إنا لله وإنا إليه راجعون .

الدكتور محمد شحرور في ذمة الله (1938 * السبت 21 دجنبر 2019)
{ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }

إنتقل الى عفو الله ورحمته المفكر الكبير والمجتهد المجدد والمطور للفهم العقلاني للدين وللفقه الاسلامي الذي جاء متاخرا عن الرسالة وزمن النبوة المنسجم مع روح وفلسفة ومنهج الدين في الايمان والعمل والمعرفة بامور الدين والدنيا …عالم قوي بمنطقه وحجته واستنتاجاته التي احرجت الكثير من الذين لم يستوعبوا ولم يستطيعوا مقارعته بالحجة الاقوى ،،

نسال الله للعالم الراحل محمد شحرور الرحمة والمغفرة والفردوس الاعلى وان يجعل كل اجتهاده وعلمه الغزير الموثق بالصوت والصورة وبالكتب المراجع في ميزان حسناته ، كما نتقدم بالتعازي الصادقة لاسرته الكريمة وكل الاصدقاء والمعارف والعلماء العارفين بالله وبحقائق الدين والفكر والثقافة وبمسارات السياسة منذ النبوة الى زمننا هذا ،، نعزي انفسنا وكل عشاق هذا المفكر الجليل .

مصطفى المتوكل الساحلي : نشرة المحرر

وننشر رفقته عن الموقع الالكتروني الرسمي للراحل مختصرا عن حياته وانتاجه الفكري …

الاسم: محمد شحـرور

اسم الأب: ديـب

تاريخ الولادة: دمشق – 1938

متزوج وعنده أربعة ذكور وبنتحصل على شهادة التعليم الابتدائي في دمشق عام 1949.

حصل على شهادة التعليم الإعدادي في دمشق عام 1953.

حصل على شهادة التعليم الثانوي في دمشق عام 1957.

سافر إلى الاتحاد السوفياتي ببعثة دراسية لدراسة الهندسة المدنية في موسكو عام 1959، وتخرج بدرجة دبلوم في الهندسة المدنية عام 1964.

عين معيداً في كلية الهندسة المدنية – جامعة دمشق عام 1965 حتى عام 1968.

أوفد إلى جامعة دبلن بإيرلندا عام 1968 للحصول على شهادتي الماجستير عام 1969، والدكتوراه عام 1972 في الهندسة المدنية – اختصاص ميكانيك تربة وأساسات.

عين مدرساً في كلية الهندسة المدنية – جامعة دمشق عام 1972 لمادة ميكانيك التربة، ثم أستاذا مساعداً.

افتتح مكتباً هندسياً استشارياً لممارسة المهنة كاستشاري منذ عام 1973، ومازال يمارس الدراسات والاستشارات الهندسية في مكتبه الخاص في حقل ميكانيك التربة والأساسات والهندسة إلى الآن. وقدم وشارك في استشارات فنية لكثير من المنشآت الهامة في سوريا.

له عدة كتب في مجال اختصاصه تؤخذ كمراجع هامة لميكانيك التربة والأساسات.

بدأ في دراسة التنزيل الحكيم وهو في إيرلندا بعد حرب 1967، وذلك في عام 1970، وقد ساعده المنطق الرياضي على هذه الدراسة، واستمر بالدراسة حتى عام 1990، حيث أصدر الكتب التالية ضمن سلسلة (دراسات إسلامية معاصرة) الصادرة عن دار الأهالي للطباعة والنشر في دمشق:

  1. (الكتاب والقرآن – قراءة معاصرة) عام 1990. (822) صفحة.
  2. (الدولة والمجتمع) عام 1994. (375) صفحة.
  3. (الإسلام والإيمان – منظومة القيم) عام 1996. (400) صفحة.
  4. (نحو أصول جديدة للفقه الإسلامي – فقه المرأة ” الوصية – الإرث – القوامة – التعددية – اللباس”) عام 2000. (400) صفحة.
  5. (تجفيف منابع الإرهاب) عام 2008. (300) صفحة.
  • وصدر له عن دار الساقي، بيروت – لبنان، الكتب التالية:
  1. (القصص القرآني – المجلد الأول: مدخل إلى القصص وقصة آدم) عام 2010. (359) صفحة.
  2. (الكتاب والقرآن – رؤية جديدة) عام 2011. (711) صفحة.
  3. (القصص القرآني – المجلد الثاني: من نوح إلى يوسف) عام 2012. (286) صفحة.
  4. (السنة الرسولية والسنة النبوية – رؤية جديدة) عام 2012. (229) صفحة.
  5. (الدين والسلطة – قراءة معاصرة للحاكمية) عام 2014. (480) صفحة.
  6. (الإسلام والإيمان – منظومة القيم) عام 2014 (336) صفحة.
  7. (فقه المرأة – نحو أصول جديدة للفقه الإسلامي) عام 2015 (384) صفحة.
  8. (أمُّ الكتاب وتفصيلها: قراءة معاصرة في الحاكمية الإنسانية – تهافت الفقهاء والمعصومين) عام 2015 (464) صفحة.
  • وصدر عن دار بريل في هولندا، كتاب:
  1. The Qur’an, Morality and Critical Reason – The Essential Muhammad Shahrur
  • أجريت معه مقابلات صحفية من عدة صحف ومجلات عربية وأجنبية يومية وشهرية ودورية تدور حول أبحاثه والأحداث الراهنة بوقتها . منها مجلة الإيكونيميست البريطانية، صحيفة الراية القطرية، صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، مجلة ديرشبيغل الألمانية، صحيفة ديه فيلد الألمانية، مجلة روز اليوسف المصرية، صحيفة النهار اللبنانية، صحيفة السفير اللبنانية، صحيفة النور السورية، صحيفة الاتحاد الإماراتية وغيرها.
  • سجلت له قناة أوربت الفضائية حلقات تلفزيونية بثت على الهواء مباشرة (حضوري وعلى الهاتف) عام 2000 – 2001 (22 حلقة تلفزيونية كل منها حوالي الساعتين) وأثارت ردود فعل كثيرة عربياً وعالمياً.
  • دعي – ولايزال يدعى – إلى بلدان عربية وأوربية وأمريكية من قبل هيئات حكومية ومدنية وجامعات منذ عام 1993 بصفة باحث ومفكر إسلامي وطرح خلال هذه الزيارات منهجه وقراءته المعاصرة للتنزيل الحكيم، ونشرت له هذه الأبحاث في الدوريات والنشرات الصادرة عن هذه الهيئات. منها: مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية في نيويورك، جامعة هارفارد، جامعة بوسطن، جامعة دورتماوث، مؤتمر ميسا في شيكاغو 1998، جامعة برلين 2001، المجلس الإسماعيلي في لندن 2002، مؤسسة روكفلر في بيلاجيو إيطاليا، نادي العروبة في البحرين، مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية جمعية التجديد في البحرين، الجمعية النسائية في البحرين، مجلة مقدمات في المغرب، مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد في المغرب. مجلس العلاقات الخارجية في ألمانيا، مؤسسة كونراد آدينآور الألمانية في عمان، جامعة يال الأمريكية في تركيا.. وغيرها.