انتشرخبرها بسرعة فائقة كاشتعال النار في الهشيم،عندما انتهى إلى أسماع الآباء والأمهات والأطرالتربوية،ظاهرة بيع الحلوى المهلوسة للتلاميذ والتلميذات بمحيط الثانويات التأهيلية بأكادير.

وبعد أن تقاطرت عليها الشكايات من كل الجهات،استنفرت وولاية أمن أكاديركل أجهزتها للقبض على مروجي هذه الحلوى المهلوسة من طرف مجرمين تحايلوا بهذه الطريقة على ترويج وبيع هذه المواد المحظورة والسامة.

وقد أفضت حالة الإستنفار إلى إيقاف مجموعة من المروجين المعروفين سابقا بترويج وبيع هذا المخدر الجديد الذي أصبح ينافس بقوة باقي الأصناف الأخرى من الأقراص المهلوسة.

وحسب عدة مصادر،فهذه الحلوى تكون محشوة بأقراص مهلوسة مطحونة من نوع”الإكستازي”من أجل أن تجد إقبالا بسهولة من طرف التلاميذ والتلميذات المغفلين.

 خاصة أن هذه الحلوى تجعل متناولها في فرح هستيري ونشوة غريبة من نوع خاص سيعتاد عليها بدون شك ليصبح فيما بعد مدمنا عليها  وزبونا مخلصا لمروجي هذه المخدرات الخطيرة.