يبدو في الظاهر تباعد يصل الى حد التناقض بين المجال السياسي والمجال الاقتصادي فالأول يمثل السلطة ويهتم بالحكم وإصدار القرارات والاجراءات وتنظيم الشأن العام بينما يمثل الصناعة والفلاحة والتجارة والاعمال ويهتم الثاني بالتنمية ومراكمة الثروات وينظم الأسواق ويتحكم في الأموال والعمال. حول هذا التفريق يقول نوبرت الياس في كتابه ديناميكية الغرب ما يلي:» لقد اعتدنا على التمييز بين الوظيفة” الاقتصاد “و” السياسة “و” السياسة “. نعني بكلمة” الاقتصاد “شبكة من الأنشطة والمؤسسات التي تخدم إنتاج أو اقتناء المنتجات أو استهلاكها أو وسائل الإنتاج. بالحديث عن “الاقتصاد” نعتبر أنه من المسلم به أن الإنتاج وخاصة حيازة وسائل الإنتاج والسلع الاستهلاكية يتم عادة دون تهديدات ودون اللجوء إلى القوة البدنية أو العسكرية. لا شيء أقل وضوحا! في جميع مجتمعات المحاربين على أساس المقايضة الاقتصاد – وكذلك في البعض الآخر! – يبدو أن السيف هو أفضل ملاذ عندما يتعلق الأمر بالحصول على وسائل الإنتاج والتهديد كمساعد لا غنى عنه للإنتاج. بمعنى المصطلح، وكذلك هذا النمط من المنافسة الذي نسميه “المنافسة” ، يجب أن ننتظر حتى يصل تقسيم الوظائف إلى مرحلة متقدمة ، وبعد معارك طويلة تدير إدارة متخصصة وظائف الهيمنة باعتبارها ملكية اجتماعية لها ، أن الاحتكار العام والمركزي لاستخدام القوة البدنية يمتد إلى مناطق شاسعة: لأنه عندها فقط يمكن إقامة التنافس على السلع الاستهلاكية ووسائل الإنتاج دون اللجوء إلى العنف الجسدي.” لكن اذا عدنا الى عالم الفكر نجد علم الاقتصاد السياسي ونتوقف عند السياسة الاقتصادية لدى الدول ونتفطن الى ان جميع الاقتصاديات تحتكم الى سياسة عقلانية وكل السياسات تقوم على نماذج اقتصادية. في هذا الصدد نجد جان جوريس في خطابه أمام مجلس النواب الفرنسي بتاريخ 21 نوفمبر 1893 قد صرح ما يلي “نعم ، بالاقتراع العام ، من خلال السيادة الوطنية التي تجد تعبيرها النهائي والمنطقي في الجمهورية ، جعلتم جميع المواطنين ، بمن فيهم الموظفون ، مجلسًا للحكام. ومن إرادتهم السيادية تنبثق القوانين والحكومة؛ هم طردوا ، يغيرون وكلاءهم ، المشرعين والوزراء ، لكن في نفس اللحظة التي يكون فيها الموظف صاحب السيادة في النظام السياسي ، فهو في نظام الاقتصاد النظامي مختزلًا إلى نوع من القنانة. نعم! في اللحظة التي يستطيع فيها طرد الوزراء من السلطة، هو نفسه ، دون أي ضمانات أو مستقبل ، يُطرد من الورشة. عمله ليس أكثر من سلعة يقبلها أصحاب رأس المال أو يرفضونها كما يحلو لهم. الورشة ، فهو لا يتعاون في لوائح الورشة التي تزداد قسوة وأسرًا كل يوم ، والتي تُصنع بدونه وضده. إنه فريسة كل الفرص ، وكل العبودية ، وفي أي وقت ، إذا أراد ممارسة حقه القانوني في الائتلاف للدفاع عن راتبه ، فيمكن حرمانه من جميع الأعمال والرواتب وكل وجود من قبل التحالف وشركات التعدين الكبرى. وبينما لم يعد العمال مضطرين لدفع ، في النظام السياسي ، قائمة مدنية من بضعة ملايين إلى الملوك الذين أزلتهم من عرشهم ، فإنهم ملزمون بخصم قائمة مدنية من عدة مليارات من عملهم لتعويض الأوليغارشية التي هي ملوك العمالة الوطنية. ولأن الاشتراكية تظهر على أنها الوحيدة القادرة على حل هذا التناقض الأساسي للمجتمع الحالي ، فذلك لأن الاشتراكية تعلن أن الجمهورية السياسية يجب أن تؤدي إلى الجمهورية الاجتماعية ، وذلك لأنها تريد تأكيد الجمهورية في الورشة كما هي. تم التأكيد عليه هنا ، لأنه يريد للأمة أن تكون ذات سيادة في النظام الاقتصادي لكسر امتيازات الرأسمالية العاطلة ، لأنها ذات سيادة في النظام السياسي ، ولهذا السبب خرجت الاشتراكية من الحركة الجمهورية. إنها الجمهورية التي هي القائد العظيم، لذلك احضروها أمام رجال الدرك! ” يترتب عن ذلك اختلاف كبير في السياسة الاقتصادية التي تتبعها الانظمة الرأسمالية التي تقدس الملكية الخاصة والسوق عن السياسة الاقتصادية التي تتبعها الأنظمة الاشتراكية الدولاتانية العامة. من هذا المنطلق يرى فريدريش هايك في كتابه الطريق إلى العبودية:” أن الليبرالية تريد تحقيق أفضل استخدام ممكن لقوى المنافسة كوسيلة لتنسيق الجهود البشرية؛ لا يريد أن تترك الأشياء كما هي. تستند الليبرالية إلى الاعتقاد بأن المنافسة هي أفضل طريقة لتوجيه الجهود الفردية. وهو لا ينكر ، بل يؤكد على العكس من ذلك ، أنه لكي تلعب المنافسة دورًا مفيدًا ، من الضروري وجود إطار قانوني مصمم بعناية ؛ يعترف بأن القوانين السابقة والحالية بها عيوب خطيرة. كما أنه لا ينكر أنه حيثما يكون من المستحيل جعل المنافسة فعالة ، يجب أن نلجأ إلى طرق أخرى لتوجيه النشاط الاقتصادي. ومع ذلك ، فإن الليبرالية الاقتصادية تعارض استبدال المنافسة بأساليب أدنى لتنسيق الجهود البشرية. إنه يعتبر المنافسة متفوقة ليس فقط لأنها في معظم الظروف الطريقة الأكثر فعالية التي نعرفها ، ولكن أيضًا لأنها الطريقة الوحيدة التي تسمح لنا بضبط أنشطتنا مع بعضنا البعض. دون تدخل تعسفي أو قسري من قبل السلطات. في الواقع ، فإن إحدى الحجج الرئيسية المؤيدة للمنافسة هي أنها تتخلى عن “السيطرة الاجتماعية الواعية” وأنها تمنح الأفراد فرصة لتقرير ما إذا كانت احتمالات مهنة معينة كافية للتعويض عن المساوئ والمخاطر التي تنطوي عليها. من الضروري قبل كل شيء، في السوق، أن يكون للأطراف حرية الشراء أو البيع بأي سعر يمكنهم العثور عليه، وأن يكون لكل فرد الحرية في إنتاج وبيع وشراء أي شيء يمكن إنتاجه أو بيعه. من الضروري أن يكون الوصول إلى المهن المختلفة مفتوحًا للجميع في ظل نفس الظروف، وأن القانون يحظر على أي مجموعة وأي فرد محاولة معارضتها بالقوة، علانية أو بغير ذلك. إن أي محاولة للتحكم في أسعار أو كميات سلع معينة تحرم المنافسة من قوتها لتنسيق الجهود الفردية بشكل فعال، لأن تغيرات الأسعار تتوقف عندئذٍ عن تسجيل جميع التغييرات في الظروف، ولم تعد توفر دليلًا أكيدًا للعمل الفردي. لكن اذا كانت الرأسمالية العالمية تعاني من جملة التناقضات وتنتج الفوارق بين البشر وتصدر الى العالم الوعود الكاذبة والبؤس والمرض والفقر وتتغذى من الحروب وتعيش دوما في الازمات فهل يمكن ان يكون الاقتصاد الاجتماعي التضامني الخيار الثالث الذي يعالج أمراضها الدائمة؟


المصادر والمراجع:
Friedrich A. Hayek, La Route de la servitude, 1946, Traduction. G. Blumberg, PUF, 1985, p. 33.
Jean Jaurès, Discours à la Chambre des députés : 21 novembre 1893
Norbert Elias, La dynamique de l Occident, 1939, traduction francaise. P. Kamnitzer, Presses Pocket, 2003, p. 84.
زهير الخويلدي :كاتب فلسفي

عن موقع مؤمنون بلا حدود

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=794886

‫شاهد أيضًا‬

التيار الجبري من السلف إلى الخلف* د. عدنان عويّد

     إن من يتابع الحراك الديني على المستوى الشعبي والرسمي/ الدولتي وال…