أغرب قرار في تاريخ القضاء:

قاضي التحقيق يأمر باعتقال الأخ المهدي العلوي، لفائدة الشك..

تداولت العديد من وسائل الإعلام خبر اعتقال الأخ المهدي العلوي، المنسق الجهوي، للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بجهة درعة تافيلالت، بتهمة تزوير إعلانات انتخابية، حيث أصدر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالراشدية،  أغرب قرار في تاريخ القضاء المغربي.

فقد أمر القاضي باعتقال الأخ المهدي العلوي، بناءاً على معطيات يؤكد، هو نفسه، أي القاضي، أنها “شبه” يقينية، أي أنها مشكوك في صحتها.

ورغم أن الملف القضائي للأخ العلوي، فارغ من أية قرائن مؤكدة، في إطار التحقيق الذي فتح معه، فإن القاضي اعتبر أنه يمكن أن يبني قراره لفائدة الشك، حيث قٓلَبٓ المبدأ الحقوقي الذي ينص أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

ومن المعلوم أن الأخ العلوي، تقدم بطعون تهم الانتخابات التشريعية الأخيرة في الدائرة التي ترشح بها، غير أن خصمه السياسي، مصطفى العمري، تقدم بشكاية للوكيل العام للملك بالراشدية، يدعي فيها أن الأخ العلوي، قام بتزوير إعلانات انتخابية.

وتجدر الإشارة إلى أن القانون يلزم قاضي التحقيق، باتخاذ قرارات مبنية على تعليلات واقعية وقانونية، قائمة على الأدلة القاطعة، وليس على التخمين و “شبه اليقين”، كما ورد، حرفياً، في نص القرار، في الوقت الذي ينص القانون أن قاعدة الشك، تفسر لصالح المتهم، وليس العكس.

ويعتبر الحزب أن اعتقال الأخ العلوي، إجراء انتقامي وتعسفي، لا يستند على أية أسس قانونية، ويعتبر انتهاكا صارخا لحقوق المواطنين، ووصمة عار في جبين العدالة المغربية، ويطالب بمراجعة قرار الاعتقال الجائر وإخلاء سبيله، احتراما للقانون ولمبادئ حقوق الإنسان التي أقرها الدستور المغربي.

 

              خلية الإعلام والتواصل

             الرباط في 31 يناير 2018