وداعا للمواطن الشجاع محمد الأزهري الذي أنقذ العديد من المناضلين من جحيم الإختفاء القسري و من قبضة رجالات أوفقير، الدليمي و عرشان..

توفى اليوم الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 المناضل محمد الأزهري بن المعطي ، إبن المدينة القديمة بالدارالبيضاء، الذي قضى أزيد من 14 سنة في السجن المركزي بالقنيطرة بعد أن تعرض تعذيب وحشي من طرف رجالات أوفقير و الدليمي و عرشان و التي كانت تنوي تصفيته انتقاما لأعماله الشجاعة كموظف للجمارك و التي مكنت العديد من المناضلين الهروب و الإفلات من قبضة رجالات الظلام٠

مراسيم الدفن يوم الأربعاء بمقبرة الرحمة
و سينطلق موكب الجنازة على الساعة 12 من مقر سكنى الفقيد  بالدارالبيضاء 62 زنقة الإنجليز.

وبهذه المناسبة تتقدم نشرة المحرر باحر التعازي واصدق المواساة لاسرة الراحل والاصدقاء والمعارف وكل الاسرة الوطنية التقدمية والحقوقية ..سائلين العلي القدير ان يشمله بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه الجنة …امين