إن الكتابة الجهوية لسوس ماسة وبعد النجاح الباهر للندوة الوطنية التي نظمها مناضلو ومناضلات سوس في موضوع “التنمية والجهوية في المشروع المجتمعي الاتحادي” والتي تدخل في إطار البرنامج الذي سطره المجلس الجهوي المنعقد في 25 دجنبر 2019 ، وهي الندوة التي عبرت عن انسجام وتكامل الاتحاديات والاتحاديين مع المجتمع السوسي، والتي أكدت أن الفكرة الاتحادية الأصيلة قوية و قائمة فعليا، وفي هذا الصدد فإن الاتحاديين والاتحاديات سيستمرون في بناء وتطوير آليات اشتغالهم خدمة للمبادئ الاتحادية و للمواطنين والمجتمع السوسي، وانطلاقا من ذلك فإنهم يعبرون للرأي العام الجهوي والوطني على ما يلي:شكرهم لكل الاتحاديات والاتحاديين على مساهماتهم وحضورهم المكثف لإنجاح الندوة الوطنية المنظمة بأكادير يوم السبت 7 مارس 2020؛

تأكيدهم على استمرار التعبئة من أجل بناء حزب إتحادي قوي بالجهة منفتح على جميع الطاقات ومنها الشابة والنسائية ، متفرغا  لخدمة المصلحة العامة ، ومدافعا على العيش الكريم للمواطنين والمواطنات بالجهة ، وحاملا لهموم وآمال وإرادات  الوطن أولا وأخيرا؛

استمرارهم في التعبئة من أجل تجديد الهياكل التي قطعت شوطا كبيرا من خلال الانخراط وتجديد الانخراط في أفق وضع بيانات رقمية لجميع المنخرطين بالجهة؛

متابعتهم باهتمام وقلق وبرؤية موضوعية و نقدية  لكل التحركات السياسية التي يعرفها المغرب والجهة خاصة على مستوى النقاش الدائر حول القانون الجنائي، حيث يوكدون بهذا الصدد على أن إصلاح هذه المنظومة يجب أن يكون شموليا و مبنيا على ما هو وارد في الدستور أولا،وما صادق عليه المغرب ثانيا، في إطار الاتفاقيات الدولية حول الحقوق الفردية وحقوق الإنسان، كما يتابعون بقلق إرهاصات التحالفات القبلية التي تباشرها الأحزاب السياسية والتي يجب أن تنطلق أولا من تقارب المرجعية الثقافية حتى لا نقول الإيديولوجية، وثانيا من توحيد الرؤى حول القوانين الانتخابية التي نضطر لمراجعتها في كل استحقاقات انتخابية دون أن نحسم فيها؛

– يتابعون ويستحضرون باهتمام التطورات التي يعرفها الوباء الذي اجتاح العالم والإجراءات الوقائية والطبية التي تقوم بها دول العالم ودولتنا، وفي هذا الصدد فإن مناضلي ومناضلات الاتحاد الاشتراكي والأجهزة الحزبية بجهة سوس ماسة يضعون أنفسهم رهن إشارة مواطنات ومواطني الجهة والجهات المختصة قصد القيام بما تتطلبه المصلحة العامة بناء على مخططات مؤسسات الدولة في مواجهة هذه الجائحة ،

وفي هذا الإطار ندعوا إلى :

– العمل على المساهمة في توعية المواطنين والمواطنات بسوس، وتطبيق واحترام التوجيهات التي تعتمدها الدولة رسميا للوقاية من هذا الوباء؛

–  التتبع الجدي وطنيا وعالميا لمستجدات وتطورات وتداعيات هذا الوباء والتحذير  من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي قد تتضرر من خلالها الطبقات الفقيرة وذوي الدخل المحدود ومنظومات التجارة والخدمات العامة والخاصة جراء المضاربة التي قد يستغلها البعض لتحقيق الربح على حساب المواطنين، وفي هذا الصدد فإن الكتابة الجهوية تدعو الحكومة الى تحمل مسؤولياتها كاملة لحماية القدرة الشرائية للمواطنين والمواطنات ومواجهة كل الاختلالات التي قد تنتج إذا طال أمد هذا الوباء؛

–  تدعو جميع الفروع الحزبية والكتابات الإقليمية إلى تأجيل مجالس الفروع والمجالس الإقليمية  والأنشطة العامة المفتوحة المبرمجة سلفا إلى إشعار آخر؛تعلن عن تأجيل الندوة الجهوية للشباب المقررة يومي 28 و29 مارس إلى إعلان آخر، كما تدعو إلى تأجيل الإعلان عن تاريخ ندوة النساء المقررة في بداية أبريل بتارودانت.

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

أكادير في يوم السبت 14 مارس 2020.