هل يحق لي أن أدندن، مع بوب ديلان أغنيته الشهيرة
ومثله أقول:
كم من طريق علي أن أقطع
لكي أكون أنا؟
وكم طريق يقطعها
الانسان لكي يشبه الإنسان
بدون أن يثير ذلك تساؤلات عن التأويل الفعلي لما اخترته من أغنية؟
هل يحق لي، أن أغني مثلما يغني الحائر لحن الحائز على «نوبل» …
أغنية تصفر بها الريح
وتمد اليد إلى باب الجنة
وتطرق بالمستحيل ….
هل لي أن أغني، بدون أن أتهم بأنني أهرب النقاش من التباس المرحلة، من ظلال الأزمات الى «حمامة بيضاء، عليها أن تقطع بحارا قبل أن تنام فوق الرمال»….
لا جواب إلا بما تصفر الريح..
هل لي أن أنوّم السحر في الاغنية، الى أن تستجيب المرحلة لسؤالها المفخخ بالدهشة: كم مرة على الإنسان أن ينظر الى الأعلى
قبل أن يرى السماء؟
..
قد يقول الأدباء إن الجائزة أضاعت من أرستقراطية الخيال لفائدة القيثارة
وقد يقول عشاق الكلاسيكيات الأدبية إن الغنائية المنبوذة في نثرية العالم اليوم ، قد ثأرت لنفسها، في شخص المغني، لا في شخص الشاعر
وفي التروبادور
لا في شخص الأدب..
غير أن بوب ديلان لم يكن وحده في هذه الرحلة التي تعتمد على الجسد- صوتا أو قيثارة أو حركات – في نزول نوبل إلى نثرية الحياة اليومية، باسم الالتزام الذي أعطى الانسان إنسانية خارج الحدود المسطرة للأدب الرفيع…
المسرحي الذي رحل، رجل الخشبة، داريو فو، رحل في تزامن مع خروج نوبل عن تعاليها، للمرة الثانية لكي تنزل بين يدي المغني، بوب دايلان.
هو أيضا لم يدَّعِ أنه كتب نصوصا منذورة للخلود، قد يغري نَفَسُها بوحي التأويل.
كما لو أنه نقل إليها العدوى، عدوى الارتجال، الذي فتح فيه شعبة للعبقرية.
الفن الملتزم ضد الفاشية الجديدة إذ وصلت، في مسرحيته «الملائكة لا تلعب البلياردو»، أثار غضب الكنيسة …
وإذا كان الفاضل ديلان، لم يخرج من صوته، على عكس «داريو»، الذي غادر الاذاعة الى المسرح.
وإذا كان ديلان، هو الإقامة في الصوت وصوت الموسيقى، وصوت الصراخ، فإنهما معا وجدا في قضية الانسان أمام آلات السحق، خيطا ذهبيا في صناعة الحس البشري..
لهذا لا تبدو «نوبل» في حالتها إلا كاحتفال بالجسد- المسرحي عند داريو فو – أو بالجسد وامتداده في القيثارة عند بوب ديلان..
هي إقامة تكاد تكون إشكالية للأدب الملتزم في قلب التتويج الأكبر فوق الأرض.. سوى ما تتيحه المخيلة من حيوية الجسد، وهو فوق الخشبة أو هو في ترانيم الأغنيات..
ليس مهما في تقديري ما تقوله «نوبل» عن نفسها وهي تحمل أكاليل الغار الى الكوميدي أو المغني، بل يهم أن الالتزام البسيط يمكنه أن يكون ….موضع تقدير كوني.

عمود كسر الخاطر

  الخميس 20 اكتوبر 2016.