في تنسيق مشترك،نظمت كل من جمعية جسور الإبداع و سانتا كروز بأكادير،تحت شعار”مائة ألف شاعرمن أجل التغيير”،أمسية شعرية بفضاء دار الحي السلام بأكادير،يوم السبت 25 مارس 2017، استضافت من خلالها شعراء من مختلف الأجيال احتفاء باليوم العالمي للشعرالذي يصادف يوم 21 مارس من كل سنة.

وتميزت الأمسية الشعرية الفنية بتألق الكلمة العذبة الموزونة و المؤداة بأربع لغات هي العربية،الأمازيغية، الفرنسية ،الأنجليزية،وذلك على ألحان وترانيم ونوتات موسيقية مختلفة .

كما خُصصت الدورة الخامسة من هذا المهرجان الشعري السنوي بتكريم أبرزمثقفي مدينة أكَاديرمنذ السبعينيات:الفنان المسرحي المقتدر عبد القادرعبابو،باعتباره فنانا مسرحيا ساهم بشكل كبيرفي إثراء وإغناء الخزانة المسرحية بعروضه المسرحية الجادة والملتزمة بالأرض والإنسان وبحضوره الدائم لكل الأنشطة الجمعوية والثقافية.

 وباعتباره أيضا من الشعراء القلائل الذي تميزبتجربة شعرية خاصة به منذ الثمانينات،زاوج فيها بين نظمه للشعرالعربي الفصيح ولقصيدة الزجل،مما جعل يسافر من خلال هذين الفنين في عوالمه الرحبة بخياله الخصب ذي النكهة الممزوجة  بطعم الشعرتارة وبالمسرح تارة أخرى

وبخصوص الأمسية الشعرية فقد قص شريط افتتاحها بوصلات موسيقية لكل من الفنانين “الحبيب الواعي”و” الحسين دسجي” و”ابراهيم شكدا”لتعقبها بعد ذلك كلمات الترحيب الملقاة من الجمعيات المنظمة لهذه الأمسية.

 والتي أكدت من خلالها على أن الإحتفاء بهذا اليوم يدخل في سياق الدفاع عن القيم الكونية مثل السلام والتضامن والحرية والعدالة الاجتماعية،التي أسس بُنيانها الشاعرالأمريكي: مايكل روتنبرغ في 24 مارس 2011 بسان فرانسيسكو الأمريكية .

 وبعد هذه الكلمات تناوب على منصة الإلقاء كل من الشاعر والمخرج المسرحي عبد القادرعبابو الذي أتحف الحاضرين عشاق الشعر بما جادت به قريحته من كلمات شعرية عذبة بالفصيح والزجل وتلاه في الإلقاء الشعراء التالية أسماؤهم:

حكم حمدان، خديجة الحمراني(باللغة الفرنسية)، صلاح آيت صلاح( بالأمازيغية)، الحسن الكامح، الحبيب الواعي(بالإنجليزية)،فاتحة لمين، نوفل السعيدي الذي الذي شارك مؤخرا في مسابقة الشارقة للشعر، وقد مثل القصيدة المغربية أفضل تمثيل،والشاعر حسن أومولود( بالفرنسية )،وأخيرا الشاعرموليد إليش.

  هذا وفي ختام هذه الأمسية قدمت للفنان المسرحي عبد القادر عبابو ، شهادة تقديرية عربونا لما أسداه للمسرح و الشعرعموما كما التقطت له وصورة فوتوغرافية تذكارية بعدسة الفنان الفوتوغرافي يونس العلوي.

 وأهدت له الجهة المنظمة مجموعة من دواوين الشعراء المشاركين موقعة له،ومجموعة من الكتب المسرحية مهداة من مؤسسة آفاق للدراسات والنشروالاتصال.

 

اكادير : 31 مارس 2017.