عندما تم تعيين شكيب بن موسى على رأس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، كانت الوظيفة الاستشارية تكاد تحاكي الزلزال.
ذلك أن ملك البلاد، عند دعوته إلى الشروع في التفكير في النموذج التنموي ،كان قد طالب أعضاءها بالحقيقة كلها، مهما كانت مرة ولو تطلب ذلك «زلزالا سياسيا»، وكان بدهيا أن يبدو سفير المغرب في فرنسا، ووزيرنا في التعليم حاليا كعالم زلازل يجيد ترويض الهزات الأرضية.
بعد تعيينه على رأس وزارة هي حجر الزاوية في المنظومة الجديدة للمغرب التنموي، قرر أن يعمل على تسقيف الالتحاق بالوظيفة العمومية في التربية الوطنية، ولسبب ما نسينا الزلزال وتذكرنا «العنف الثوري» كما خلده في سردية روائية المرحوم أحمد عبد السلام البقالي.
ملخص الرواية يتحدث عن أحد منظري التغيير عبر العنف الثوري، وشرط ذلك أن يموت كل من تجاوز سن الثلاثين، باعتبار أنه ثوريا صار عالة على المجتمع، كل من تجاوز الثلاثين يصير خارج الحياة المؤمنة بقوة التغيير الثوري…
الرواية المكتوبة في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، لا شك أنها كانت نقدية للنزوع الثوري في العالم وفي المغرب، الذي ينحو نحو تفجير المجتمع مع استلهام التجارب في العهد الماوي والعهد الأحمر لدى الخمير الكمبودجيين..
النهاية ليست مهمة في القصة، بل هي مختبر مجاز قد يليق في وصف الحالة ما بين الزلزال وترويضه والتغيير وتعنيفه..
ملامح العنف الثوري كما تلقاها الشاب بالمغربي كانت واضحة صباح أمس في الشوارع بالعديد من المدن…
ومن الغريب أن تلاميذ المؤسسات، كما في المحمدية، خرجوا عن بكرة أبيهم إلى الشارع ليطالبوا بإسقاط الامتحان الموحد، الذي كانت قد أسقطته ظروف الجائحة السنة الماضية.
وصار اليوم مكسبا تريده شبيبة المدارس، التي قيل إن القرار الجديد للوزارة جاء لخدمتها..
منذ زمان بعيد لم يخرج هذا العدد الهائل من التلاميذ ثم الطلبة ثم الأساتذة المتعاقدين، لقد أضاف بن موسى إلى حالة التوتر في التربية الوطنية، الذي تزايد مع قضية التعاقد، بغير قليل من الإصرار، منسوبا جديدا من العنف ذي الصلة بالحقل التربوي…
ويجب ألا ننسى أن التعليم مرتبط بأقسى اللحظات في المغرب، وهو عتبة للتوترات كلها لاعتبارات حياتية واجتماعية، كما لاعتبارات أيديولوجية ومجتمعية ثقافية تعبر عن نفسه باصطدام التيارات في أحشائه وحوله..
وموضع التسقيف قد لا يكون هو المصدر الأول للخلاف، بقدر ما قد يكون تعلة ومبررا للصراع بخلفية قد تتعلق بالبرنامج الإطار وإشكالياته اللغوية… أو بالوضع المحتقن في البلاد كلها.
يقتضي الموضوع غير قليل من توطين النفس والتحليل، لا سيما بالنسبة للمقدمات النظرية والإحصائية التي يقدمها الوزير في الدفاع عن مشروعه في التوظيف..
ينطلق الجميع من معطيات تفيد الانهيار الكبير لمنظومة التعليم في توفير المهارات التعلمية والمؤهلات المعرفية، ودليل الجميع هو عجز ثلثي المتعلمين عن تهجي الأبجديات والعجز عن القراءة، مقابل عجز كبير في أوساط الأساتذة والمعلمين عن الانفتاح على اللغات، وفشل غير يسير في مسايرة الثورات الرقمية المتعددة الاستعمالات، إضافة إلى أعطاب التعليم التقليدية.
ومن هنا يعلل الوزير والحكومة من ورائه قرار تسقيف سن التوظيف بضرورة الحسم مع هذا المجال عبر جيل جديد من الطلبة والمعلمين يملكون القدرة على التطور والاستمرار وتملك المهارات كلها.
تعول الخطاطة النظرية للمشروع على الاستفادة، عند التسليم بسن الثلاثين كسن أقصى للبداية، من جيلين اثنين قبل التقاعد.
العنصر الآخر هو القدرة على خلق جيل من الدارسين قادر على التفاعل مع الرقمنة الإجبارية والحتمية. وما يبرر ذلك النقص الكبير والعجز المبين في ما يرتبط بالتعليم عن بعد، إبان الجائحة.
العنصر الثاني يفيد بأن الوزير اعتمد على وجود سوابق توظيفية جار بها العمل، ويخلص الى الحكم بأن التجربة سارية ، وأن الشرط الدستوري والقانوني المتعلق بالوظيفة العمومية يتم تجاوزه باستمرار في كل مباراة ذات علاقة ببعض القطاعات .
كما يقدم المدافعون عن القرار نجاح التجربة الكورية الجنوبية في التعليم باعتماد السن ذاته في التوظيف.
هنا في الواقع عتبتان في الإقناع، الذاتي والجماعي، لا يمكن القفز عليهما:
± العتبة الحقوقية والقانونية، والتي تمثل الحق في التعليم والحق في الوظيفة، من خلال ضمان الشغل وإعمال التسقيف القانوني للوظيفة العمومية، وهو أمر لا يمكن أن يعمل به طرف واحد بدون طرف آخر وأن يتخذ ذريعة بدون اعتماد توافق تام حول منطوق النصوص في القضية.
± العتبة الاجتماعية والمرتبطة بالوضع العام في البلاد وبالتربية الوطنية نفسها وما يعرفه من انسدادٍ للافاق.
ونحن نراكم فيها المعضلات ولا نراكم الحلول..
ليس من حق التربية خلق اليأس وليس من وظيفتها إقصاء أجيال بكاملها من المساهمة في المجهود الوطني للخروج من الأزمة، التي تتخبط فيها التربية الوطنية.
ولعل الحل يوجد في مقاربة أخرى بأبعاد تربوية واجتماعية، فالمدرسة هي مؤسسة اجتماعية في صلب المهام الحضارية والارتقاء الاجتماعي، وإذا تكسر أو تقلص فقد يعيق التحول ولو كانت كل النوايا حسنة..

الكاتب : عبد الحميد جماهري – بتاريخ : 30/11/2021

المقال منقول عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

الرابط : https://alittihad.info/khater/%d8%a8%d9%86-%d9%85%d9%88%d8%b3%d9%89-%d9%8a%d9%82%d9%86%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d9%8a/

‫شاهد أيضًا‬

ماذا عن الحد الأدنى من المعقول ؟ * عبد الحميد جماهري

سينام العمال وهم يحلمون بالطفل، ذكرا أو أنثى، الرابع والخامس والسادس، ويحلمون بالثروة البش…