تعزية

(إنا لله وإنا إليه راجعون)
رحيل المناضل الصلب دا احمد جوزولي الساحلي …

انتقل الى عفو الله ورحمته يوم امس الاربعاء 15 غشت2018 .بمنزله باربعاء الساحل ..الاخ احد جوزولي الساحلي والمعروف ب ” دا احمد ” وهو من ابناء الوطني والمقاوم سي بيه او الطيب احد الاصدقاء المقربين من والدي عمر المتوكل الساحلي .

دا احمد مناصل منذ وعى لانه ولد في اسرة لها سمعتها ووزنها القوي في الساحل لارتباطها بالعمل الوطني زمن الاستعمار والعمل السياسي التقدمي قبيل تاسيس الاتحاد الوطني..نهاية الخمسينات //..الاتحاد الاشتراكي لاحقا …اسرة لاتخشى في الله لومة لائم …دا احمد رجل يحترمه الجميع حتى خصومه ومعارضوه وتهابه السلطات …بسبب صدقه واخلاصه وطريقة قيادتة وادارته للحراك والنضالات السياسية والنقابية حيث لا مرونه مذلة ولا نفاق ولا انتهازية لانه يؤمن بان الحق لا مساومة فيه وان الباطل لا تساهل معه …كان حضوره منذ عرفناه في الاجتماعت والجلسات انسانيا وطيبا ودائم الابتسام وخفيف الظل ..وهو الاكثر جدية وصرامة في النقاش والاجتماعات الحزبية والنقابية حيث كان زعيم نقابة وحراك اصحاب الطاكسيات بسوس ماسة بدون منازع ولا منافس ولايحب الاطالة في الكلام ولا تزويقه … يقول ما يريد باقل الكلمات وبالوضوح القوي والمحرج احيانا ..كان رحمه الله حصنا وبطلا في مواجهة كل من يتهجم على الشعب اوعلى حزب القوات الشعبية …
دا احمد دفن بعد عصر يوم الاربعاء بحضور كبير للاسرة والاصدقاء والمعارف وكل من بلغه الخبر وتمكن من الحضور…

وبهذه المناسبة الاليمة اتقدم باسمي الخاص ونيابة عن اسرة عمر المتوكل الساحلي باحر التعازي الى زوجة الراحل وابنائه محمد ولحسن و خديجةورقيةورشيد وياسر ويوسف وعبد الله …ونسال الله له الرحمة والمغفرة والجنة ..امين