أسرة المجاهد عمر المتوكل الساحلي تعزي اسرة آل شوقي  وآل الرماني

رحيل الفاضلة عائشة الرماني زوجة الوطني والمقاوم سي حسن شوقي

بسم الله الرحمن الرحيم

( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )

انتقلت الى عفو الله ورحمته  باكادير  السيدة عائشة الرماني  مواليد1940 مساء يوم الخميس 26 نونبر 2020 حرم الوطني والمقاوم واحد مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية / الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والتي كانت رحمها الله وطنية ومساندة لزوجها  وكاتمة لأسراره  والحافظة لعهوده ومربية متميزة لابنائهما ، والمرحبة بكرم وأخوة بضيوف وزوار سي حسن شوقي رحمه الله في زمن الوطنية والمقاومة سنوات الجمر والرصاص  حيث كان بيتهم قبلة للوطنيين والاتحاديين وكل الخيرين ، كما أنها قامت وتقوم بكل ما تستطيع من أجل دعم نضال زوجها ومواقفه النبيلة التي تتقاسم الإيمان بها معه .. لقد كان بيتهم مقرا ومأوى للوطنيين والمقاومين وأعضاء جيش التحرير ، كما كان مقرا للتواصل بين الاستقلاليين في اطار العمل الوطني ، ومركزا لكل الاعدادات القبلية لتأسيس الاتحاد بتزنيت وكل مناطق الإقليم في علاقة بالقيادة الوطنية وسوس والصحراء ،وبقي بيتهم قبلة للوطنيين والمناضلين والشرفاء   الى ان رحل  عميد الاسرة سيدي حسن شوقي السنة الماضية ..

 والراحلة الفاضلة  من الأسر العريقة بتيزنيت  المعروفة بكرمها وإحسانها وتواصلها الاجتماعي والإنساني ..

وبهده المناسبة الأليمة نتقدم  بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى أبناء الفقيدة الإخوة  فيصل وفريد والأخوات سعدية وفاطمة وحبيبة ورقية و كل آل شوقي من أحفاد وأصهار من جهة الأخوال والأعمام وكل آل الرماني .. سائلين العلي القدير أن يتغمد الراحلة الفاضلة بواسع رحماته ومغفرته وأن يسكنها الفردوس الأعلى .. اللهم آمين