كان لهنَّ‮ ‬وطن آخر
وطن‮ ‬يكون الفقر فيه طريقة لتجنب المذلة
حتى‮ ‬يثبت الموت عكس ذلك‮…‬
الفقر وطن‮ ‬
وكان وطنهن‮..‬
‮ ‬قتيلات الصويرة متن وتركن لنا اللغة بيتا نأوي‮ ‬إليه مخافة أن‮ ‬يعدن ويحدقن في‮ ‬وجوهنا بإمعان‮..‬الميتات‮!‬
كان لهن وطن آخر
مؤلم‮ …‬
لا‮ ‬يُرى‮ ‬
وطن بحجم القفة
‮ ‬أو الكفن‮..‬
لم‮ ‬يكفرن بالوطن الآخر
‮ ‬واعتقدن بغير قليل من سذاجة الفقيرات أنه‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون رحيما
بهن
‮ ‬وبأبنائهن‮ ‬
وبفقرهن‮..‬
بيدين فقيرتين‮ ‬
بكفين‮ ‬لا تلويان على شيء‮ ‬
أردن استدراج الحياة إلى الأجساد النحيلة‮ ‬
والأبناء المنهكين
‮ ‬والأهل الفقراء‮…‬
ولأنهن كن‮ ‬يخفن الفقر‮ ‬
‮ ‬لم‮ ‬يرين الموت‮..‬
لأنه كان أقل ضررا من فقرهن
ولأنه لا‮ ‬يذلهن‮… ‬
والفقر مجرد تمرين رتيب على الموت،‮ ‬وتمرين ممل حد الجراح على النهاية
هكذااندفعن،‮ ‬زمرة واحدة نحو الهاوية‮..‬
الفقر حياة على شك
والموت نهاية على‮ ‬يقين‮..‬
ليس ضروريا أن نلعن الأثرياء الذين لا‮ ‬يتضامنون مع فقراء بلادهم
الذين‮ ‬يتهربون من الضرائب‮..‬
فقد ماتوا من زمن بعيد‮..‬
ليس ضروريا لكي‮ ‬نلعن السياسة
فقد ماتت من بعيد‮…‬
علينا فقط أن نؤجج الحقد الطبقي‮:‬صافيا،‮ ‬لامعا،‮ ‬كما كان أول مرة‮…‬
متن وهن‮ ‬يستنزلن الرزق،‮ ‬
العابر‮ ‬
بالقفة‮..‬
كن‮ ‬غريبات في‮ ‬وطنهن
لهذا سيسألوننا،أقصد أولائك الذين لم‮ ‬يعتادوا علينا‮ ‬بعد‮:‬
من هن؟
ولماذا‮ ‬يمتن من أجل قفة ودقيق‮ ‬
لماذا ؟‮…‬
الثراء في‮ ‬بلاد تموت الفقيرات فيه من فرط سُكَّرهنَّ‮ ‬سُبَّة‮!‬
وقاحة‮…‬
صك اتهام‮…‬
‮ ‬يموت الفقراء،‮ ‬والأغنياء لا‮ ‬يخافون ضريبة على ثروتهم
ولا سيفا‮ ‬يشهر في‮ ‬وجوههم‮..‬
الأغنياء لهم وطن آخر‮…‬
فيارب،‮ ‬افتح جناتك،‮ ‬إن الفقيرات قادمات
‮ ‬وبهن جوع رهيب
‮ ‬إنهن صويرياتك‮ ‬ياإلهي‮…‬‭ ‬متن على قارعة الحضارة
وعلى قارعة العصر‮…‬
‮ ‬وعلى قارعة القرن الواحد والعشرين‮..‬
الفقر لم‮ ‬يعد‮ ‬يكاد‮..‬
‮ ‬إنه الكفر‮ ‬ياابن أبي‮ ‬طالب‮..‬
الفقر أكثر من الكفر‮: ‬إنه الموت بطريقة عشوائية وجماعية‮..‬

 

الثلاثاء 02 ربيع الاول 1439 هجرية / 21 نونبر 2017.