لم يمرعلى حادث تارودانت غير أسبوع واحد عندما أقدم المجلس البلدي على اجتثات أشجار النخيل وسط شوارع مدينة تارودانت،حتى قامت شركة عقارية بقلع أشجار زيتون مثمرة بقلب أكادير بداية من يوم الأحد 6 يوليوز2017،في خرق سافر للبيئة والملك العام الجماعي.

وتعد هذا الفعل المرتكب في حق البيئة الثاني من نوعه الذي تقترفه هذه الشركة العقارية المشتغلة بمنطقة فونتي العليا بمدينة اكَادير،في حق البيئة في ظرف سنتين تقريبا،حيث قامت هذه المرة باجتثات 52 شجرة زيتون كانت في مرحلة التوالد،بعد أن أقلعتها آلياتها من جذورها.

وكانت الشركة المذكورة قد اجتثت في السابق 100 شجرة زيتون بالممر الطرقي الرابط بين اكاديرانزكان جنوبا وبالتحديد بين المقطع الذي يربط بين القصرالملكي وقنطرة الباطوار،وذلك في 13 شتنبر2015،لتعيد الكرة هذه المرة بالممر الطرقي ذاته.

وقد اعتبرت جمعية بييزاج للبيئة بأكَادير،ما ارتكبته هذه الشركة مخالف لكل الضوابط القانونية المنصوص عليها في حماية البيئة والحرص على المغارس بكل الفضاءات الخضراء بالمدينة ولاسيما بشوارعها الكبرى،حتى وإن تذرعت الشركة بكون تلك الأشجارالمقتلعة تحجب واجهات مبانيها وشققها بمنطقة فونتي السفلى.

وأكدت الجمعية في بيان لها أن ما ادعته الشركة يعتبرهراء سخيفا وطمسا متعمدا لمعالم جريمة بيئية يعاقب عليها القانون،حين أقرت على أن يتم تعويض أشجارالزيتون بأشجارالنخيل،خاصة أن مصالح الجماعة الحضرية لاعلم لها بتاتا بهذا الأمر،فيما يتعلق لا بالإجتثاث أو التعويض بدليل أنه لا توجد لديها أية وثائق رسمية ومحاضر تقنية عن ذلك.

هذا وقد وقفت جمعية بييزاج للبيئة على عمليات الاعتداء على الأشجار من خلال اجتثاثها من طرف عمال الشركة المذكورة في واضحة النهار يوم 19 يوليوز 2017،لتقوم بعد ذلك مصالح بلدية أكادير،بإيقاف هذه المجزرة الرهيبة في حق البيئة والتطاول على الملك العمومي بدون سند قانوني .

ولم تكتف هذه المصالح بذلك بل اتصلت بعون قضائي لتثبيت الحالة وتحرير محضرمن طرف مصلحة المغارس وخليفة قائد المنطقة السياحية من أجل متابعة هذه الشركة قضائيا بشأن اقتلاع أشجار الزيتون الموجودة بهذا الممر.

علما أن تلك الأشجار المقتعلة تعتبرحاجزا طبيعيا وايكولوجيا للمباني ،ومقلصا من نسبة تلوث هذا الشارع بسبب أدخنة السيارات التي تمر في سيولة دائمة ليل نهار.

ولهذا تطالب جمعية بييزاج للبيئة والثقافة بمدينة أكادير،في البيان ذاته،من السلطات الولائية فتح تحقيق في الموضوع وتغريم الشركة على خسائراجتثاث أشجارملك عمومي،وحماية البيئة من كل اعتداء كيفما كان مصدره،وتكثيف عمليات غرس الأشجاربالممرات الكبرى التي عرفت هذا الإقتلاع غيرالقانوني.

 

اكادير :السبت  22 يوليوز  2017