تفاعلت اللجنة الوطنية لتنسيق التعليم العالي إيجابا،مع مطالب ساكنة الجهات الجنوبية الأربع وأقاليم درعة الثلاثة ومنتخبيها وطلبتها وأطرها الجامعية باعتماد مؤسستين جامعيتين جديدتين بجامعة ابن زهر بأكَادير.

وحسب تدوينة رئيس الجامعة الدكتورعمرحلي،فقد قررت اللجنة الوطنية في اجتماعها الأخير بالرباط،في سياق دراسة ملفات التعليم العالي،إحداث كلية العلوم التطبيقية بالقطب الجامعي بأيت ملول والمدرسة العليا للتربية والتكوين بأكادير.

وبذلك تكون جامعة ابن زهر،قد قطعت أشواطا مهمة في إنجاز البناءات الجامعية حيث انتقلت من ثمان مؤسسات جامعية من سنة تأسيسها سنة 1984 إلى سنة 2011.

وضاعفت العدد إلى ثمانية عشرة مؤسسة جامعية من سنة2011 إلى 2018،ليتبين من خلال هذا الرقم أن الجامعة تمكنت في ظرف وجيز من توسيع أنويتها ومؤسساتها في الفترة التي تولى فيها الرئيس الحالي مهمة تسيير أكبر جامعة مغربية تغطي تراب نصف المملكة.

هذا وإذا كان عمرحلي قد سمى هذا المجهود المضاعف الذي بذله رفقة طاقمه الجامعي في البناءات،خلال سبع سنوات،حصادا فهو بالفعل حصاد مثابرة ومواظبة وتتبع وتقصي على الدوام من أجل تحقيق حلم ظل يراود ساكنة الجهات الجنوبية.

حيث تحقق ذلك بخلق أنوية جامعية بورزازات وتارودانت وأيت ملول والسمارة،وبإنجازكلية الطب والصيدلة ومدرسة المهندسين بأكَادير، ومدارس عليا جديدة بكل من كَلميم والعيون والداخلة لتنضاف إلى مثيلتها المحدثة منذ سنوات بمدينة أكَادير.

 

الجمعة : 27 يوليوز 2018.