اخواتي إخواني الأعزاء

لنفكر جميعا ، لنجتهد جميعا ، لنبتعد عن انانياتنا جميعا، لنعود لرشدنا جميعا ،لنتخلص من احقادنا و من كبريائنا، لنبحث عن الحلول الممكنة جميعا، لنعيد ذاك الأسد إلى المجتمع بجانب الأسود المواطنة و الصادقة و المخلصة ، اسود الوطن في الرياضة و العلاقات الخارجية و التجارة و الطاقة … لنتذكر جميعا تاريخنا المشترك ، لنذلل الصعوبات و نذوب الخلافات و نستحضر الذكريات الخالدات ، لنكون نحن لا غيرنا، لنبعد ثقافة الكراهية و الحقد بيننا، لنحب لبعضنا ما نحبه لأنفسنا ، لنؤهل ذواتنا، لنقود فنساهم في تطور وطننا و تقدمه …فالتاريخ لن يرحمنا و المجتمع يحاسبنا ؛ فللاتحاد مواقعه الريادية في كل المجالات و القطاعات و المستويات ، فهو أفكار تعيش بين الناس و تأتي من الناس ، إنه الحركة الاتحادية التي تم ترجمتها في المجتمع من خلال التنظيمات التربوية و الثقافية و الرياضية و النسائية و النقابية و الفكرية و الحزبية القائمة على التطوع و النضال و الديمقراطية و الإيثار و المواطنة بكل تجلياتها…

لننهض جميعا الآن و غذا متحدين و موحدين ، لبعضنا منصتين ، ولتاريخنا المجيد ذاكرين ، و من أجل الوطن مناضلين ، فغيابنا ملحوظ و تشتتنا مقصود ، و عودتنا جميعا مرجوة و مرغوب فيها ، و المجتمع يطالبنا بالعودة ، اسألوا المرضى و المحتاجين و العمال و الطلبة و الأساتذة و الأطفال و اليتامى و النساء و المسنين ، اسألوا أهل القرى و المداشر و سكان الجبال ، اسألوا التجار و الطبقات الفقيرة و المهمشة و المتوسطة و الغنية حتى ، اسألوا من اكتوى بنار السياسات اللااجتماعية ، اسألوا ضحايا إقليم الصويرة و معذبي إقليم الحسيمة و جبال الأطلس الكبير و المتوسط و الصغير … اسألوا الحيارى و العطشى والجياع ، اسألوا تاريخ المغرب المعاصر و الحديث ، اسألوا من يقيم الفوارق بين مغرب قبل 1998 و بعده و مغرب قبل 2012 و بعده ، اسألوا الضمائر الحية في وطننا ، اسألوا و اسألوا…

نحن مغرب الطاقات المتجددة ، نحن وطن التحدي في مغرب التحدي ، مغرب العمق الإفريقي و الامتداد الاروبي و الامريكي و الاسيوي و الاسترالي ، مغرب الأوراش الكبرى في كل المدن الرباط ، الدار البيضاء، مراكش ، فاس ، طنجة ، تطوان …طرقا و جسورا و بنايات و مركبات و غيرها .

و في المقابل نحن أيضا بلد الهدر المدرسي و الجامعي و الصحي و السكني و التبذير و انتشار الأمية و الفوارق الطبقية و اتساع الهوة بين الإنسان و وطنه و الجريمة التي قد تتطور لتصبح منظمة، …
لننهض أيتها الأخوات أيها الإخوان فالوطن ينادينا في البدء و الختام .

* محمد الدرويش
الفاعل الاجتماعي و السياسي و الجمعية و الجامعي.
الثلاثاء 02 ربيع الاول 1439 هجرية /21 نونبر 2017.