1/ قبل سنة 1979.

2/ مدينة وسط السوق .

3/ انزكان…أُفق آخر يتأسس .

هي انزكان…لا يمكن ان تختزل في حلقة واحدة …أو مقال….ويكفي لهذا الاسم أن يتردد بكثافة على ألسن الأسواق الافريقية خلف الصحراء ؛بعد المدن المغربية طبعا. وهي بهذا العمق كان من الضروري أن نخصص لها ثلاث حلقات نتغيأ من خلالها التأكيد على أن المدينة ليس قدرها أن تكون سوقا كبيرا ؛ أبداً …هي حاضرة مدنية قبل هذه الفوضى …ويكفي للمرء ان يستحضردورها الرئيسي في قيادة الاقليم وادارة شؤون الانقاذ واعادة الاعمار بعد زلزال اكادير حيث استقبلت مقرات الادارات المؤقتة كمؤسسة المندوبية السامية لاعادة الاعمار وآوت قرابة نصف أعداد المنكوبين  …بل هناك من الساكنة من يتذكر كيف يترجل المرحوم الحسن الثاني كولي العهد انذاك وسط المدينة ؛كمشرف مباشر  على ورش الاعمار  ..

مدينة لا يمكن أن تقوم بهذا الدور التاريخي ما لم تكن متوفرة على بنية استقباليةلوجيستيكية  وبشرية داعمة لعملية اعادة بناء اكادير وهو ما ستتبثه الاحداث المتتالية وخصوصا بعد بداية ما سمي انذاك بالمسلسل الديقراطي 76 إذ تعتبر المدينة الوحيدة على المستوى الوطني بالمقارنة مع حجمها ذات الوقت التي صوتتبالاجماع على لون سياسي واحد ومعارض  ولا يمكن أن يقرأ ذلك الا بكون المدينة تشكل وعيها السياسي والمدني منذ زمان وليس الامر ايضا غريبا عن هذه الحاضرة إذاعرفنا ان حقها من الاعتقالات السياسية إبان سنوات الرصاص كان وافرا جدا ومن مختلف المشارب والقتاعات الفكرية ..بل ومن كل المهن والحرف حتى ان الزعيم السياسي للتيار ( لنخدم الشعب ) تم اعتقاله بانزكان

من الأكيد ان هذا الوعي المتقدم بهذا الشكل ومن خطورة امتدادته سيكون محط اهتمامات الادارة المركزية لأم الوزرات التي عينت من يتكفل بالمهمة ولم يكن الا عاملا اقليمياامتازباسلوب مزج فيه بين البهرجة والفكلرة وبين الوقاحة والتسفيه كان أول قرار اتخد في حق المدينة هو رفض الحساب الاداري للمجلس الجماعي انذاك وبالمناسبة اول قرار على المستوى الوطني …وثان قرار الاشراف على بناء ما يسمى لدى الساكنة ب( التران)عبارة عن محلات تجارة تشبه مقصورات القطار …اضافة الى توزيع محلات تجارية  وبالمجان في سوق الجملة وحول السوق الاسبوعي الى اليومي …وابتدع موسم سيدي الحاج مبارك وروج أن   أصوله  يعود الى الكراكا الاحرار حتى يتبث فئة اجتماعية تمتهن التجارة في الاسواق ووووو

هذه هي بداية تسويق صورة  انزكان بالسوق الكبير ….هو قرار مركزي بامتياز وبادوات محلية عبارة عن لوبي  استنزف وما يزال كل الوعاء العقاري للمدينة من اجل سوق او قسارية …ولا يمكن استرجاع المدينة من هذه الايادي المحتلة الا بالرفض المطلق لهذا التوريج والعمل على إعادة الاعتبار لهذاالوعي السياسي والفني والثقافي والرياضي والروحي المميز للمدينة جهويا ووطنيا .

لذلك نؤكد وبأعلى صوت بان المدينة ليست عابرة في تاريخ الجهة والوطن بل ان تواجدها كانت قويا في اهم الاحداث الجهوية والوطنية وان حضورها قبل هذه الصورة التسويقية شملت  جميع المجالات  … وسنذكر البعض من المسؤولين وغيرهم بأن من أهم معالم المدينةالمسجد الكبير حيث توجد مدرسة اشتهرت بالقراء وحفظة الذكر الحكيم درًس فيها عدد من العلماء والفقهاء كالمقرئ عبد القادر بن احمد  وسيدي مبارك بن طالب وعلي بيروك وكلهم فقهاء ومشايخ ذاع صيتهم وسط قبائل المنطقة …وازدهرت المدرسة بشكل كبير آوائل الخمسينات من القرن الماضي حين تولى التدريس فيها الحاج عبد الرحمان بن احمد الانزكاني واستمر في عمله العلمي الى حين وفاته رحمه الله سنة 1983 وبالمناسبة كان لموقفه الوطني الرافض لبيعة بن عرفة تأثيرا على المدينة والمنطقة عموما .

هو عمق روحي كبير للاسلام الوسطي المؤمن بالتعايش مع الاخر ولعل هذا ما جعل المدينة تعرف اكبر تجمع لليهود الممارسين لشعائرهم الدينية بكل حرية وامان واندماجهم وسط ساكنة المدينة دون أي مركب ضعف أونقص لولا هذا الحضور الفعلي للائمة والفقهاء والترويج لما يجب أن يكون عليه المسلم في علاقته مع الاخر من الديانات الاخرى .

مدينة بهذا الافق الحضاري فطبيعي جدا أن تتفتح مواهب شبيبتها وفي مجالات متعددة ومتنوعة ولعل ظاهرة ايزنزارن المجموعة الغنائية ذات الصيت العالمي والمبدعة حد الانبهار في الايقاع الامازيغي لم تولد الافي انزكان ..وأن بداية تأسيس تجربة الفيلم الامازيغي لم ينطلق الامن هذه المدينة كفكرة وموضوع وطاقم بشري من الممثلين من الجرف والمسدورةووو….في شريط (تمغارتاوورغ) إضافة الى تجارب  في المسرح والرسم والتشكيل …

هي المدينة التي ذاع صيتها ايضا وطنيا من خلال انجاز فريقها الرياضي لكرة القدم وجودة لا عيبيها والمستوى العالي للتقنيات الفردية والجماعية حتى أن اغلب الفرق من الصفوة الاولي يستعيرون اغلب المواهب المحلية بالمدينة ولا بد أن اشير في هذا المجال ان الرواد المؤسسون للاتحاد الرياضي كسيمة مسكينة (للاسف تم محو هذا الاسم /الرمز) أن الرواد كانوا وقت ذاك  بوعي جد متقدم من خلال تأسيس هذا النادي المشترك المشكل من ثلاث مناطق متقاربة ومتنافرة في نفس الوقت وباسم يحمل من الهوية بعدا حضاريا بامتيازالهدف منه الاندماج الكلي للمنطقة

هي انزكان لمن لا يعرف هذا التاريخ ….ولمن يتجاهله بالخصوص ويحاول ما أمكن ان يعير للمدينة وجها آخر؛

هي انزكان التي احتظنت شوارعها  وأقسامها أيضا الطبيب الجراح الخاص للمرحوم الحسن الثاني …

هي زنقة المدارس التي فكًت أزمة البلوكاج الحكومي من خلال تعيين ابن المدينة كرئيس للحكومة

فهل يستطيع هذا الرئيس ان يفكً أزمة انزكان ؟؟؟

موضوع الحلقة المقبلة
الاثنين 28 غشت 2017.