بعد انطلاق ما يسمى بالحراك العربي انزعج الرأي العام الدولي بالعمليات الارهابية و التخريبية التي تقوم بها التنظيمات المسلحة التابعة للحركات التي يطلق عليها الجماعات الاسلامية التي انخرطت في العمل السياسي او غيره بهدف اقامة الخلافة الاسلامية بالقوة ، و هي المسماة في السنوات الاخيرة بداعش . و لم ينحصر هذا التنظيم في حدود العراق و الشام بل امتد الى العالم العربي و انتشرت عملياته في مناطق متعددة من العالم لتهدد امنها واستقرارها .

و من اجل محاربتها او القضاء عليها اصبحت الدول تتحالف مع بعضها البعض و التنسيق بينها . هذا فليست هذه الجماعات وليدة اليوم بل يعود تاريخ نشأتها الى العشرينيات من القرن العشرين الماضي في مصر . و تضم هذه الجماعات اهم التيارات الفكرية الاسلامية سواء منها الخط السلفي ” جماعة انصار السنة ” بقيادة محمد حامد الفقهي او الخط الهندي الباكستاني فيما بعد ” جماعة التبليغ ” بقيادة الياس حوالي 1926 و ” جماعة الاخوان المسلمين ” التي تأسست سنة 1928 بقيادة حسن البنا و التي تشكل قراءة جديدة لدور الدين في المجال المجتمعي السياسي كما ستعرف انتشارا في مختلف دول العالم العربي لتلعب دورا حاسما في بلورة سياق الجماعات المسلحة الحالي . و قد ادت في مصر الى تكوين ما يسمى بالفكر الجهادي و الذي يعبر عن موقف التناقضات مع السلطة السياسية عبر اقصائها دينيا و تكفيرها او اعتبارها جاهلية و تعتبر الكتابات المنسوبة للسيد قطب رمزا للمراحل الاولى من الفكر الجهادي .

و دون الدخول في التفاصيل حول العلاقة بين الاخوان و عبد الناصر اشير الى ان السادات كان يساند التيارات التابعة لهم . إلا أنه بعدما دشن مسار السلام مع اسرائيل بالصلاة في القدس وإبرام اتفاقية كامب دافيد انقلب عليه الاخوان و قتلوه . و على اثر هذه الزيارة فقد الدين الرسمي مصداقيته الامر الذي فتح المجال لتجدد الحركة مسارها في هذا السياق يظهر كتاب ” الفريضة الغائبة ” لعبد السلام فرج الذي يدعو الى اقامة الخلافة الاسلامية . و من تم انطلقت المواجهة المسلحة ضد السلطة السياسية المعتبرة بالنسبة لها مرتدة قصد اقامة الخلافة الاسلامية وتطبيق الشريعة الاسلامية و يمثل هذا الكتاب مرجعا لعدد من الجماعات المسلحة و بروز بعض الجماعات التي تتبنى نفس الغاية ، منها جماعة التكفير و الهجرة ، يمكن اعتبارها بمثابة التطبيق العملي لأفكار المرحوم السيد قطب الذي يصف المجتمع العربي الاسلامي و على رأسه الانظمة السياسية بأنها جاهلية القرن العشرين يجوز قتالها و بعدها منظمة التحرير الاسلامية و تنظيم الجهاد الجديد و الجماعة الاسلامية بقيادة الشيخ عمر عبد الرحمان . إلا ان هذه الاخيرة رغم انها تتبنى الدعوة السلمية الا انها تعتبر الجهاد وسيلة اساسية لتحقيق مبتغاها .

و في الاراضي المحتلة بفلسطين انشأت حماس تتبنى مشروع تحرير وطني في ثوب ديني بقيادة المرحوم احمد ياسين . و يختلف مشروعها من مشروع منظمة التحرير الفلسطينية و كان مشروع حماس ليس فقط مقاومة اسرائيل لأنه محتل بل لكونه ايضا يهوديا . و اكتسى الصراع في منظورها طابعا دينيا يجسده حرب الاسلام ضد اليهودية ، و نظرا لكون حماس حركة مقاومة اسلامية صامدة في مواجهة إسرائيل المحتلة بداخل فلسطين . اشير الى ان نشأتها تعود الى تأثير تيار الاخوان المسلمين في الأراض المحتلة سنة 1967   و خاصة في قطاع  غزة و هو التأثير الذي يمكن قياسه من خلال البنية التحتية الاجتماعية التي كونها الاخوان و المتمثلة في المجتمع الاسلامي من غزة الى خان يونس و هي متكونة من الجمعية الاسلامية – الجمعية الطبية – الجامعة الاسلامية .

في بداية نشأتها لقيت نوعا من التسامح الاسرائيلي كان يهدف الى توظيف تيارها في استراتيجية خلق سلطة مناوئة لمنظمة التحرير الفلسطينية التي كان يتزعمها المحامي انداك احمد الشقيري صاحب كتاب ” الطريق الى الهزيمة ” و صاحب المقولة اذا نجحنا سنلقي اسرائيل في البحر . و بعده عرفات الذي يترأس منظمة فتح و كانت حماس تتلقى تشجيعا اردنيا و تمويلا سعوديا و عندما اتضح لها ان المنظمة تتجه نحو الحلول السلمية و المبادرات في المؤتمرات الدولية اعلنت حماس معارضتها و اعتبرت ان لا حل للقضية الفلسطينية الا بالجهاد و معها الحركات الاسلامية الاخرى . و غداة اتفاقية غزة و اريحا اولا في 13/3/1983 اعلنت حماس و الجهاد الاسلامي اضرابا كما اعلنت خيانة الموقعين على الاتفاقية و ايدت استمرار الانتفاضة . و في الاخير اعلنت انشقاقها عن السلطة الفلسطينية على ضوء اتفاق المبادئ و اسست لنفسها كيانا مستقلا في غزة و هو ما فقد القضية التعاطف الدولي و بقيت الحركة الى الان تواصل الكفاح المسلح الى يومنا هذا رغم الالف القتلى و الجرحى و المعتقلين دون ان تتمكن اسرائيل من القضاء عليها و تم تصنيفها من طرف امريكا و حلفائها منظمة ارهابية الى جانب حزب الله في لبنان .

هذا و كما سبق ذكره فان الحركات الاسلامية فقد انتشرت في العالم العربي و توغلت في مجتمعاتها حتى جاء ما يطلق عليه الربيع العربي حيت ينتظر منه ان يفرز انظمة ديمقراطية إلا انه افرز انظمة تدعي المرجعية الاسلامية و من تم بدأت ظاهرة الارهاب تتخذ منحى خطيرا من طرف التنظيمات المسلحة . و استمرت عمليات التصدي لها الى يومنا حيت تشكل خطرا يهدد الامن و الاستقرار في العالم . اما بالنسبة للمغرب فانه رغم تعدد الحركات الاسلامية فقد تميزت بالتعدد و التنوع سواء في تنظيماتها او هياكلها او برامجها او اساليب ممارستها سواء في العمل الدعوي او السياسي او في تنظيرها او نوع الخطابات التي تصدر عنها فإنها تتميز في هذا المسار الذي شهدته منه النشأة الى الان بين ثلاثة مراحل اساسية ويتعلق الامر :

  • الاولى ترتبط بتأسيس حركة الشبيبة الاسلامية اول تنظيم حركي سياسي منظم يتبنى فكرا ومرجعية اسلامية و يسعى الى اقامة دولة اسلامية بدءا من تاريخ اعلانها سنة 1972 . و اذا كانت هذه البداية شهدت قبولا حذرا من السلطة الحاكمة رغم ان مصالحها قد اتفقت في مواجهة اتساع الفكر اليساري الا ان سعي الحركة نحو اقامة بديل اسلامي تحت السلطة القائمة . لكن فرض عليها الحد من هذا الطموح الجارف واعتقال معظم قياديها و هروب زعيمها عبد الكريم مطيع نحو الخارج و المحكوم عليه قضائيا بمشاركته في اغتيال الزعيم الاتحادي المرحوم عمر بنجلون سنة 1975
  • الثانية تتحدد في التصدع الذي عرفته و بروز العديد من الانشقاقات في صفوف اعضائها لا سيما مع ظهور شخصيات تدعو الى مراجعة و نقد ذاتي لتصحيح توجهاتها الاديولوجية و اهدافها مما ترتب عنه تغيير خيارها الانقلابي لصالح العمل ضمن اطار المؤسسات الشرعية .
  • الثالثة فتتجلى في سياق الاندماج الذي وحدت بين حركة الاصلاح و التجديد و رابطة المستقبل الاسلامي ليصبح اسما واحدا ” حركة التوحيد و الاصلاح ” الذي التزم باحترام المؤسسات و الثوابت الشيء الذي مكنها من ولوج العمل السياسي العلني المعترف به من لدن السلطة . و بعد ذلك شاركت احد اجنحة الحركة ” العدالة و التنمية ” في انتخابات تشريعية لسنة 1997 باسم الحركة الاجتماعية التي يتزعمها عرشان . و كان للدكتور الخطيب دورا في تأسيس العدالة و التنمية و في سنة 2011 جاءت الاولى في الصدارة في الاصوات المحصل عليها و تولى بنكيران رئيسا للحكومة طبقا للفصل 47 من الدستور الذي ينص على المنهجية الديمقراطية التي نادى بها الاتحاد الاشتراكي سنة 2002 و لما تصدرت الصف الاول في الانتخابات التشريعية الاخيرة في اكتوبر 2016 تم تعيين السيد بنكيران رئاسة الحكومة للمرة الثانية و بعد عجزه من تشكيل الحكومة الذي استغرق ستة اشهر تم اقالته من طرف الملك محمد السادس و تم تعيين السيد عز الدين العتماني رئيسا للحكومة حاليا.

اما السمات التي تشهدها البلدان التي توغل في مجتمعاتها الفكر الاصولي الذي تبناه كثير من الاعضاء المنضويين تحت لواء الحركات الاسلامية فيتجلى في تنامي ظاهرة الارهاب و التكفير خاصة في المشرق العربي . و في ظل انظمتها التي عمقت الازمة و اسلمة المجتمع و ما زال مسؤوليها خاصة في المغرب في طور التمرين على التدبير السياسي . و هذا يفرض على هؤلاء المسؤولين التخلي على المجال الدعوي و الاهتمام بالمجال السياسي . اما في بلدان اخرى كمصر و العراق و تونس فمازال الاضطراب يسودهما . لكن البلد الوحيد و الاول الذي شهد حربا بين النظام السياسي و الاحزاب هو الجزائر حيت يحكمها مند استقلاله سنة 1962 حزب جبهة التحرير الوطني و حاول الرئيس بنجديد فتح المجال للتعددية الحزبية سنة 1992 تصدرت الحركة الاسلامية ” جبهة الانقاد ” بزعامة عباس مدني و علي بلحاج الصف الاول في الانتخابات التشريعية . و تم القضاء على الحركة بعد حرب ضروس دامت ثماني سنوات ، و انطلاقا مما ذكر يبدو ان العنف كاختلال اجتماعي يتسم بالديناميكية الطاردة للنسق السياسي و الاقتصادي المؤدي الى تفاوت اجتماعي متزايد و تفقير للشرائح الاجتماعية التي يؤدي الى انتاج  العنف الاقتصادي – الظلم الاجتماعي و العنف السياسي تعتبر بمثابة اسباب موضوعية للتطرف و حيت ينسجم هذا الرأي مع راي اللجة الدولية للهيئة الاممية حول تحليل جذور الارهاب التي تعتبر بدورها عنف الدولة او الطابع السلطوي للنظام السياسي . و هو من الاسباب المباشرة للإرهاب دون اغفال احد عوامل المتمثلة في ازمة ايديولوجية  كما هو الشأن بالنسبة للمرحوم محمد عابد الجابري .

و المثير للانتباه في الموضوع هو الفكر الجهادي الذي كان مصدره الكتابات المنسوبة للسيد قطب الذي وصف المجتمع الاسلامي في القرن العشرين بالجاهلية . و هذا الوصف اعتبره الشيخ نصر الدين الالباني بانه مبالغ فيه ذلك انه اذا كان المراد به المجتمع العربي ما قبل الاسلام فهو صحيح حيت كان فيه بالفعل وثنيين و كانوا في ضلال مبين . اما اذا كان القصد هو الانحراف الذي اصاب الامة الاسلامية في القرن العشرين استنادا الى الخبر النبوي المفيد ان المسلمون سينحرفون الى حد كبير و يقلدون اليهود و النصارى في ذلك الانحراف لكنه عليه الصلاة و السلام في الوقت نفسه قد اخبر اتباعه بأنه سيبقون على خطه الذي رسمه لهم و ان طائفة من الامة مازالت على نهجه هو و اصحابه ، و هي جماعة مباركة طيبة قائمة على هدى الكتاب و السنة فهي ابعد من الجاهلية في القرن العشرين .

و في اعتقادي ان اغلب الجماعات التي تسعى الى اقامة الخلافة او الدولة الاسلامية بالقوة و التخريب و بالإرهاب يستحيل استحالتا مطلقة و مخالفة للشرع حيت اصبحت التنظيمات التابعة لها بقتل افرادها بعضهم بعضا . و هذا ما اشار اليه الرسول (ص) في حديثه ( لا ترجعوا بعدي كفارا يقتل بعضكم بعضا ) هذا هو الواقع الذي يجري في بعض الدول العربية في الشرق العربي و ليبيا…الخ .و هذه الاعمال من شأنها الاسائة الى الاسلام  اصبحت معه الامة ضعيفة  تعيش حالة من الذل و المهانة .  

 

الاثنين 26فبراير 2018. / 10 جمادى الثانية 1439. هج