في بيان لهم قررت التنسيقية الوطنية للاساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية الوطنية والجهوية الأخيرة بإقليم اشتوكة ايت باها،التصعيد في الأشكال النضالية المتخذة حاليا ضد الوزارة الوصية،حيث أعلنت في بيان،توصلنا بنسخة منه،عن عزمها خوض إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 24 ساعة،بداية من يوم فاتح غشت 2017.

كما أعلنت في البيان ذاته أنها ستواصل المبيت لعدة ليال في العراء أمام مقر المديرية الاقليمية للتربية والتكوين المهني،بالإضافة إلى  حرق طلبات المشاركة في الحركة الانتقالية يوم أمس السبت المقبل.

هذا وكانت التنسيقية قد فتحت نقاشا قانونيا مع محامين بهيئة أكادير بشأن هذا الأشكال النضالية،بما فيها تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة الاقليم يوم الإثنين 31 يوليوز2017،وعقد ندوة صحفية لتنوير الرأي العام بقضيتهم وملفهم المطلبي.

 وجاءت خطوات التنسيقة بعد أن تجاهلت الوزارة لمطالبهم العادلة والمشروعة والتي تأكد لها ذلك من خلال الحوار الذي داربين الوزير والنقابات ومن خلال العرض المقدم من المديرية الاقليمية لإنصاف المتضررين من الحركة الوطنية والجهوية.