في خضم هذه البلبلة التي رافقت تلك الملايير بالرغم من بؤس حجمها سنكتشف على الاقل ان حكومتنا الموقرة تعترف وبصريح العبارة ان هناك جهة تسمى سوس ماسة …في الوقت التى تولد لدينا احساس ومنذ زمان اننا خارج الزمن الحكومي.  وهذا شيء ايجابي الان يدفعنا الى تعميق التواصل والتحاور مع حكومتنا الموقرة في بعض القضايا الجهوية مادات لديها القابلية في الاجابة على منوال ماقامت به وهي ترد بفعالية وبسرعة قل نظيرها على حفنة من الملايير التي ضاعت بين ثنايا اللغة بين سحب وتقليص او عدم صرف ….نترك كل ذلك جانبا ونلتمس من حكومتنا ان تكذب لنا عبر بلاغاتها الموقرة القادمة مايلي.

هل توقف مشروع بناء المستشفى الجامعي والذي كان من المنتظر ان يتزامن افتتاحه وصول الفوج الاول من الطلبة الى السنة الثالثة الموسم المقبل  ..كما كان مقررا في الاتفاقية المؤطرة لبناء كلية الطب مع الصندوق السيادي السعودي…ولا حاجة للتذكير باهمية هذه المؤسسة الاستشفائة اضافة الى دورها التكويني /الميداني لا طباء المستقبل بموازاة مع اهميتها في تعزيز الخدمات التمريضية والعلاجية لساكنة تمتد جنوبا حتى الصحراء.

نعتقد جازما ان عدم البدء في هذا المشروع وتعطيله هو نوع من السحب بصيغة او باخرى …هو نوع من تاخير للخدمات وتقليص للمنافع …

ولكي نذكر الجميع بأهمية هذه الجهة ذات الكثافة التاريخية والعراقة الحضارية لما لعبت من أدوار طلائعية في مسيرة بناء الدولة المغربية والمحافظة على مقوماتها وهويتها الثقافية والد ينية…نذكر بدورها المحوري في التنمية الاقنصادية بالمغرب بفعل المؤهلات الهامة التي تتميز بها في عدة قطاعات انتاجية كالفلاحة والصيد البحري والسياحة ..حيث تساهم باكثر من 15 المئة من الناتج الداخلى للوطن مما جعلها القطب الثاني بعد جهة الدارالبيضاءالكبرى….وبالتفصيل الممل فقطاع الفلاحة وحدها تساهم الجهة ب 60 في المئة من الصادرات الفلاحية الوطنية ..أليست سوس سلة غذاء المغرب.. اما السياحة فبأكثر من 33 في المئة من الناتج الداخلي الخام بل تؤكد الدراسات المتخصصة بان هذا القطاع من القطاعات الواعدةحاضرا ومستقبلا ..بالإضافة الى تهمية التحويلات المالية للجالية المغربية بالخارج والمنتمية إلى الجهة …

هي أرقام ومعطيات رسمية لجهة تقع وسط المغرب وليس الجنوبكما توصف بها الجهة من طرف الكل .. موقع حساس ومهم على الصعيد القاري وليس فقط الوطني…محور طرقي ضروري للعبور لبلدان جنوبالصحراء لكن للاسف بنياته التحتية بدائية ولاترقى إلى مستوى ما يطمح اليه المغرب من تعزيز حضوره في العمق الافريقي …فكيف يمكن أن نقبل اليوم ونحن في سباق محموم مع خصوم وحد تنا الترابية أن طريق العبور الى الصحراء يمر قنطرة واد( أم لعشار) قنطرة صغيرة متهالكة عمرها يزيد عن ستة عقود علوها مترين وعرضها أربعة أمتار وطولها 400متر غير ان بمقدروها شل حركة الاقتصاد والتجارة شمال جنوباثناء الفياضانات

لانحلم ولانريد أن تحول إلى خانة المستقبلين للمساعدات فقط عند حدوث الطوارئ والكوارث ولا أن نبقى في مؤخرة قطار التنمية وحيث أننا مؤمنون بالمغرب إلى أبعد حدود و معتزون بما حققته بلادنا من تأهيل لمنطقة الشمال من طرق وطرق سيار وقطارات وقناطر وغيرها من الخدمات التى نضاهي بها دول الشمال فان التامل في التوزيع الجهوية للاستثمارات العمومية سيلاحظ المرء ان اربع جهات تستحوذ على اكثر من 56 في المئة تقف عند حدود مراكش.وان

حجم الانفاق العمومي بالجهة لم يتجاوز سبع في المئة خلال العشرة السنوان الاخيرة كما تشير التقارير الرسمية المختصة ….هل نستفيذ على قدم المساواة من المجهود الاستثماري للدولة…هل هناك عدالة مجالية عند قراءتنا لهذه المعطيات …

لذلك اعتبر ان جهتنا خارج الزمن الحكومي ويكفي ان نستحضر بان الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسوس هي الوحيدة  التي بقيت بدون مدير معين وفق المساطر المعمول بها في هذا المجال…فلا يهم زيد او عمر بقدر ما يكرس اللاهتمام بالجهة حتى في ابسط القرارات ….

هنا اتفهم موقف هذا المكلف باختيار المنتخب المحلي الذي ركز في اختياراته على جهة البيضاء ونواحيها …ونسبة تمثيل جهتنا بالرغم من الريادة منسجمة تماما مع النسبة العامة للانفاق العمومي لجهتنا ..

لذلك نقول وبوضوح العبارة

للاقصاء والتهميش حدود…وللحكرة حدود…وحتى الوقاحة لها حدود…

وللصبر.. أيضا حدود .

 

الاربعاء 10 يناير 2018./22 ربيع الثاني 1439.هج