بقدر ما كان حادث كنيسة نوتردام التاريخية بالعاصمة الفرنسية باريس مروعا وموجعا، حيث اهتز العالم أجمع مساء يوم الإثنين 15 أبريل 2019 حوالي الساعة السابعة على هول حريق ضخم، التهمت نيرانه القوية أجزاء هامة منها رغم التدخل السريع والكثيف لرجال الإطفاء. بقدر ما شكل في ذات الوقت درسا بليغا في معنى التضامن الإنساني بين سائر الدول والشعوب من مختلف الديانات والثقافات، إذ حتى قبل أن توقف المياه المتدفقة بقوة زحف ألسنة النار الملتهبة، أبدت الكثير من الجهات عزمها الأكيد على المساعدة الفورية بالمال والعتاد في إعادة بناء وترميم الكاتدرائية…

ومن الطبيعي أن تثير هذه المأساة الإنسانية صدمة عنيفة وحزنا عميقا ليس فقط لدى الشعب الفرنسي وحكومته، لما تمثله من ذاكرة إنسانية وجزء من تاريخ فرنسا، بل لكون الحريق الفجائي الناجم عن تماس كهربائي حسب ما ذهبت إليه التحقيقات الأولية وتدميره البرج التاريخي البالغ علوه حوالي 93 مترا، يعد خسارة فادحة للبشرية جمعاء، باعتبار كنيسة “نوتردام دو باري” معلمة دينية وتاريخية وحضارية، تنتمي جغرافيا إلى فرنسا، وتاريخيا إلى أوربا وروحيا إلى الديانة الكاثوليكية، مما جعل منها تراثا إنسانيا مشتركا، ظل صامدا على مدار قرون من الزمن. وهي إلى جانب ذلك ذات شهرة عالمية، تتميز بفن العمارة القوطية وتستقطب أعدادا غفيرة من السياح الأجانب، حيث يزورها سنويا الملايين من كل أصقاع الأرض.

وكما تقول بعض الأمثلة العربية “رب ضارة نافعة” أو “كم نقمة في طيها نعمة”، فقد كشفت الكارثة الرهيبة عن عمق العواطف البشرية، واتضح جليا أن هناك حضارة إنسانية واحدة تربط بين الشعوب، بصرف النظر عما يفرقهم من خلافات واختلافات في اللغات والثقافات والديانات، وإلا ما كان لذلك السيل من التعاطف أن يجتاح حدود البلدان وتعلو سماواتها قيم التسامح والتآزر. وتتوالى ردود الفعل من أوربا وصولا إلى العالم العربي للتعبير عن مشاعر الحزن والمواساة، وتتكاثف وسائل التضامن مع باريس من جميع العواصم العالمية، رؤساء دول غربية وعربية ورؤساء حكومات… وانطلقت بموازاة ذلك حملات التبرعات والمساهمات من داخل فرنسا وخارجها، وصلت قيمتها في مراحلها الأولى من كبريات الشركات الفرنسية والعائلات الثرية وشخصيات بارزة من عالم المال والأعمال وغيرها إلى أرقام خيالية، من أجل إعادة ترميم هذا الأثر الإنساني الرفيع والصرح التاريخي والسياحي والديني، حتى يستعيد بهاءه وسحره، في ظرف زمني لا يتعدى خمس سنوات كما وعد بذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وجدير بالذكر أن الحريق الهائل تطلب مشاركة أربعمائة إطفائيا على درجة عالية من الكفاءة والخبرة، حاولوا بفضل تماسكهم وتعاونهم إخماد النيران وإنقاذ برجي الواجهة الأمامية، وهو ما تأتى  لهم بعد جهود مضنية استغرقت ما لا يقل عن ثماني ساعات، حيث استطاعوا السيطرة على الوضع وانتشال العديد من كنوز الكاتدرائية. فضلا عن تجند عدد كبير من نساء ورجال الإعلام والسياسة والفن وغيرهم. اشتد التنافس في تقديم الدعم، وتواترت بيانات التضامن من مختلف البلدان والمنظمات الإقليمية والدولية، وأكدت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي على “وقوف منظمتها إلى جوار فرنسا من أجل حماية وترميم هذا التراث الإنساني الذي لا يقدر بثمن”. وتناسلت تغريدات كبار السياسيين والأدباء والفلاسفة، تشيد بروح التضامن الرائع، وقد لقيت تجاوبا واسعا في منصات التواصل الاجتماعي، وخلقت نقاشات عريضة في أوساط المجتمع الفرنسي، خاصة منها تلك التي حملت عناوينها المحورية نفس الأسماء التي طبعت الأدب العالمي، من خلال روايتي الأديب الفرنسي الشهير فيكتور هوغو: “أحدب نوتردام” و”البؤساء”.

والبؤساء الحقيقيون من وجهة نظرنا المتواضعة ليسوا سوى أولئك الحكام العرب، الذين تنكروا لقيم الفضيلة والشهامة، وتخلوا عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، باستسلامهم لمشاعر البغض والكراهية والنفاق والشقاق فيما بينهم، حفاظا على مصالح بلدانهم الضيقة أو تمسكا بكراسيهم البراقة، تاركين شعوبهم تائهة في غياهب البؤس والظلم والجوع والتشرد في المخيمات والملاجئ… فكيف يقبلون أن تأتيهم دروس القيم النبيلة من بلدان ما فتئوا ينعتونها بالتفسخ والكفر، وأمتنا هي التي قال فيها جل ثناؤه: “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”؟ فأي منكر أفظع مما بتنا نشاهده من تباغض بين زعماء دولنا العربية واقتتال شعوبها؟ أليس من الخزي أن يتحول معنى مصطلح “تضامن” إلى “تطاحن” في قواميسنا، وينتقل الصراع العربي/الإسرائيلي إلى صراع عربي/عربي أو صراع عربي/إسلامي؟

فدول الخليج تعزل قطر، ودول سوريا واليمن وليبيا يمزقها الصراع الداخلي على السلطة، والجزائر تعطل أشغال اتحاد المغرب العربي وتعرقل تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية… فيما باقي الدول العربية والإسلامية واقفة تتفرج إن لم تكن تعمل خفية على إذكاء الخلافات وتسميم الأجواء، فما هو دور المنظمات الإسلامية والجامعة العربية في رأب الصدع بين الأشقاء؟ ولم سكوت الحكام عن تدمير الأماكن المقدسة ومحاولة تهويد بعضها ونهب المتاحف، والتخاذل أمام ما يتعرض إليه الشعب الفلسطيني من مجازر وحشية وأراضيه من انتهاكات خطيرة؟

وإذ نعلن هنا عن شديد تأثرنا لمأساة كاتدرائية نوتردام ، فإننا ندعو إلى ضرورة نشر ثقافة التضامن في مجتمعاتنا، باعتبار التضامن قيمة أخلاقية راقية وسلوك إنساني رفيع، يعد لبنة أساسية في بناء صرح المواطنة الصادقة وضمان الاستقرار، ويساهم في تخفيف المعاناة عند الشدائد والكوارث، وفي ذلك قال سيد الخلق عليه الصلاة والسلام: “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”.

 

اسماعيل الحلوتي ل”نشرة المحرر”

الخميس :02 ماي 2019.