تسعة اشخاص يشتبه في علاقتهم بمسلحين من تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية، أوقفت منهم الشرطة الاسبانية عددا في جيب مليلية شمالي المغرب، فيما أوقفت الشرطة المغربية البقية في مدينة الناظور المجاورة للجيب الواقع تحت السيطرة الاسبانية.

عملية الاعتقال تمت بالتنسيق بين شرطة البلدين، وتقول وزارة الداخلية المغربية إن أعضاء الخلية كانوا ينشطون في استقطاب وتجنيد مقاتلين مغاربة، بهدف تعزيز تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وأوضح المصدر ذاته أن الموقوفين كانوا على صلة بعناصر من خليتي التوحيد والموحدين التي تم تفكيكهما خلال مايو ألفين وثلاثة عشر في منطقة الناظور، كما تم رصد تنسيقهم مع تنظيم القاعدة شمالي مالي.

وتقدر مصادر رسمية عدد المغاربة الذين التحقوا بتنظيم الدولة بنحو ثلاثة آلاف شخص، نصفهم انطلق من المغرب، والنصف الآخر توجه من أوروبا.

‫شاهد أيضًا‬

بالخطاب الملكي : “…الرهانات والتحديات التي تواجه بلادنا، متعددة ومتداخلة، ولا تقبل الانتظارية والحسابات الضيقة.”

نص الخطاب الملكي  المقدم أمام  أعضاء مجلسي البرلمان، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة…