انتقل إلى عفو الله ورحمته الفقيه والأستاذ سيدي عبد الرحمن الرسموكي  يومه الإثنين 23 أبريل 2018.بتاررودانت بعد أن قضى عمره في العلم والتعليم بالمدارس العتيقة  ثم أستاذا بالمعهد الإسلامي / معهد محمد الخامس بتارودانت يدرس العقيدة والفقه  والحديث …كما كان يلقي الدروس في كل من مسجد الخرازة والمسجد الأعظم بتارودانت …

والفقيه رحمه الله معروف بتواضعه وزهده وبساطته وحسن تواصله مع طلبته ورواد حلقات العلم التي كان يؤطرها …

وبهذه المناسبة تتقدم مؤسسة عمر المتوكل الساحلي للتنمية والثقافة والعلوم  بأحر وأصدق التعازي لأسرة الراحل وطلبته ومحبيه والسادة الأئمة والفقهاء بتارودانت..

نسأل الله للراحل الرحمة والمغفرة والجنة …آمين