الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية     /       جهة سوس ماسة

بيان للرأي العام

          عقد المناضلون و المناضلات من سوس ماسة من مختلف الأجهزة الحزبية وطنيا و جهويا و إقليميا لقاء تشاوريا حول وضعية الحزب تنظيميا و جماهيريا و مؤسساتيا و بعد التداول في كل القضايا ذات الصلة خلص اللقاء إلى التوصيات التالية:

  • إعتبارا لأن سوس من معاقل الإتحاد الأصيلة فان المناضلات و المناضلين الإتحاديين يستشعرون أن حزبهم في حاجة إلى القيام بمراجعات جذرية و جوهرية تعيد للعمل السياسي  عموما و لحزب الإتحاد الاشتراكي  للقوات الشعبية المصداقية النضالية و الفكرية والتاريخية و الشعبية.
  • إن قيادة الحزب تتحمل كامل المسؤولية فيما آلت إليه الأوضاع تنظيميا  و جماهيريا وهي بذلك  قد استنفذت مبررات استمرارها لمخالفتها لكل إلتزاماتها  مما يستوجب الدعوة إلى محطة تنظيمية تصحيحية عاجلة لإعادة بناء الحزب على أسس تعيده إلى صلب المجتمع عبر مشروع مجتمعي و تنظيم حزبي مرتبط  بالجماهير الشعبية بمساهمة كافة الإتحاديات و الإتحاديين وإنخراطهم إنجازا  لمصالحة حقيقية .
  • تعتبر اللقاء مفتوحا لإنجاح التحضيرات الخاصة بعقد مجلس جهوي  في مطلع شهر نونبر المقبل لأجرأة هذه التوصيات الصادرة عن هذا اللقاء . ووضع جدولة محكمة تهم إعادة هيكلة التنظيمات الحزبية  بالأقاليم و الجهة.
  • يدعو الإتحاديات و الإتحاديين  عبر ربوع الوطن و خارجه  للتعبئة من أجل إنقاد الحزب و إعادة بنائه  وفق المبادئ و القيم الإتحادية الأصيلة.

عاش الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية حزبا تقدميا حداثيا و ديموقراطيا

أكادير في: 11 أكتوبر 2019

(***)

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

جهة سوس ماسة

بيان الاجتماع الجهوي التنسيقي لسوس ماسة

تنفيذا لقرارات المجلس الجهوي التنظيمي لجهة سوس ماسة المنعقد بتاريخ 24 نونبر 2019،اجتمع يومه الاحد 29 دجنبر 2019 بمقر الحزب بأكادير  الإخوة أعضاء المجلس الوطني  للحزب وكتاب الأقاليم و الكاتب الجهوي ، لوضع خارطة طريق تنظيمية وبرنامج عمل يهم مختلف واجهات النضال الحزبي بالجهة التي انطلق تنفيذها فعليا بأقاليم الجهة، وبعد استحضارأعمال الكتابات الإقليمية بالجهة فيما يتعلق بالهيكلة الحزبية والتنظيمية المنجزة، هيكلة الفروع والتهيئ للمجالس الاقليمية والتداول في هيكلة القطاعات الموازية القطاع النسائي والشباب، وبعد التداول في جدول الاعمال المسطر لهذا اللقاء نسجل ما يلي: 

أولا –  إن نتائج  المناظرة الوطنية الأولى المعقدة بأكادير بتاريخ 20-21 دجنبر 2019، حول الجهوية المتقدمة  جاءت مخالفة للانتظارات الطموحة المعقودة عليها بل كانت بعيدة عن تجسيد معاني  الجهوية المتقدمة  المنصوص عليها دستوريا لتحقيق العدالة المجالية والاجتماعية، ولإطلاق دينامية تنموية شاملة ومتوازنة قطاعيا قوامها التقاسم العادل للثروات والتوازن بين الجهات في ارتباط منطقي وعملي مع تنزيل اللامركزية واللاتمركز كما ورد في العديد من الخطابات الرسمية، باعتبارهما رافعتين إداريتين وتنظيميتين تجسدان وتحققان المصداقية والنجاعة والمسؤولية في التدبير الأمثل للزمن الإداري والتنموي.وهو تصور عملي من شأنه أن يعطي مصداقية وازنة لخطابنا الوطني دفاعا عن قضية وحدتنا الترابية  على المستوى الدولي.

ثانيا- خلص الاجتماع  كذلك إلى  تنظيم   ثلاث ندوات محددة زمنيا: الاولى بأكادير اداوتنانحول موضوع “سوس ماسة بين الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي الجديد : رؤية استراتيجية بعدالة اقتصادية واجتماعية شاملة مجاليا” والثانية بتزنيت حول موضوع”الشبيبة الاتحادية والمسؤولية السياسية والريادة بالمجتمع المدني  والمشاركة  في تدبير المؤسسات المنتخة”والندوة الثالثة بتارودانت حول موضوع”القطاع النسائي الاتحادي والمسؤولية السياسة :نحو مقاربة لتحقيق المناصفة في تدبير الشأن العام”،كماسيتم تنظيم ندوات أخرى لاحقا في باقي أقاليم الجهة الاخرى 

إن إعادة بناء أداتنا الحزبية التنظيمية بخطاب اتحادي يساري قائم على هوية واضحة ومواقف اتحادية شجاعة يقتضي التفاف كافة الاتحاديات والاتحاديين بالجهة على اختلاف رؤاهم حول حزبهم لتنفيذ استراتيجية رصينة  تعيد لحزبنا المصداقية المعهودة فيه . وذلك وفق الرؤية التي حددها مجلسنا الجهوي الاخير.

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

والمجد والخلود للشهداء وللمناضلات و المناضلين السائرين على نهجهم .

وحرر بأكادير في 29 دجنبر 2019

الكاتب الجهوي

(***)

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

        الكتابة الجهوية

بلاغ للرأي العام بجهة سوس ماسة

في إطار تنفيذ البرنامج الإستراتيجي الذي وضعه المجلس الجهوي لسوس ماسة اجتمعت بشكل متواز  يوم الأحد 9 فبراير 2020 اللجنة المكلفة بتتبع ندوة سوس ماسة بين الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي الجديد بمقر الحزب بأكادير، واللجنة المكلفة بندوة الشباب بمقر الحزب بتزنيت، وقد كان الإجتماعان فرصة للتداول في التطورات التي عرفتها أكادير عاصمة الجهة ،والآفاق التي فتحتها الزيارة الملكية التي فتحت ورشا  سيجعل من مدينة أكادير وجهة سوس ماسة ترقى إلى مستوى تطلعات ساكنتها على جميع المستويات الإجتماعية والإقتصادية والثقافية التي ما فتئ الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ينادي بإيلائها الإهتمام  في إطار الإستثمار بعدالة مجالية،

وبعد نقاش مسؤول فإن المجتمعين يؤكدون للرأي العام ما يلي :

*يؤكدون أن المنتخبين والمنتخبات وكافة الإتحاديات والإتحاديين من مواقعهم المتعددة على استعداد للعمل والمساهمة مع كل الفاعلين  للرقي بالجهة حتى تصل إلى المستويات الإجتماعية والإقتصادية والثقافية التي تؤسس وتحقق العيش الكريم، ولإرساء الديمقراطية والعدالة الشاملة والمجالية  لساكنة عاصمة الجهة أكادير وأقاليمها تارودانت ،وتزنيت ، واشتوكة أيت باها ، وإنزكان أيت ملول ،وطاطا .

*يساندون الموقف الذي اتخذه الفريق الإتحادي المعارض بالجماعة الحضرية تارودانت في إطار تبنيهم ودفاعهم عن قضايا وملفات الساكنة وكذا الشغيلة بالجماعة الترابية ، وإثارة انتباه المسؤولين بالجماعة والإقليم لحالة العشوائية والتردي الذي طال المكتسبات وكل مجالات تدخل  الجماعة .

*يعتبرون أن مستقبل الجهة وجوهر اهتمام الإتحاد هو  الشباب ، وفي هذا السياق انعقد  الإجتماع الذي نظم بمدينة تزنيت للتهيئ لندوة الشباب المقررة يومي 28 و29 أبريل 2020 بتزنيت لإشراكهم في حمل المشعل التدبيري والسياسي الذي سيؤسس لجهة قوية واعدة ترسي التنمية الحقيقية للساكنة.   

    *يقررون عقد اجتماع داخلي يحضره  الإتحاديون والإتحاديات بالجهة وذلك يوم الأربعاء 26 فبراير 2020  ابتداء من الساعة السابعة مساء بمقر الحزب بأكادير والذي سيخصص للتداول في الأبعاد السياسية والتقنية من منظور الإتحاد للجهوية الموسعة والنموذج التنموي، ويعتبر هذا البلاغ بمثابة دعوة للإتحاديات والإتحاديين بالجهة لحضور هذا الاجتماع ، الذي سيشكل  أرضية للندوة التي تقرر تنظيمها يوم 7 مارس 2020 في غرفة الصناعة والتجارة بأكادير.

  • دعوة جميع المنتخبات والمنتخبين بالجهة للحضور يوم 26 فبراير 2020 للتداول في آليات تأسيس الجمعية الجهوية للمؤسسات المنتخبة.
  • دعوة  الإتحاديات  للحضور والمساهمة في اللقاء الوطني للنساء الإتحاديات المقرر تنظيمه بالرباط يوم 29 فبراير 2020.

وفي الأخير التأكيد على استمرار  التعبئة من أجل إنجاح جميع المحطات النضالية والسياسية سواء على المستوى الجهوي أو  الوطني في انسجام مع المبادئ والتوجهات الإتحادية. 

(***)

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

        الكتابة الجهوية

بلاغ  جهة سوس الإتحادية  للرأي العام

تنفيذا لمقررات وتوصيات المجلس الجهوي لسوس ماسة المنعقد يوم 24 نونبر 2019 ، وتبعا للإجتماع الجهوي التنسيقي المنعقد يوم 29 دجنبر 2019 الذي وضع خطة لبلورة رؤية الأجهزة الحزبية للقضايا التنظيمية والإشعاعية لحزب القوات الشعبية بالجهة، وانطلاقا مما تعيشه أقاليم الجهة  وعاصمتها أكادير من أوضاع اقتصادية واجتماعية تبعث على القلق سواء على مستويات التدبير والحكامة أو على مستوى حصة الجهة عامة وعاصمتها أكادير على وجه الخصوص من الإستثمار العمومي، التأمت لجن المتابعة المنبثقة على المجلس الجهوي يوم فاتح فبراير 2020 للوقوف على التحضيرات التي تمت ولوضع اللمسات الأخيرة لتنفيذ البرنامج المسطر في اجتماع 29 دجنبر..

 وبعد الإستماع لتقارير كتاب الأقاليم حول الوضعية التنظيمية ولتقارير اللجن المكلفة بالنشطة الإشعاعية وبعد نقاش مسؤول فإن المجتمعين يعبرون للرأي العام ما يلي:     

  • يعتبرون أن جهة سوس ماسة وعاصمتها أكادير تعرف نوعا من التهميش على جميع المستويات وخاصة فيما يتعلق بالإستثمار العمومي إسوة بباقي المدن والجهات وهو ما يؤكد على غياب عدالة مجالية في توزيع هذه الإستثمارات رغم أن الجهة تعتبر مركزا اقتصاديا يزخر بالعديد من الإمكانيات الإقتصادية والإجتماعية والثقافية  الواعدة التي من شأنها أن تجعل من مدينة أكادير التي تتوسط  المغرب مركزا للإستثمارات في مجموعة من المجالات الإنتاجية؛وأن تجعل من عواصم الأقاليم أقطابا تخلق التوازن الضامن لبناء تنمية شاملة ، 
  • يؤكدون على أن الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي لا يمكن أن يتحققا  دون عدالة اجتماعية وممارسة ديمقراطية حقيقية بعيدا عن الممارسات الريعية واستعمال الدين لأغراض سياسوية ارتزاقية  وهو ما يؤثر على منطق المدنية المواطنة التي تضع من أولوياتها الخدمة الدائمة للمواطن وليس المناسباتية؛
  • يؤكدون طبقا للمبادئ والفكر الإتحاديين أن الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بجهة سوس ماسة كما كان دائما منذ تأسيسه سيكون إلى جانب مواطنات ومواطني الجهة مدافعا عن الكرامة والعدالة الإجتماعية وتحقيق الحقوق التي تضمنها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان ومبادئ دستور المملكة ؛
  • ينوهون بالتنظيمات الحزبية بالجهة والتي قطعت شوطا مهما في تجديد الهياكل وتشبيبها ويساندون  باقي الفروع الحزبية لاستكمال تشكيل أجهزتها في أفق تنظيم المجالس والمؤتمرات الإقليمية  في أقرب وقت ممكن ؛
  • يطالبون الإسراع بإصدار القوانين التنظيمية الخاصة بالامركزية واللا تمركز وهو ما يعني تنفيذ الجهوية المتقدمة وتحقق النموذج التنموي الحقيقي لساكنة الجهة سواء على المستوى الحضري أو القروي  بما يفتح  الأبواب للإستثمار في المجالات المنتجة وخلق المقاولات المتوسطة والصغيرة وإنعاش عملية التشغيل وطلاق نهضة إقتصادية ؛
  • يقررون وضع تواريخ للندوات المبرمجة حيث تمت برمجة ندوة سوس ماسة بين الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي الجديد يوم السبت 7 مارس 2020 بأكادير ،، كما تمت برمجة ندوة الشباب يومي 11 و12 أبريل 2020 بتزنيت ،، أما ندوة النساء والمناصفة التي  قرر لها أن تكون  الأسبوع الثاني من مارس 2020 .،، كما تم الإتفاق على تنظيم ندوة حول الدين والسياسة بإقليم إنزكان أيت ملول. 
  • يؤكدون على أن الهوية المغربية وطبقا للدستور هوية أمازيغية عربية  وبذلك فإن المجتمعين يطالبون بتنفيذ ترسيم اللغة الأمازيغية على جميع المستويات وعلى جميع الأصعدة مما يجعلها لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية؛
  • يعلنون تضامنهم مع نضالات الشغيلة والحركات المطلبية والإحتجاية التي تشهدها العديد من مناطق سوس وعتبرون  مطالبهم وملتمساتهم صادقة وموضوعية كحد أدنى لمعالجة وإيقاف النزيف والممارسات اللامسؤولة التي تلحق الضرر الكبير حتى بالمكتسبات السابقة.
  • يؤيدون نضالات جميع الشعوب التي تواجه الظلم والتعسف وفي مقدمتهم الشعب الفلسطيني الذي من حقه أن تكون له دولة حرة عاصمتها القدس. وينددون ويستنكرون كل المؤامرات والمخططات التي تسعى لتمزيق  والمزيد من بلقنة الدول بهدف الإخضاع لقوى الطغيان الإمبريالي .
  • كما صادق الإجتماع على توصية تتعلق بإحداث جمعية جهوية للمؤسسات المنتخبة تضم المنتخبين والمنتخبات المنتمين للإتحاد الاشتراكي  بجهة سوس وهو ما سيشكل مرجعية للتكوين في مجال تدبير الشأن العام مستقبلا.

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بجهة سوس ماسة

أكادير  : السبت 01 فبراير 2020

(***)

الإتحادالاشتراكي للقوات الشعبية

        الكتابة الجهوية

بلاغ للرأي العام بجهة سوس ماسة

في إطار تنفيذ البرنامج الإستراتيجي الذي وضعه المجلس الجهوي لسوس ماسة اجتمعت بشكل متواز  يوم الأحد 9 فبراير 2020 اللجنة المكلفة بتتبع ندوة سوس ماسة بين الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي الجديد بمقر الحزب بأكادير، واللجنة المكلفة بندوة الشباب بمقر الحزب بتزنيت، وقد كان الإجتماعان فرصة للتداول في التطورات التي عرفتها أكادير عاصمة الجهة ،والآفاق التي فتحتها الزيارة الملكية من خلال مجموعة من الأوراش التي ستجعل من مدينة أكادير وجهة سوس ماسة ترقى إلى مستوى تطلعات ساكنتها على جميع المستويات الإجتماعية والإقتصادية والثقافية التي ما فتئ الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ينادي بإيلائها الإهتمام  في إطار الإستثمار بعدالة مجالية،

وبعد نقاش مسؤول فإن المجتمعين يؤكدون للرأي العام ما يلي :

  • أن المنتخبين والمنتخبات وكافة الإتحاديات والإتحاديين من مواقعهم المتعددة على استعداد للعمل والمساهمة مع كل الفاعلين للرقي بالجهة حتى تصل إلى المستويات الاجتماعية والإقتصادية والثقافية التي تؤسس وتحقق العيش الكريم،ولإرساء الديمقراطية والعدالة الشاملة والمجالية لساكنة عاصمة الجهة أكادير وأقاليمها تارودانت ،وتزنيت ،واشتوكةأيت باها ، وإنزكان أيت ملول وطاطا؛
  • يساندون الموقف الذي اتخذه الفريق الإتحادي المعارض بالجماعة الترابية تارودانت في إطار تبنيهم ودفاعهم عن قضايا وملفات الساكنة وكذا الشغيلة بالجماعة الترابية ، وإثارة انتباه المسؤولين بالجماعة والإقليم لحالة العشوائية والتردي الذي طال المكتسبات وكل مجالات تدخل  الجماعة؛
  • يعتبرون أن مستقبل الجهة وجوهر اهتمام الإتحاد هو  الشباب ،وفي هذا السياق انعقد  الإجتماع الذي نظم بمدينة تزنيت للتهيئ لندوة الشباب المقررة يومي 28 و29 مارس  2020بتزنيت لإشراكهم في حمل المشعل التدبيري والسياسي الذي سيؤسس لجهة قوية واعدة ترسي التنمية الحقيقية للساكنة؛
  • يقررون عقد اجتماع داخلي يحضره  الإتحاديون والإتحاديات بالجهة وذلك يوم الأربعاء 26 فبراير 2020  ابتداء من الساعة السابعة مساء بمقر الحزب بأكادير والذي سيخصص للتداول في الأبعاد السياسية والتقنية من منظور الإتحاد للجهوية الموسعة والنموذج التنموي، ويعتبر هذا البلاغ بمثابة دعوة للإتحاديات والإتحاديين بالجهة لحضور هذا الإجتماع ، الذي سيشكل أرضية للندوة التي تقرر تنظيمها يوم 7 مارس 2020 في غرفة الصناعة والتجارة بأكادير؛
  • دعوة جميع المنتخبات والمنتخبين بالجهة للحضور يوم 26 فبراير 2020 للتداول في آليات تأسيس الجمعية الجهوية للمؤسسات المنتخبة؛
  • دعوة  الإتحاديات بالجهة للحضور والمساهمة في اللقاء الوطني للنساء الإتحاديات المقرر تنظيمه بالرباط يوم 29 فبراير 2020؛
  • يدعون إلى تفعيل إتمام تجديد هيكلة الفروع الحزبية المتبقية والإعداد لعقد المجالس إقليمية تبث في برامج ومواعيد تجديد الكتابات الإقليمية؛

وفي الأخير التأكيد على استمرار التعبئة من أجل إنجاح جميع المحطات النضالية والسياسية سواء على المستوى الجهوي أو  الوطني في انسجام مع المبادئ والتوجهات الإتحادية.

عاش الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

أكادير في 9 فبراير 2020

(***)

الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

         الكتابة الجهوية

           سوس ماسة

بيان للرأي العام

إن الكتابة الجهوية لسوس ماسة وبعد النجاح الباهر للندوة الوطنية التي نظمها مناضلو ومناضلات سوس في موضوع “حول التنمية والجهوية في المشروع المجتمعي الاتحادي” والتي تدخل في إطار البرنامج الذي سطره المجلس الجهوي المنعقد في 25 دجنبر 2019 ، وهي الندوة التي عبرت عن إنسجام وتكامل الإتحاديات والإتحاديين مع المجتمع السوسي ،والتي أكدت أن الفكرة الإتحادية الأصيلة قوية و قائمة فعليا ، وفي هذا الصدد فإن الإتحاديين والإتحاديات سيستمرون في بناء وتطوير آليات اشتغالهم خدمة للمبادئ الإتحادية و للمواطنين والمجتمع السوسي، وانطلاقا من ذلك فإنهم يعبرون للرأي العام الجهوي والوطني على ما يلي:

  • شكرهم لكل الإتحاديات والإتحاديين على مساهماتهم وحضورهم المكثف لإنجاح الندوة الوطنية المنظمة بأكادير يوم السبت  7 مارس 2020؛
  • تأكيدهم على استمرار التعبئة من أجل بناء حزب إتحادي قوي بالجهة منفتح على جميع الطاقات ومنها الشابة والنسائية ،  متفرغا  لخدمة المصلحة العامة ، ومدافعا على العيش الكريم للمواطنين والمواطنات بالجهة ، وحاملا لهموم وآمال وإرادات  الوطن أولا وأخيرا؛
  • استمرارهم  في التعبئة من أجل تجديد الهياكل التي قطعت شوطا كبيرا من خلال الإنخراط وتجديد الإنخراط في أفق وضع بيانات رقمية لجميع المنخرطين بالجهة؛
  • متابعتهم باهتمام وقلق وبرؤية موضوعية و نقدية  لكل التحركات السياسية التي يعرفها المغرب والجهة خاصة على مستوى النقاش الدائر حول القانون الجنائي، حيث يوكدون بهذا الصدد على أن إصلاح هذه المنظومة يجب أن يكون شموليا و مبنيا على ما هو وارد في الدستور أولا ،وما صادق عليه المغرب ثانيا، في إطار الإتفاقيات الدولية حول الحقوق

الفردية وحقوق الإنسان، كما يتابعون بقلق إرهاصات التحالفات القبلية التي تباشرها الأحزاب السياسية والتي يجب أن تنطلق أولا من تقارب المرجعية الثقافية حتى لا نقول الإديولوجية ، وثانيا من توحيد الرؤى حول القوانين الإنتخابية التي نضطر لمراجعتها في كل استحقاقات انتخابية دون أن نحسم فيها؛

  • يتابعون ويستحضرون باهتمام التطورات التي يعرفها الوباء الذي اجتاح العالم والإجراءات الوقائية والتطبيبية التي تقوم بها دول العالم ودولتنا  ، وفي هذا الصدد فإن مناضلي ومناضلات الإتحاد الإشتراكي والأجهزة الحزبية بجهة سوس ماسة يضعون أنفسهم رهن إشارة مواطنات ومواطني الجهة والجهات المختصة قصد القيام بما تتطلبه المصلحة العامة بناء على مخططات مؤسسات الدولة  في مواجهة هذه الجائحة ،

وفي هذا الإطار ندعو إلى :

  • العمل على المساهمة في توعية المواطنين والمواطنات بسوس ، وتطبيق واحترام التوجيهات المعتمدة رسميا الدولة  للوقاية من هذا الوباء؛
  • التتبع الجدي وطنيا وعالميا لمستجدات وتطورات وتداعيات هذا الوباء  والتحذير  من التداعيات الإقتصادية والإجتماعية التي قد تتضرر من خلالها الطبقات الفقيرة وذوي الدخل المحدود ومنظومات التجارة والخدمات العامة والخاصة جراء المضاربة التي قد يستغلها البعض لتحقيق الربح على حساب المواطنين،،

 وفي هذا الصدد فإن الكتابة الجهوية تدعو الحكومة الى تحمل مسؤولياتها كاملة لحماية القدرة الشرائية للمواطنين والمواطنات ومواجهة كل الإختلالات التي قد تنتج إذا طال أمد هذا الوباء؛

  • تدعو جميع الفروع الحزبية والكتابات الإقليمية إلى تأجيل مجالس الفروع والمجالس الإقليمية والأنشطة العامة المفتوحة المبرمجة سلفا إلى إشعار آخر؛
  • تعلن عن تأجيل الندوة الجهوية للشباب المقررة يومي 28 و29 مارس إلى إعلان آخر، كما يدعو إلى تأجيل الإعلان عن تاريخ ندوة النساء المقررة في بداية أبريل بتارودانت.

عاش الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

أكادير في يوم السبت 14 مارس 2020

(***)

  الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

  الكتابة الجهوية جهة سوس ماسة

                أكادير

بلاغ للرأي العام

تتابع الكتابة الجهوية بسوس ماسة باهتمام وقلق ما تعرفه بلادنا من تداعيات اقتصادية واجتماعية ونفسية جراء الجائحة كوفيد 19 التي تجتاح العالم والتي ستخلف لا محالة العديد من المآسي ولكن كذلك العديد من الدروس التي يجب أن نستحضرها جميعا حكومة وأحزابا ونقابات ومجتمع مدني من أجل إعادة النظر في العديد من القضايا التي ما فتئ الفكر والمبادئ الاتحادية تدافع عنها منذ عقود من الزمن والتي كانت تستحضرها في أدبيات الحزب وفي ومؤتمراته والمتمثلة في الدفاع عن الطبقات الهشة والمعزولة والمسحوقة أي بالتعبير الاتحادي القوات الشعبية وأمام هذا الواقع وهذه التحولات التي تعرفها بلادنا فإن الكتابة الجهوية للاتحاد اشتراكي للوات الشعبية ومساهمة منها في التأمل في هذه اللحظة الصعبة التي نمر منها أن تذكر للرأي العام المحلي والجهوي والوطني بما يلي:

أن اللحظة التي نجتازها :

  • ·        تستدعي إعادة النظر في توزيع الثروة في بلادنا واستحضار العدالة الاجتماعية التي تأخذ بعين الاعتبار حق كل مواطن مغربي في الاستفادة من خيرات بلاده؛
  • و تتطلب التفكير في إعادة النظر في كثل الأجور من خلال الوقوف عند مستويات غير معقولة لأجور ضخمة تستفيد منها فئة قليلة دون الأخذ بعين الاعتبار لفئات اجتماعية تعيش على هامش المجتمع ولا تجد ما يسد رمقها سوى الاشتغال في القطاع غير المهيكل
  • تستحضر بإيجاب المبادرة الملكية بإحداث صندوق وطني لمحاربة كوفيد 19 والذي يجب أن يتحول بعد هذه المرحلة إلى صندوق للتكافل و التضامن الدائم مع الفئات الهشة في المجتمع والتي تعيش على الهامش فئات القوات الشعبية؛
  • تنوه بالمبادرات التي تبنتها مكاتب الفروع فروع الحزب وجمعيات المجتمع المدني بالجهة في التخفيف عن معانات بعض الأسر المحتاجة في هذه الظرفية الحرجة التي تمر منها بلادنا
  • تقف وقفة إجلال لكل العاملين في قطاع الصحة والوقاية المدنية والسلطات العمومية ورجال ونساء التعليم وشغيلة الجماعات الترابية … والمجتمع المدني والمشرفين على نقل البضائع والمواد الغذائية القائمين على النظافة على المجهودات التي يقومون بها في هذه المرحلة الحرجة من أجل ضمان حد  أدنى من الراحة والتعليم والصحة للمواطنين ..
  • يطالب السلطات العمومية  بالجهة  بالتتبع عن كتب بعض القضايا التي تهم سلامة وأرواح المواطنين بالجهة وعلى الخصوص حماية العاملات والعمال الذين يشتغلون بالجهة خاصة على مستوى إقليمي اشتوكة أيت باها وتارودات من خلال توفير شروط سلامتهم الصحية. كما يطالبها بضرورة مراقبة وسائل ومواد ومنهجية التعامل الميداني التي تستعمل لتطهير وتعقيم  الأماكن العمومية حماية لسلامة المواطنين ..
  • يطالب السلطات العمومية باقليمي شتوكة أيت باها و تزنيت  بضورة التدخل الفوري في هذه اللحظات التي يلتزم فيها جميع المغاربة بالحجر الصحي من أجل حماية ممتلكات ومنتوجات الفلاحين الصغار في هذه المناطق من الرعاة الذين يخالفون الحجر ويستغلون الظرفية للرعي  على حساب استقرار وعيش الساكنة القروية   ..
  • دعوة الفريقين الاشتراكيين بمجلس النواب ومجلس المستشارين للتقدم باقتراح تشريعات  تستشرف ما بعد كرونا وتتمثل في إعادة النظر في الأنظمة الأساسية لمجموعة من القطاعات التي أبانت في هذه الظرفية عن نكرانها للذات وخدمة الوطن خاصة في قطاعات الصحة والتعليم والنقل ووضع قانون يحول صندوق كوفيد إلى صندوق دائم لتعويض المحتاجين  ..
  • يطالب الحكومة  الاسراع باستخراج السجل الاجتماعي الذي بات ضروريا خاصة في اللحظات الحرجة ليتحول التضامن الظرفي إلى تضامن  مؤسساتي دائم ..
  • وفي الأخير فإن الكتابة الجهوية تنوه بالتزام المواطنات والمواطنين الالتزام بتعليمات السلطات العمومية في ما يخص الحجر الصحي ويدعوهم إلى المزيد من الصبر حتى تجتاز جهتنا وبلادنا هذه الأزمة بسلام

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

الكتابة الجهوية لسوس ماسة

أكادير 18 ابريل 2020

(***)

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

الكتابة الجهوية سوس ماسة

بيان للرأي العام

تنفيذا لمقررات وثيقتي 11 أكتوبر و25 نونبر 2019التي عبر من خلالهما اتحاديات واتحاديو سوس عن مواقفهم بنكران للذات ، وانطلاقا من روح المدرسة الاتحادية التي تدافع عن القيم النبيلة التي تدافع عن المساواة والعدالة الاجتماعية ، واعتبارا للوضعية التي تمر منها البلاد بسبب جائحة كورونا،واعتمادا على مختلف الاجراءات التي اتخذتها السلطات لمواجهتها وانطلاقا من الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي تمر منها جهة سوس ماسة وتماشيا مع الدور الذي من الضروري أن تلعبه الأحزاب السياسية عامة وحزب القوات الشعبية على وجه الخصوص فقد اجتمعت مؤسسة كتاب الأقاليم والكاتب الجهوي يوم الخميس 21 ماي 2020  عبر تقنية التواصل عن بعد، وعطفا على  الاجتماع الذي تداول فيه أعضاء المجلس الوطني بالجهة بنفس الطريقة  يوم 30 أبريل2020 والذي تداولوا فيه حول الوضعية المقلقة التي يمر منها الحزب  على مستوى القيادة ، وبعد مطالباتهم التي تدعو جميع الاتحاديات والاتحاديين للتعبير عن مواقفهم بصراحة بعيدا عن الأنانية والتدبير اللاديمقراطي الذي يسعىلتكميم الأفواه والمواقف المخالفة  ، فإن المجتمعين وتماشيا ما المقررات السابقة الصادرة عن التنظيم الحزبي بجهة سوس ماسة، يؤكدون للرأي العام الجهوي والوطني والحزبي ما يلي:

أولا على المستوى الجهوي

  • يستحضرون الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي تمر منها الجهة بسبب جائحة كورونا حيث تعتمد هذه الجهة أساسا على اقتصاد مبني على الفلاحة والسياحة والصناعة التقليدية والتجارة وكلها قطاعات تضررت بسبب جائحة كورنا ، وإذا استطاعت المؤسسات  العمومية  مشكورة أن تواكب وتوفر الممكن  خلال المراحل الثلاث للحجر الصحي لتخفيف بعض من المعاناة ،  فمن الضروري أن تتظافر جهود ممثلي السكان و مؤسسات الدولة لإنجاح مرحلة ما بعد 10 يونيو 2020 لتعوض الخسائر التي تكبدتها هذه الجهة التي يشتغل معظم سكانها وخاصة شبابها

في القطاعات الأكثر تضررا من خلال تحويل التدبير الوطني إلى تدبير جهوي يتحمل فيه المنتخبون مسؤولياتهم مع  إعادة النظر في الميزانيات المحلية والجهوية بغاية إيجاد حلول محلية للنهوض بهذه القطاعات الحيوية؛

  • على مستوى التعليم العالي ندعو مجلس جامعة ابن زهر إلى اتخاذ التدابير التي تتلاءم مع الجهة باعتبار أن جامعة ابن زهر تغطي مجالا واسعا يمتد لخمس جهات وهو ما يطرح مشكلا على مستوى تنقل الطلبة سواء على مستوى مؤسسات الاستقطاب المحدود أو المفتوح لاجتياز الامتحانات سواء في يوليوز أو في شتنبر؛ ودعوة  مجلس الجامعة إلى إيجاد حلول لعدد من الطلبة الذين لم يتمكنوا من الالتحاق بعائلاتهم وبقوا عالقين في أكادير خلال مرحلة الحجر ،، ومن خلال هذه الوضعية التي يعيشها التعليم العالي بالجهة ندعو السلطات المعنية بالتعليم العالي إلى إنشاء جامعة في درعة تافلالت وفي الأقاليم الصحراوية للتخفيف عن الضغط الذي تعرفه هذه الجامعة والذي سيتفاقم في مرحلة ما بعد رفع الحجر؛
  • ندعو السلطات العمومية بشتوكة أيت باها وتزنيت وتارودانت إلى ضرورة التدخل الفوري لإيجاد حل جذري ودائم للمعاناة التي تعيشها  قرى ومداشر هذه الأقاليم من جراء التجاوزات التي يمارسها الرعاة الرحل– الرعي المقاولاتي –  الذين يقومون برعي إبلهم وقطعان الماشية الأخرى على حساب الفلاحين والسكان والفلاحات المعاشية والأشجار ومنها الأركان ، والممتلكات التي تعتبر مورد عيشهم المحدود الوحيد في هذه المناطق الصعبة وفي هذه الظرفية الحرجة، كما ندعوها إلى فتح حوار جدّي مع السكان فيما يتعلق بتحديد المِلك الغابوي، ومع ممثليهم لضمان احترام الممتلكات الخاصة للسكان والعائلات والجماعات الترابية، وإيقاف  الترامي على أراضي الساكنة وارجاعها الى سكانها الأصليين. وتمكينهم من حقهم في تحفيظ أراضيهم؛
  • الدعوة إلى احداث صندوق جهوي تضامني تساهم فيه المؤسسات العمومية وتخصص له نسبة من عائدات الثروات بالجهة  والجماعات الترابية قصد التخفيف عن معاناة الساكنة التي يعيش أغلبها في الهشاشة والتهميش  إضافة الى   أن أغلبها يعيش من القطاعات الأكثر تضررا من جائحة كورونا، وهو ما يقتضي التفكير في حلول دائمة لا تنبني على ظرفية مؤقتة؛
  • نحيي جميع المواطنات والمواطنين بسوس ماسة على التزامهم بالحجر الصحي ونحيي المتواجدين في

الصفوف الأمامية من سلطات عمومية وأطباء وممرضين ووقاية مدنية والهلال الأحمر وشغيلة الجماعات الترابية   وكل المشاركين  الذي يسهرون على راحة المواطنين في اللحظات الصعبة في مرحلة الحجر الصحي وندعو الجميع  إلى المساهمة بشكل فعال في إنجاح المرحلة الصعبة أي ما بعد الحجر الصحي التي  يصبح فيها المواطنون والمواطنات بسوس ماسة مسؤولين  عن محاربة هذه الوباء

ثانيا على المستوى الوطني

  • نحيي كل المبادرات التي اتخذتها الدولة في جميع المستويات من أجل مواجهة هذه الجائحة رغم بعض الهفوات التي يمكن تجاوزها ، وندعو الحكومة إلى العمل بانسجام في مواقفها عبر اتخاذ قرارات تساهم بشكل فعال بإيجاد حلول ذات بعد استراتيجي توافق بين البعد الاجتماعي المؤسس على العنصر البشري وصحة المواطنين والرغبة في إعادة دوران العجلة الاقتصادية في البلاد خلال الأيام المتبقية للحجر الصحي ومرحلة ما بعده؛
  • ندعو الحكومة إلى تحويل صندوق كورونا إلى صندوق دائم للتضامن مع  الأسر التي تعيش الهشاشة والتهميش ،كما ندعوها إلى ضرورة إخراج السجل الاجتماعي ليتحول التضامن الظرفي إلى تضامن  مبني على العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة والمشاركة في التنمية ؛
  • ندعو الحكومة إلى إيلاء الاهتمام بالقطاع العام على مستوى التعليم والصحة لاعتبارات تتمثل في أن هذين القطاعين الحيويين أكدا خلال الجائحة، – ومن المؤكد فيما بعدها  – على أنهما أكثر القطاعات التي يجب أخذها بعين الاعتبار خلال إعادة النظر في الميزانية العامة 2020 والميزانيات المستقبلية لاعتبارات تتمثل في أن التربية والتكوين تعتبران عصب بناء المواطن والعنصر البشري الذي سيساهم في بناء مغرب الغد ، وانطلاقا من كون قطاع الصحة العام أبان عن كفاءة عالية ونكران للذات من أجل حماية صحة المواطن وهو ما يقتضي إعادة النظم في تنظيم القطاع الخاص في هذين القطاعين الحيويين.

ثالثا على مستوى التنظيم الحزبي وغيرة عن حزب القوات الشعبية

  • اعتبارا للمواقف التابة التي عبرنا عنها وانطلاقا من القناعة التي أكدناها في بيان 11 أكتوبر 2019 فإننا نكرر الدعوة إلى محطة تنظيمية تصحيحية  لإعادة بناء الحزب على أسس تعيده إلى صلب المجتمع عبر مشروع مجتمعي وتنظيم حزبي مرتبط بالجماهير الشعبية وبمساهمة كافة الاتحاديات والاتحاديين الذين ندعوهم وأنفسنا   إلى إعداد مشاريع أرضيات عملية لاشك أنها ستتكامل فيما بينها لتشكل أرضية  لكل الاتحاديين والاتحاديات سعيا منا جميعا لإنقاذ الحزب  وإعادة بنائه على أسس ديموقراطية وتقدمية وتحررية اشتراكية يسارية ، هذا الحزب العتيد  الذي نعتز بقياداته التاريخية التي تشكل بالنسبة لنا منارات وخارطة للطريق الصحيح، كما نستحضر باستمرار التضحيات العظيمة  لشهداء الحزب والوطن والشرفاء والشريفات الذين عانوا من مختلف اشكال القمع والترهيب طوال عقود  …

المجد والخلود للشهداء ولحزب القوات الشعبية

أكادير في 21 ماي 2020