تناولت القناة السادسة قناة محمد السادس في بعض حلقاتها العلمية شارك فيها عدد من العلماء التابعين لهذه القناة السيرة الذاتية لمحمد عابد الجابري و انجازاته الفكرية و العلمية ذات الطابع الشرعي ، اشاروا خلالها الى قيمته الاخلاقية إلا ان بعض المجلدات المتعلقة بمذكرات الترات المغربي لم تتضمنه الى جانب المفكرين امثاله او احسنهم . و لكن لم يستطيعوا مؤلفي هذه المذكرات  نكران التاريخ الذي يشهد له بكفاءاته العلمية و لا منع المكتبات في المغرب و الشرق العربي من اقتنائها و بيعها لقرائه كما ان هؤلاء لم يستطيعوا اطلاقا محو مسيرته النضالية داخل الاتحاد الوطني الاتحاد الاشتراكي حاليا .

و من اخلاقه النبيلة زهده في تسليم جوائز عن مكانته العلمية من القادة المغاربة و العرب . اعتذر عن الترشح لجائزة صدام حساين الرئيس العراق التي قيمتها 100 الف دولار ا و عن جائزة المغرب مرارا و اعتذر عن جائزة الشارقة التي تمنحها ليونسكو التي قيمتها 25 الف دولار سنة 2001 . كما اعتذر عن جائزة معمر القدافي لحقوق الانسان سنة 2002 قيمتها 32 الف دولار و اخيرا اعتذر عن العضوية في اكاديمية المملكة المغربية بمراكش . و كان التحاقه بالاستقلال قبل الانفصال سنة 1925 و تم لقاؤه بالمهد بن بركة ليمنحه جائزة بعد تفوقه في امتحان الباكالوريا كمرشح حر سنة 1957 و من تم دعاه الى الالتحاق بجريدة العلم نظرا لتفوقه. ساهم في خلق النواة الاولى للتنظيم الشبابي للاتحاد شباب المغرب و من مؤسسي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية سنة 1959 و انداك التحق بجريدة التحرير الناطق الرسمي باسم الاتحاد يوم 25 ابريل 1959 كسكرتير . و انتخب عضو في المجلس الوطني للحزب في مؤتمره الثاني سنة 1962 اسندت له ادارة المعهد البلدي بالدار البيضاء  في اكتوبر 1962 . 

كان اول كاتب عام للشبيبة الاتحادية (الوداديات) اعتقل مع باقي المسؤولين و الاطر الاتحادية في مؤامرة لتصفية الاتحاديين سنة 1963 و قضى في زنزانة الدار البيضاء ازيد من شهرين الا انه افرج عنه يوم 16 يوليوز 1963 .قام باصدار مجلة اقلام و اسبوعية الاهداف في مارس 1964 واظب المرحوم على كتابة عمود في المحرر تحت عنوان بصراحة و قد نال شهادة دكتوراه الدولة بعنوان العصبية حول نظرية خلدونية في التاريخ الاسلامي سنة 1971 .ساهم ايضا بالنسبة للحزب في الاعداد لانتفاضة  30يوليوز 1972 و ذلك بكتابة التقرير الايديولوجي التي تولى صياغته النهائية 1974 و هو المعتمد في المؤتمر الاستثنائي للحزب سنة 1975 الذي مازال ساري المفعول الى الان و من مؤلفاته :

  • مدخل الى علوم الفلسفة سنة 1975
  • المنهاج التجريبي و تطور الفكر العلمي
  • من اجل رؤية نقدية لبعض مشكلاتنا الفكرية و التربية سنة 1977
  • نحن و الترات سنة 1980 له اقبال كبير في اوساط المفكرين
  • الخطاب العربي المعاصر الخصوصية و الهوية العامة و التنمية سنة 1988
  • العقل السياسي العربي 1990
  • مسألة الهوية العروبة و الاسلام و الغرب سنة 1993
  • الدين و الدولة و تطبيق الشريعة 1996
  • سلسلة مواقف التي يصدرها اسبوعيا .

و له العديد من الدراسات و المقالات في السيرة و الشريعة . انتخب عضوا في المكتب السياسي في المؤتمر الاستثنائي سنة 1975 و الثالث 1978 إلا انه قدم استقالته  بعدما استنفد جميع الوسائل لتسوية الصراع بين جناحي عبد الرحيم بوعبيد الكاتب الاول و الجناح النقابي برئاسة محمد نوبير الاموي الذي اسس حزب الطليعة . هذا جزء من مؤلفاته مع رفيقه عبد الله العروي.  اما بالنسبة لمؤلفاته المتعلقة بتفسير القران و يتعلق الامر بثلاثة مؤلفات تحت عنوان المدخل في تفسير القران تم فهم تفسير القران و ترتيب الايات حسب النزول .

احكام التفسير الواضح المتعلق بهم القران و تفسيره حسب ترتيب الايات فقد اثارت هذه المؤلفات ردود فعل من عدد من الفقهاء حول ترتيب الايات حسب نزولها و رفض الرد عليهم . و هكذا و بالرجوع الى النهج الذي سلكه في تفسير فلا مجال لنقدها ما دام لم يخرج عن الفهم الصحيح لكتاب الله و سنة رسوله و تتضمن مؤلفاته ما سار عليه عدد من المفسرين كابن تيمية و ابو بكر الجزائري و الطبري و ابن عربي المعافري  وذى الجلالين و الزمخشري و غيرهم . و في نظري فكان تفسير الجابري للقران يتسم باجتهاد في الفهم الدقيق للآيات القرآنية و اسباب نزولها كما قال تعالى (مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَٰكِن لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46)) بالنسبة لبي اسرائيل و ذلك في سورة النساء .

  كان يعتمد استنباط الاحكام في اصول الدين من الكتاب و السنة و لهذا كان من واجب الاتحاد الاشتراكي ان يؤسس معهدا باسمه كما قال المرحوم عبد الرحمن اليوسفي .

و بخصوص ما جاء عن الجابري في كتابه العقل السياسي العربي ان جوهر الدين الاسلامي و روحه هو التوحيد بين المسلمين بالتلاوة و التوحيد على مستوى العقيدة (اله واحد ) و التوحيد على مستوى المجتمع    ( امة واحدة )  و التوحيد على مستوى فهم الدين و ممارسته إلا ان طبيعة الدولة المركبة التي تهيمن على المجتمعات حاليا و ليس دين التفرقة و زرع الكراهية و الفتن كما كان الامر في عهد الخلفاء الراشدين حيت نشأت فرقة الخوارج و المرجيئة و غيرها و التي ادت الى الفتنة بين الصحابة رضي الله عنهم و لا يجب ان يكون المسلمون مثل الذين فرقوا دينهم و كانوا شيعا .و للخروج من ازمتها الحالية يجب القطع مع الماضي الاستبدادي و استثمار المعاناة المادية و النفسية و الوجودية لنضالية الجماهير الشعبية الفقيرة و المتعففة و التوجه نحو طلب الديمقراطية و الحداثة في العالم الاسلامي المتجددة باعتبارها من استراتيجية الناجعة لحماية الاسلام بممارسة الاجتهاد المواكب للحياة و لمسايرة تطورات العصر و تصبح بالفعل خير امة اخرجت للناس كما جاء في سورة ال عمران .

و هكذا فان القران كلام الله انزله على رسوله (ص) ليبين للناس ما نزل اليهم . و القران يشفع لأهله يوم القيامة و قوله (ص) ” خيركم من علم القران و علمه ” باعتباره نعمة من الله يخوله لمن يشاء و طبقا لما ذكر فان التراث الفقهي و النضالي تراث عربية و مغربية . و من تم كان على الاتحاد كما سبق ذكره انشاء معهد للدراسات و الأبحاث في مختلف العلوم باسمه كما هو الشأن بمعهد عبد الرحيم بوعبيد بسلا رحم الله الفقيد و اسكنه فسيح جنانه مع الصديقين و الشهداء و الصالحين .

وارزازات : علي المرابط الدرعي