سيطرت عائلة روتشيلد الانجليزية بعد أن ربطت عائلات أمريكا الثرية بمنظماتها السرية بمثيلتها بأوروبا.
تأسس أول بنك لامريكا بعد وقت قريب من تأسيس بنك انجلترا،برأس مال مشترك بين الحكومة الفيدرالية20% ومستثمرين وأجانب 80%، وبذلك تشكلت أول شراكة بين الحكومة الأمريكية ومصالح البنك الذي سيطر عليه بيت روتشيلد.
تسبب البنك في حالة تضخم للاقتصاد الامريكي بعد ان خلقوا اوراق الاحتياطي الجزئي البنكية؛ما أدى إلى ازدهار تجار المال في الوول ستريت.
ونتيجة لحرب 1812 بين انجلترا و امريكا ،تم تجديد وثيقة عمل البنك لمدة اخرى مماثلة سنة1816 لينتهي العالم بها نهائيا سنة  1836،بعد ان وقف الرئيس الامريكي جاكسون ضد خطوات تجديده.
رأى جاكسون ان البنك يرسخ لإرادة ارستقراطية ثرية تهدد حريات البلاد،وقام بسحب التمويلات الحكومية من أفواه مصاصي الدماء بعد محاولة اغتياله، ورد عليه رئيس البنك الثاني نيكولاس بيدل بتقليص حجم الديون محليا،وهو ما أدى إلى تدهوراقتصادي وكساد رهيب.ثم اتضح ان نيكولاس بيدل كان عميلا ليعقوب روتشيلد في باريس.
ريشارد لورنس الذي دبر محاولة الاغتيال ضد الرئيس جاكسون اقر أنه على اتصال مع القوى في اوروبا.
بينما صرح جاكسون وهو على فراش الموت ان أفضل شيء فعله اثناء حكمه أنه قضى على هذا البنك اللعين.
استمرت محاولات بارونات تجارة المال لخلق بنك مركزي جديد بديلا عن البنك الأول تبوء بالفشل إلى ان تم تأسيس نظام الاحتياطي الفيدرالي سنة 1913,بعد مؤامرة بين روتشيلد و آل مورجان لبيع صكوك الذهب الأمريكي في اوروبا سنة 1895.
الرئيس الأمريكي ويلسون تم تجهيزه جيدا من قبل بارونات المال.عرفانا بالجميل قام ويلسون بالتصديق على قانون الاحياطي الفيدرالي في 23دجنبر 1916،بحيلة ذكية مرت على الكونغرس رغم مخالفته للدستور.
نظام الاحتياطي لفيدرالي اليوم مؤلف من 12مصرفا كاحتياطي فيدرالي يخدم كل منها قسما من امريكا،لكنه يحكم  ويشرف عليه بنك الاحتياطي الفيدرالي بنيويورك،وتدار هذه البنوك بمجلس  من الحكام يعينهم الرئيس الامريكي بعد مصادقة مجلس الشيوخ عليهم.
ويتم استخدام هذا البنك المركزي لخلق فترات متتالية من التصخم والانكماش في حجم العملة المتدوالة لإحكام السيطرة على شارع المال وول ستريت في نيويورك،وعلى اقتصادات الدول.
وقد وضعت سياسته بدقة وعناية من قبل المصرفيين العالميين؛وبذلك تحقق ما حذر منه ليندبرج عضو الكونغرس الامريكي سنة 1913; ان نظام الاحتياطي الفيدرالي لسوف يؤسس أضخم اتحاد مالي قي في الأرض. وبتصديق الرئيس على هذا القانون فإن الحكومة الخفية بقوة المال  ( البيلدربيرغ) سوف تصبح شرعية.
إذا نظام الاحتياطي الفيدرالي ليس جزءا من الحكومة الأمريكية،بل هو منظمة مملوكة من قبل البنوك الاعضاء المملوكة من قبل مساهمين ،ولكن من يكون هؤلاء المساهمون؟.
يوستيس مولينز في كتابه “أسرار الاحتياطي الفيدرالي “الصادر سنة 1983 يقول :
” قليل من العائلات ذات النسب والدم أو بالزواج أو بمصالح العمل لا تزال تسيطر على كافة مصارف نيويورك التي بدورها  تمتلك الأسهم المسيطرة على نظام الاحتياطي الفيدرالي من خلال سيرطرتها على فرع نيويورك الذي بدوره يسيطر على باقي الفروع الاحدى عشر لبنوك النظام الفيدرالي”
ثم ابرز مولينز جداول ورسوم بيانية تصل نظام الاحتياطي الفيدرالي وبنوكه الأعضاء،لعائلات روكفولر و مورحان وروتشلد و اربربرج و غيرهم.
ملاحظة: ايمانويل ماكرون رئيس فرنسا الحالي كان مصرفيا في الوول ستريت تابعا لعائلة روتشيلد وتم تكوينه في مركز إعداد القادة ليصبح ذرع عائلة روتشيلد داخل الايليزيه.
منظمات سرية تحكم العالم……يتبع
الاربعاء 21 فبراير 2018./05 جمادى الثانية 1439.هج