبعد عن الشاطئ المذكوربحوالي 15 كيلومترا،إلا أن طاقمها شعر بحدوث عطب تقني  مفاجئ،استدعى هذا الهبوط الإضطراي المفاجئ للجميع.

هذا ولم ينجم عن هذا الهبوط القسري أية أضرارمادية أو بشرية،لكنه خلق هلعا في صفوف المصطافين،كما استنفرجميع الأجهزة الأمنية حيث انتقلت مختلف أجهزة الدرك الملكي إلى عين المكان التي طوقت مكان هبوط المروحية وفرضت حراسة عليها حتى غادرت الموقع.

وحسب معلومات استقيناها من مصادرنا،فقد انصب استفسار الدرك الملكي للطاقم عن وجهته وسبب هبوطه الإضطراري بهذا الشاطئ الذي يرجع كما أشرنا سالفا إلى عطب تقني حصل بقناة الوقود.

 هذا وقد استدعى هذا الحادث أيضا استقدام عناصرتقنية مختصة مدنية وعسكرية من الدرك الملكي ومن مطار أكادير المسيرة لتقديم المساعدة اللازمة لطاقم المروحية حيث تطلب إصلاح العطب يوما كاملا لتغادر المروحية مكانها صباح يوم السبت الموالي.

اكادير : السبت 15 يوليوز 2017.