تسببت موجة الحرارة التي اجتاحت منطقة سوس يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين قي أضرار حيوانية ومادية كثيرة ولاسيما على المستوى الفلاحي وتربية الدواجن بعدد من الضيعات الفلاحية زيادة على حدوث اضطرابات قسرية في توزيع ماء الشرب على المواطنين.

وبحسب معلومات استقيناها من مصادرنا،فقد أدت هذه الحرارة المفرطة التي تجاوزت في عدة مناطق بسوس 48 درجة حرارية إلى نفوق أعداد كثيرة من الدواجن بإقليم اشتوكة أيت باها،إلى درجة أن الفلاحين البسطاء والسكان لم تمكنهم عمليات رش هذه الدواجن بالمياه من أجل التخفيف عليها من حدة هذه الحرارة.

وصلة بالموضوع،تسببت الحرارة المفرطة في ضياع محاصيل زراعية بورية ومسقية عارية بعدة مناطق فلاحية بسهل ماسة واشتوكة وهوارة ،مما جعل عدد من الفلاحين المتوسطين والصغار يتكبدون خسارات مالية كبيرة لم تحدد بعد قيمتها الإجمالية من لدن الجمعيات الفلاحية المهنية.

كما أثرت موجة الحرارة على وضعية الماء الشروب بعمالتي إنزكان أيت ملول وأكادير إداوتنان نظرا لكثرة الإستهلاك وتزايده خلال اليومين الماضييين إما للشرب بشكل دائم أو الإستحمام أكثر من مرة في زمن صيفي حار و استثنائي ،تجاوزت فيه الحرارة المفرطة كل التوقعات.

وهذا ما جعل الوكالة المستقلة المتعددة الخدمات بأكادير وأيضا المكتب الوطني للكهرباء والماء ينبهان المواطنين إلى حدوث اضطرابات قسرية في توزيع الماء الشروب ابتداء من الساعة السادسة ليوم الثلاثاء 8 غشت 2017 بكل المناطق المشار إليها أعلاه.

 

اكادير : الاربعاء 09 غشت 2017.