إن الكتابة الجهوي لمنظمة الشبيبة الإتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء، تشجب وبشدة التدخل الهمجي العنيف في حق المعطلين من أبناء إقليم العيون الذين قاموا بتنظيم وقفة سلمية يومه السبت 14 أكتوبر 2017بالعيون، يطالبون من خلالها بالحق في التشغيل كحق دستوري تكفله كافة الدساتير العالمية بما فيها دستور 2011، وفي نفس السياق تدين الشبيبة الإتحادية التصرف القمعي والعشوائي الذي طال كاتبها الجهوي أثناء

 قيامه بمهام تتبع ورصد المستجدات التي تعرفها الساحة المحلية على المستوى الإجتماعي والسياسي، الشيء الذي يتنافى تماما ودولة المؤسسات التي تربط المسؤولية بالمحاسبة تجاوبا مع الخيار الديمقراطي للدولة.

  هذا النوع من الممارسات الذي يعد خرقا لحقوق الإنسان التي تظمنتها المواثيق الدولية، خاصة وأن ردت الفعل الا أخلاقية من طرف بعض المسؤولين الأمنيين، تكون في حق شخصية سياسية نشيطة وفاعلة على مستوى الأقاليم الجنوبية، ويمثل مؤسسة سياسية تعي جيدا مفهوم دولة الحق والقانون، تعي جيدا معنى دور الدولة في حماية الحقوق والحريات، وتتمسك بالخطاب الملكي الذي أشاد بأهمية دور الشباب المغربي وإنخراطه الإيجابي والفعال في الحياة الوطنية.

وبالتالي فإن التصرف اللامسؤول من طرف الأمن في حق الأخ: عبد الله بوفوس الكاتب الجهوي للشبيبة الإتحادية، يضرب عرض الحائط مضمون الخطابات الملكية السامية ويزيد من مصداقية تقارير المنظمات الدولية بشأن تردي حقوق الإنسان بالمنطقة.

وعليه فإن الكتابة الجهوية لمنظمة الشبيبة الإتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء تعلن مايلي:

إعلان تضامنها اللامشروط مع جميع الأشكال النضالية المشروعة لمعطلي الجهة والمنطقة عموما.

رفضنا التام  لمختلف أشكال التضيق على الحريات والمكتسبات الدستورية.

تشبتها بدأ من اليوم بمختلف الأشكال النضالية من أجل رد الإعتبار لحزبنا الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.

 

الأحد 15أكتوبر 2017.