قليلون منا من انتبهوا إلى حرب أخرى دخلها العالم، موازية للحرب على وباء كورونا، ومن ذات شراسة هذه الحرب العالمية الجديدة، وهي حرب الإعلام.
وقليلون من انتبهوا أيضا إلى أن تلك الحرب الموازية، ليست قائمة فقط بين الصين والإعلام الأمريكي
(وهو الموضوع الذي حاز الإنتباه والإهتمام أكثر)، بل إنها قائمة أيضا بين الصين والإعلام الأروبي، وفي المقدمة منه الإعلام الفرنسي وبدرجة أقل الإعلام البريطاني.
وهي حرب كلام ومعلومات وتخوين واتهامات على درجة عالية من العنف اللفظي ومن الشراسة في القراءات والتحليل، التي غايتها صناعة رأي عام مصطف ضمن هذه الضفة أو تلك.

يكاد الأمر أن يكون شبيها بما يحدث دوما في كل حرب عالمية كبيرة، حيث يكون الخبر وتكون المعلومة، سلاحا أيضا، وتكون حروبها واجهة أشرس وأخطر في الكثير من الحالات من أزيز الرصاص ودوي القنابل وضجيج الطائرات الحربية النفاتة.


أليس يقول منذ نهاية القرن 18 القائد الفرنسي الكبير، صاحب الطموح التاريخي لتحويل باريس عاصمة للمتوسط ولأروبا وللعالم، نابليون بونابارت، في واحدة من أجمل مقولاته الخالدة، الممجدة للصحافة والإعلام: «إن المدفع المتقدم لفرنسا هو صحافتها».


وفي زمن الكورونا، في العقد الثالث للقرن 21، كما لو أن مقولته لا تزال ذات مصداقية كبيرة في باريس.
الدليل، هو حجم الكتابات الصحفية والبرامج التلفزيونية والإذاعية، الفرنسية التي سنت سلاح الهجوم على الصين، متهمة إياها بتدشين انقلاب في العالم، من خلال شكل تنفيذها للحرب على كورونا، الذي عزز من سطوة الدولة المركزية، ومن ما وصفته ب «خيار الإستبداد المسنود بالتكنولوجيا».
وشرعت تمجد الخيار السياسي الغربي المستند على نظام السوق وعلى الخيار الديمقراطي المؤسساتي، معتبرة أن الخطر ليس في فيروس سيعبر وينتهي مثلما انتهت فيروسات قبله، بكل ما قد يخلفه من نتائج اقتصادية وخسائر بشرية، بل في ما وصفته ب «النموذج الصيني الجديد»، الذي سيصبح نموذجا تقتدي به العديد من الأمم والشعوب عبر العالم. معلنة أن تخوفها هو في فقدان البشرية للقيم التي رسختها الحضارة الغربية وجعلتها كونية خلال القرنين الماضيين.
الحقيقة إن ما تقدمه تلك الكتابات الصحفية بلغة موليير، ليس سوى الدليل على بداية فقدان المركزية الغربية (خاصة في شقها الأروبي) لدفة التأثير في مسار سفينة التاريخ، وأن المتحكم الجديد في تلك الدفة اليوم، بوضوح أكبر، من خلال الحرب العالمية على فيروس كورونا، هي قوى جديدة اختلافها قائم في أنها صاعدة من الجنوب (الصين والهند أساسا).
وربما ستحتاج البشرية ردحا من الزمن قبل أن تخرج إلى الوجود دراسات تحليلية رصينة، من تخصصات مختلفة (سياسية واجتماعية واقتصادية وتاريخية)، تفسر حقيقة ومسارات هذا التحول العالمي الهائل، الذي تشكل آفة وباء كورونا مجرد التدشين الفعلي له.
الهجوم الصحفي الفرنسي الكبير على الصين، المتعاظم منذ شهر ونصف تقريبا، لم تقف بكين أمامه متفرجة، أو لا مبالية، بل إنها جندت ترسانتها التواصلية داخليا وخارجيا للرد عليه وبدرجات عالية من الحدة. ولعل ما يهم المتتبع في تلك الردود الصينية، ليس فقط شقها الإعلامي المحض الذي تقوم به وكالة الأنباء الصينية «شينخوا» والقنوات التلفزيونية الواسعة الإنتشار اليوم في كامل شرق آسيا، ولا الصحف الورقية والمواقع الإلكترونية، وكلها ذات تأثير حاسم في صناعة الخبر وإنضاج المعلومة وقولبة الرأي العام المحلي والدولي، بل المهم هي الردود الرسمية للحكومة الصينية، وفي الحالة الفرنسية هنا، رد السفير الصيني بباريس السيد «لو شاي»، الذي عممته المؤسسة الإعلامية الصينية الكبيرة «مجلة الصين» في الأسبوع الثاني من شهر مارس الجاري. وهو رد قوي، مبنى ومعلومات، يعكس في جوانب عدة منه فلسفة السياسة الصينية في تدبير علاقاتها مع العالم من موقع الندية وليس من موقع التبعية والضعف.
فالصين أصبحت بهذا المعنى خالقة خبر وصانعة معلومة وبانية معنى وقيم.
وهذا معطى جديد على كل فاعل سياسي عبر العالم أخده بعين الإعتبار في رده (باللغة الفرنسية)، يقول السفير الصيني من بين ما قال:
«إن بعضهم قد ركب على الخطوة الصينية للتراجع إلى الوراء التي اضطرت إليها في ما وصفوه ب «سعيها لغزو العالم». والحال أن الصين بلد سلمي تماما، ولم يسجل عليها في تاريخها أن استعمرت أي بلد. وما تطلبه بلادنا اليوم هو فقط علاقات متوازنة ندا لند مع كل المجموعة الدولية لتحقيق تعاون ثنائي مربح وتقاسم الإمكانيات.
ليس من طموح الصين أن تصبح قطب العالم، فبالأحرى غزوه. وهذا يذكرني بالحكمة الفرنسية التي تقول: «يعتقد اللص أن الجميع رفاقه».


وحدهم المهووسون بالسلطة، الحالمون بالهيمنة على العالم، هم سجناء منطقهم ويحاسبون الشرفاء بمنطق القراصنة. وهم يتهمون الصين بحلم قوة عظمى قادرة على التعامل ندا لند مع أمريكا، وهذا ليس سوى عنوانا لمتلازمة الثعلب والعنب (الذي حين لم يطلها اعتبرها فاسدة). وهم في الواقع إنما يهابون قوة الولايات المتحدة الأمريكية، ويستشعرون أنفسهم أقل منها ولن يجرؤوا قط على التوازي معها. وحين يرون الصين تخاطبها من موقع مواز والعين في العين، فإن ذلك يصدمهم. إن من يجثون على ركبهم لا يحبون الآخرين حين يقفون على أقدامهم.
بعضهم كتب أنه بعد الوباء كل الشركاء من دول أو شركات مع الصين سيستنتجون الخلاصات من علاقات تبعيتهم للصين. والحقيقة أن كل من يملك مبادئ عامة في الإقتصاد يدرك جيدا أنه في زمن العولمة كل البلدان مترابطة.
وإذا كانت بعض الشركات أو بعض البلدان مرتبطة بالصين، فلأن ذلك نتيجة طبيعية للعولمة وللتنافس التجاري. والجميع رابح. ورغم المشاكل التي يواجهها الإقتصاد الصيني بسبب الكورونا فإنه اقتصاد صلب متوجه صوب المستقبل.
وعلى افتراض نقل رساميل الشركات الصناعية خارج الصين، من له القدرة واليقين على ضمان عدم انتشار الوباء لديه وامتلاك الوسائل الكفيلة لمواجهته أكثر منا نحن في الصين؟.
إن بعضهم يحلم واهما بانهيار سريع للإقتصاد الصيني. وفي حال انهار فعلا اقتصادنا من الرابح في ذلك؟. إنه في عالم معولم يستحث الإيجابي الإيجابي وينحاز السلبي للسلبي. إننا جميعا على نفس المركب، وفي لحظات الأزمة من الأفضل أن نعضد بعضنا البعض».
وبعد أن رد بقوة على من كتب أن الشعب الصيني مضطر لقبول الإستبداد الشيوعي للحزب الحاكم حتى يضمن أمنه وغذاءه. مذكرا ببعض الأدبيات التاريخية لنظامه السياسي، انتقل السفير الصيني بباريس إلى مستوى آخر من الرد، حيث كتب يقول:
«لقد قرأنا أن الصين أصبحت للأسف «معزولة أكثر عن العالم وأنها تجتر بألم وضعية ضعفها اليوم في المنتظم الدولي».
والحال أن عليكم طرح هذا السؤال: هل لمجرد أن الإتحاد الأروبي جدول وأجل إلى حين بعض مبادلاته المركزية معنا بسبب الوباء، وأن بعض الدول الغربية قد أوقفت رحلاتها معنا، فإن معنى ذلك أننا معزولون عن المجموعة الدولية؟. إن الذين يدعون، بلا حمرة خجل، أنهم هم «المجموعة الدولية» (وهو ادعاء يجترونه كثيرا)، يعتقدون أن موقفهم السلبي من الصين هو الموقف الشامل للمنتظم الدولي. بينما حسابيا فإن الغرب المتقدم يشمل فقط حوالي عشرين بلدا، بساكنة بالكاد تقارب المليار نسمة، متناسين أن قادة 170 بلدا آخر وأكثر من 40 منظمة دولية تضامنت معنا وعززت علاقاتها بنا.
بل إنهم لم ينتبهوا حتى داخل بلدهم فرنسا، فأغلب الشخصيات السياسية ومن مختلف الإتجاهات قد ذهبوا في نفس الإتجاه. واضح أن كمشة من مناهضي الصين يحاولون عبثا عبر الإعلام نشر فكرة عزلة بلادنا، والتي لا تجد صدى سوى في جماعاتهم الضيقة.
بعضهم بشر أن الصين بلغت مستوى طلب العون العالمي مثل أي بلد نام. بينما الصين ليست في أي مستوى يتوهمونه. نعم نحن مجرد بلد نام، ولا تزال الفوارق بين الجهات والمدن عندنا واضحة، ومن يحاول دوما أن يلصق بنا صفة «الدولة المتقدمة» هو أنتم. وعلى كل حال، ما العيب في أن يواجه كل بلد مشاكله الخاصة وأن يطلب العون من الآخرين ومن المنتظم الدولي؟ وهل تعتقدون في حالة الكارثة لن تبادر الدول المتقدمة لطلب العون الدولي؟. (…)».
هي حرب موازية أخرى إذن، تلك التي انخرطت فيها بكين مع قوى عالمية كانت سائدة ومتحكمة في السوق العالمية، من حجم الدول الأروبية الغربية، وضمنها فرنسا. وواضح أن العالم دخل مرحلة جديدة تصل قوتها إلى ما عاشته البشرية في ما قبل وما بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية.
ويكاد المرء يتساءل هنا، إن لم تكن منظومة العلاقات الدولية التي بلورتها تلك الحروب المباشرة والدموية في القرن 20 (أكبر تجل لها هيئة الأمم ومجلس الأمن وصندوق النقد الدولي والبنك العالمي)، قد بلغت نهايتها، أو على الأقل إعادة تدوير وتغيير لها، بمنطق حسابات القرن 21؟.
إنه سؤال كبير جدا أمام كبر مرحلة التحول المتسارعة التي دخلتها البشرية.


والسؤال الكبير أين نحن مغربيا ومغاربيا وعربيا في هذه التحولات؟.
واضح أننا في حاجة لجيل جديد من القرارت، وليس فقط لجيل جديد من أصحاب القرار السياسي في منطقتنا.