قراءة نقديّة للتصوف:

أولاً: النزعة الوجوديّة المثاليّة في التصوف:

     من خلال اطّلاعنا على التعريفات الواردة حول التصوف في هذه الدراسة من قبل المتصوّفة أنفسهم, نستطيع القول: إن التصوف كما يراه الصوفيّة في عمومه هو السير في طريق الزهد، والتجرد عن زينة الحياة وشكلياتها وأخذ النفس بأسلوب من التقشف وأنواع من العبادة والأوراد والجوع والسهر في صلاة أو تلاوة ورد أو تسبيح, حتى يضعف في الإنسان الجانب الجسديّ ويقوى فيه الجانب النفسيّ أو الروحيّ, أي السير في طريق إخضاع الجسد للنفس بهذه الطريقة (المازوشيّة) سعياً إلى تحقيق الكمال النفسيّ كما يعتقدون, وإلى معرفة الذات الإلهيّة وكمالاتها, وهو ما يعبرون عنه بمعرفة الحقيقة, بينما الإسلام  في جوهره ومقاصده الخيرة, هو دعوة إلى تربية الإنسان تربية إسلاميّة عقلانيّة مرتبطة بقضايا الإنسان ذاته, حتى يكون مستقيماً في حياته وتعامله مع نفسه ومع الآخرين, ويخضع لأوامر الله ورسوله عن قناعة كاملة وفقاً للمرحلة التاريخيّة المعيشة, والإسلام لا يسلك في تربية الإنسان روحاً وجسداً الطريق الذي سلكه المتصوفة في تربية الإنسان, وإنما يسلك في التربية طريق تقوية ما يؤكد الإيمان بالشريعة في حدود استطاعة الإنسان تأدية الواجبات والإقلاع عن المحرمات، وعلى هذا الفهم في التربية, يأتي سلوك المتصوّفة في تربية الإنسان سلوكاً منحرفاً بعيداً كل البعد عن المنهج الذي جاء به الإسلام الذي أمرنا أن نسلكه، ذلك لأن السلوك الذي يسير عليه المتصوفة في التربية يحطم معنويات الإنسان, ويسعى دائماً أن يفصل الإنسان عن هذه الحياة نهائياً حتى يصبح عضواً ميتاً لا قيمة له في هذه الحياة. فالإسلام أباح للإنسان أن يأكل من الطيبات كما في قوله تعالى: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ  وَإِلَيْهِ النُّشُورُ). [الملك/15].

وقال تعالى أيضاً: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ) [الأعراف/32].

     إن التصوف إذن وفق هذا التحليل, هو نزعة مثاليّة وجوديّة تساهم كثيراً في الحد من قيمة الإنسان ومكانته, ومن قيمة ارتباطه بمجتمعه, أو في ممارسة حياته كخليفة على هذه الأرض, حيث أمره الله أن يقرأ ويتعلم ويكتسب المعرفة ويعمل على عمران هذه الأرض, كما جاء في حديث للرسول: ” إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها “.

الكرامة في منظور التحليل الاجتماعيّ والأخلاقيّ والنفسيّ:

     من خلال تعرفنا على معنى الكرامة وأبعادها الروحيّة والمسلكيّة, يتبين لنا أن في الكرامة  مرحلتين متعاكستين :

     المرحلة الأولى: وهي مرحلة الانتصار على الذات وقهرها وسحقها، حيث تعود الشخصيّة هنا منجرحة، مهزومة، توجه عدوانيتها إلى داخلها، وتبخس ذاتها بذاتها، وتُضَئِلُ قيمتها بتخيل مستمر للموت والذنوب الهواميّة. وهنا تتخلى الأنا عن إرادتها، بل وعن وجودها لمصلحة أنا عليا تمارس سلطتها اللامحدودة عليه, متمثلة بالله أو بالشيخ المعلم, أو بالسلطة عموماً.

     المرحلة الثانية: وهي مرحلة  تنقلب فيها أدوار الانتصار, حيث يستعيد الصوفيّ في هذه المرحلة اعتباره لذاته ( جسمه، روحه، قيمته ) منتصراً على مخاوفه الهواميّة وقلقه وشتى عوامل انجراحه السابقة, و بهذا الانتصار يحقق توازنه الانفعاليّ المفقود، ويشعر بشخصيته وقد تمثلت القيم العليا التي كانت ترهبها, بل إن شعوره بذاته في مرحلة الانتصار الثانية هذه يتضخم، و يبلغ درجة مرضيّة قد توقعه في عظمة الذات والتخريف أو الشطح, فمن إذلال الذات، وتبخيسها المستمر ينتقل الصوفيّ إلى أحاسيس تشعره بالعظمة، وإلى التقويم المغالي للذات, الأمر الذي يجعله يرى نفسه هنا أسمى من المحيط الذي يوجد فيه، وأقدر من الآخرين، فينتفخ و ينتفش، وعند الوصول إلى هذه المرحلة من انتفاخ الذات وتورمها, يندفع في أحيان كثيرة للتعبير عن إحساساته تلك بالكرامات التي تظهره إلهاً، خالقاً، قادراً، سامياً, ومن طينة غير بشرية, فهنا يجد نفسه قد تسامى إلى حد الشطح ليقول كما قال الحلّاج : وما في الجب إلا الله, أو يقول: أنا الله، سبحاني ما أعظم شأني، أنا أحيي وأميت، لوائي أعظم من لواء الأنبياء، أنا شفيع الناس كافة يوم القيامة.

كاتب وباحث من سورية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) – الويكيبيديا

(2). الويكيبيديا.

(3). الويكيبيديا.

 (4) – مدارات صوفية – هادي العلوي – دار المدى – دمشق – 2007.

(5) – للاستزادة – راجع كتاب بنية العقل العربيّ للجابري – بحث العرفان.  

(6) موقع الدرر السنيّ – موسوعة الفرق.).

(7). (راجع موقع سطور – معنى التصوف). 

(8) – موقع الدرر السنيّ – موسوعة الفرق.).

 (9). مجلة حوليات التراث – التصوّف الإسلاميّ مفهومه وأصوله –  فاطمة داوود – جامعة مستغانم – عدد 1- 2004.

(10). موقع صوت العقل – الفلسفة الصوفيّة الإسلاميّة.

(11). الدكتور عبد الرحمن بدوي، وكالة المطبوعات، الكويت، الطبعة الثانية 1978، ص19.

(12). شبكة بحوث وتقارير ومعلومات – فلسفة صوفية مبادئ التصوف الأساسية.

(13). الويكيبيديا.

(14). (الاكاديمية للدراسات الاجتماعية و الانسانية – منزلة الولاية الصوفية عند الشيخ محي الدين بن عربي).

(15). الويكيبيديا.

(16). (موقع مكتبة المعارف الإسلامية – مبادئ علم العرفان).

(17). (موقع مكتبة المعارف الإسلامية – مبادئ علم العرفان).

(18).  موقع صفاء الإسلام – مقام الفناء والبقاء عند الصوفيّة).

(19). (للاستزادة – شبكة بحوث وتقارير ومعلومات – فلسفة صوفية مبادئ التصوف الأساسية.

(20) – من مقدمة كتاب الكرامة الصوفية و الأسطورة و الحلم للدكتور علي زيعور. منشورات دار الطليعة ببيروت. 1977 .

(21) – من مقدمة كتاب الكرامة الصوفية و الأسطورة و الحلم للدكتور علي زيعور. منشورات دار الطليعة ببيروت. 1977 .