مرة أخرى يأبى الكيان الصهيوني الأهوج إلا أن يؤكد للعالم أجمع، أنه ماض في سياسته الاستيطانية الخرقاء وجرائمه الوحشية النكراء، من خلال تماديه في ارتكاب المجازر الوحشية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، مستخدما في ذلك كل أسلحة التقتيل والتدمير، لا يميز بين الصغير والكبير ولا بين البشر والحجر. مبديا استهتاره بمبادرات السلام الرامية إلى إقامة دولتي إسرائيل وفلسطين جنبا إلى جنب، وعدم إيمانه عدا بالقوة والعنف والترهيب، ناسيا أنه بغطرسته المقيتة هذه يكون قد ساهم من حيث لا يدري في إعادة القضية الفلسطينة إلى الواجهة، مضاعفة أعداد مناصريها عبر العالم وجعل الفلسطينيين أكثر إصرارا على التمسك بحقوقهم المدنية والسياسية، والدفاع عن أراضيهم بكل ما يملكون من جهد مهما كلفهم الأمر من تضحيات جسيمة…

     فتضامنا مع شعب الجبارين الذي لم ينفك يبهر العالم بصموده ومقاومته للاحتلال الصهيوني الغاشم، معتمدا في ذلك على أسلحته البسيطة وإيمانه الراسخ بعدالة قضيته وحقوقه المشروعة، تتعاظم المسيرات والمظاهرات في مختلف العواصم الدولية، منددة بتطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والانتهاكات السافرة في القدس الشريف، والقصف المتواصل الذي خلف خلال أسبوعين أزيد من مائتي شهيد وآلاف الجرحى والمصابين من ضمنهم أطفال وشيوخ، ودعم الفلسطينيين وخاصة المقدسيين الذين يواجهون النيران الحارقة بصدور عارية.

     إذ يتوالى تعالي أصوات الاستنكار من كل الجهات لإدانة الصمت الأممي والمنتظم الدولي من جهة، وتخاذل الأنظمة العربية من جهة ثانية، ناهيكم عن ترديد شعارات تطالب بالوقف الفوري للانتهاكات الإسرائيلية بالمدينة المقدسة وتواتر الاعتداءات الشنيعة على قطاع غزة والضفة الغربية، التي ترقى إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية. ممارسة الضغط على إسرائيل وإلزامها باحترام القرارات الدولية، والوقوف إلى جانب الفلسطينيين في استرداد حقوقهم وتحرير دولتهم فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.

     فأمام حجم العنف المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي لن يؤدي سوى إلى توسيع دائرة الحقد والكراهية وسط الأجيال الصاعدة من الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وإجهاض كل جهود السلام، دعا المتظاهرون الحكام في البلدان العربية والإسلامية إلى التعجيل بتقديم ما يلزم من مساعدات إنسانية للأشقاء الفلسطنيين في حي الجراح وغيره من الأماكن المستهدفة، رافضين بشدة سياسة التسوية التي أبانت عن فشلها في إعادة الحقوق المسلوبة. حيث انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو توثق للمشاهد المأساوية التي تنفطر لها القلوب، وكذا لآلاف المواطنات والمواطنين المتضامنين مع الفلسطينيين في المظاهرات الاحتجاجية بعديد المدن العالمية، رافعين شعارات الشجب والإدانة بكل اللغات، ناهيكم عن إضرام بعضهم النار في العلم الإسرائيلي، للتعبير عن رفضهم القاطع لأساليب القمع وعربدة الجيش الإسرائيلي في الأراضي المحتلة، فيما لم يتردد رياضيون ببعض الملاعب الرياضية عبر العالم في الكشف عن مواقفهم الداعمة للشعب الفلسطيني، برفع علم فلسطين أمام ملايين المشاهدين…

     وبعيدا عما كان قد خلفه قرار المغرب باستئناف علاقاته الدبلوماسية مع اسرائيل فور اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء من ردود فعل متباينة، رغم إجراء ملك البلاد ورئيس لجنة القدس محمد السادس اتصالا هاتفيا في حينه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، من أجل طمأنته والتأكيد له على موقفه الثابت في دعم القضية الفلسطينية والحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، وإيمانه الشديد بأن المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي هي السبيل الوحيد والأنجع لإنهاء الصراع، فضلا عن أن المغرب يضع القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأنه لا يمكن بأي حال تكريس مغربية الصحراء على حساب نضالات وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، كما يذهب إلى ذلك بعض المغرضين وأعداء السلام.

     فإن المغرب كان ومازال منذ عقود من البلدان السباقة إلى دعم ومؤازرة الشعب الفلسطيني في أحلك الظروف، حيث أنه بمجرد ما اندلعت الشرارة الأولى للعدوان الإسرائيلي، حتى انتفض الشارع المغربي بكل أطيافه وفعالياته السياسية والحقوقية والمدنية في جميع المدن للإعلان عن تضامن المغاربة اللامشروط، الذين لم يعرفوا لعيد الفطر طعما ولم يولوا اهتماما لحالة الطوارئ الصحية ضد تفشي جائحة كورونا. وازدادت المظاهرات والمسيرات زخما وحرارة بعد مرور أسبوع من ذلك بمناسبة الذكرى 73 للنكبة. إذ حمل المتظاهرون أعلاما فلسطينية ومغربية ورفعوا شعارات مناهضة للهجوم الوحشي بالأسلحة الجوية والبرية واستهداف الأحياء السكنية والمنشآت الفلسطينية والمؤسسات الإعلامية، وما يجري من محاولات تهويد القدس الشريف وتقسيم الأقصى المبارك، منددين بتوالي الانتهاكات الصهيونية والعدوان العسكري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وتواطؤ بعض الأنظمة التي تلوذ بالصمت الرهيب وغير المبرر أمام الاعتداءات الإجرامية، التي لا تترك أي مجال لإحلال السلام المأمول…

     صحيح أن ملك البلاد ورئيس لجنة القدس أعطى تعليماته بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة إلى فلسطيني الضفة وقطاع غزة، تمثلت في 40 طنا من الأدوية والأغذية والأغطية، نالت استحسان الفلسطينيين أنفسهم. وصحيح أيضا أن البرلمان بادر هو الآخر في جلستيه العامتين ليومي17  و18 ماي 2021 إلى الإعلان عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه محرقة صهيونية مدمرة، من خلال توشح أعضائه بالكوفية الفلسطينية وتجديد تأكيدهم على دعم الشعب المغربي الدائم له في الدفاع عن حقوقه المشروعة، ومشددين على ما للقضية الفلسطينية من مكانة في قلوبهم ووجدانهم، إلا أن ذلك كله ليس كافيا في ردع العدو الصهيوني المحتل، ما لم تتخذ في حقه قرارات صارمة، من قبيل إعادة التجميد الفوري للعلاقات الدبلوماسية والمقاطعة الاقتصادية…

اسماعيل الحلوتي