(*) يحد عمالة إقليم تارودانت  شمالا إقليمي شيشاوة والحوز ، وجنوبا إقليمي طاطا وتيزنيت ، وشرقا إقليم وارزازات ، وغربا أقاليم  شتوكة آيت باها وأكادير وإنزكان  و عدد الجماعات الترابية    89 جماعة 8 منها حضرية ،  .و عدد السكان حسب آخر احصاء عام  834.907 نسمة   وتبلغ  الكثافة السكانية  47 نسمة في الكلم المربع  ، و المساحة 16.000 كلمتر مربع .

تعرفت وعاشت لأول مرة ساكنة  مدينة تارودانت العريقة أحد عواصم المغرب التاريخية حدث الزلزال الكبير الذي ضرب من منطقة بإقليم الحوز المحادية لإقليم تارودانت ، والذي ابتدأ بأصوات مزعجة تمتد تدريجيا من خارج البيوت إلى فضاءات غرفها وكأنها  دبابات ضخمة تمر قربك  وأعقبتها بشكل متداخل اهتزازات وحركات قوية خطيرة خضت وزعزعت البنايات  والأرضيات والأسقف والجدران والابواب والنوافذ والتجهيزات والافرشة بالمنازل هكذا عشت شخصيا من منزلي مدة الهزة التي لم تصل الدقيقة  ولم يبق من التخمين  إلا توقع حدوث الانهيارات فكان التشهد والتهليل و الامل للتحرك بسكينة  متجهين الى رحمة الله باغلاق الباب واخراج السيارة ومغادرة الحي مرحليا  الى فضاء مفتوح  او الاستشهاد لكن الله سلم لتخرج الساكنة إلى الشوارع والفضاءات العمومية ، فقمت بجولات بمحيط اسوار المدينة ووسط المدينة لأوثق بالصور المشاهد والاضرار المسجلة وكذلك الجو العام  الذي خلقه الزلزال فكانت الساحات والحديقة العمومية فراشا لنوم الناس ولاعود لبيتي وغرفتي الساعة 3و30 صباحا ، ولله الامر من قبل ومن بعد ، ووصف لي احد الائمة لحظة الزلزال قائلا : ” كنت متكئا على جدار المسجد الخارجي حيث الجو منعش وطيب وإذا بي أجد نفسي وكان أحدا  جر الجدار للخلف وتركني بدون متكأ  فوقفت  اتفقد مايحصل   نسأل الله السلامة والحفظ ..؟”

لابد من الإشارة إلى معطى يتعلق بدلالات المنازل بالعالم القروي التي لازالت سائدة في أغلب المساكن والتي تسمى بسوس “الكانون”  يضم العائلة بأسر متعددة من الجد والجدة والأبناء المتزوجين وأبنائهم ، وهذا لإثارة انتباه من يخططون ويدبرون ما بعد الكارثة  لعدم  اختزال كل هذا في معطى إحصائي شكلي بتخصيص خيمة من 4 أمتار على 4 أو أقل او أكثر  بأمتار قليلة  سيطرح إشكالات كبيرة اجتماعية وتربوية ، لهذا يجب على اللجن التي تقوم بالتشخيص الأولي أن تحصي الأسر داخلة البيوت لضمان مراعاة الخصوصية المعتمدة في الأسر السوسية بالعالم القروي وحتى الحضري .

بعد ثلاثة أيام من حدوث كارثة الزلزال ، و نظرا لشح وغياب في المعلومات الرسمية التي يفترض أن تقدمها الجهات المعنية  مما أفسح المجال للإشاعات والإفتراءات المتعمدة في فضاءات التواصل الاجتماعي بالأنترنيت وبالشارع .. فأصبح من الأمانه الإعلامية أخذ المعلومات بشكل مباشر من بعض المتضررين من الزلزال   أو ممن تبقى من أسرهم  والذين عايشوا  لحظات الكارثة التي كانت بؤرتها في  الاطلس الكبير كسابقة تاريخية ، والتواصل المباشر مع المعارف والأصدقاء بعين المكان وعبر الهاتف والقيام بزيارات ميدانية  لبعض الدوارير في الجماعات المتضررة من  الجماعة الترابية تافنكولت والجماعة الترابية لتيزي نتاست شمالا الى الجماعة الترابية بتاملوكت  جماعة إيمولاس و …الخ  التي تضررت بشكل كبير بالعديد من الجماعات  متشابهة ومتفاوتة في خطورتها  وأضرارها  وشهدائها ومصابيها وضحاياها  وآثارها المادية والمعنوية والنفسية .. حيث تقدر الاحصاءات الاولية عدد القرى المتضررة 522  ، وعدد الجماعات تتجاوز 35 جماعة من اصل 89 جماعة بالاقليم  نذكر  منها :

        جماعة تبقال –   ج . أهل تيفنوت  –  ج. إيكيدي – ج . أوزيوة – ج .تاوايالت –  ج. تيسراس – ج. أوناين –  ج . إداوكماض – ج.  أولوز – ج.  أساكي –  ج. تافنكولت –  ج . تيزي نتاست – ج .  تيكوكة –  ج. سيدي عبد الله أوسعيد – ج.  تالكجونت – ج.  إداوكايلال – ج. آيت إيكاس –  ج . إيمي ن المايس –  ج . تالمكانت –  ج. إيمولاس – ج .  تافراوتان – ج.  تالمكانت – ج.  آيت مخلوف – ج. إيكلي  – ج. أرغن  – ج…..الخ   ، مع أضرار مغايرة وخاصة تهم عاصمة الإقليم الجماعة الترابية   تارودانت  .

ومن شمال مدينة تارودانت  ندرج خلاصة اولية للوضعية الناجمة عن الزلزال وآثاره التي قد تتسبب في مشاكل قد ترفع من الأضرار والضحايا ..

فبمنطقة “تيزي نتاست”  قبيلة  “أنزال ”  المكونة من عدة دواوير  التي تعتبر في وضع كارثي بحيث عرفت بنايات  الدواوير والتجمعات السكنية انهيارت كلية ونسوق بعض الأرقام المصرح بها  من ساكنة المنطقة التي تهم الضحايا  ، : –  إيموراز … –  أكادير ن الجامع ءانزال  وفاة 51  –  تالبورين وفاة 32  – ءاكرساف … –  ءاكرض ..-  تاوايالت …– ءاودرنت … – أيت مرحوش …–  تالبدانت …– تركنيت  وفاة 87 …–  تيزرت … مع إصابات متفاوتة الخطورة في المداشر التي ضربها الزلزال – وبدوار شافارني 30 وفاة وجرحى وتهدم كامل للمنازل  ونفوق المواشي والدواب …،

 لقد صرح لنا أحد المواطنين من دوار “تيركنيت ” بأن حصيلة الكارثة  84 وفاة من 140 نسمة – وبدوار “أدبدي إيغيلان” 16 وفاة …واصابات متفاوتة الخطورة وتهدم للمنازل وعدم صلاحية الباقي للسكن …

ومن جماعة تافنكولت نذكر على سبيل المثال وفق المعلومات الأولية المتوفر   عليها :

–  تاجكالت  40 وفاة – دوار أمسكرار  5 وفيات  – وأضرار وإصابات شملت دواوير منها –  تينكنيان   –  تاركة ن الحنة 

جماعة أوناين : 72 دوار  :  الوفيات بها تصل 51  والنسبة الكبرى منها بدوار آيت إيحيى 28 …

جماعة سيدي وعزيز –  8 وفيات بدوار أيت سليمان وإصابات مختلفة  وتهدم مداشر بنسب مختلفة …***

كما  تمت زيارة ومعاينات مناطق تمتد من مركز جماعة تاملوكت إلى دوار الرياض المكون من أربعة دواوير  حيث تم توثيق الوضعية بالصور التي تترجم المعلومات الشبه رسمية المؤكدة بتصريحات أفراد من المجتمع المدني بانهيار 70 منزل (كانون) والباقي متضرر بشكل كبير مهدد بالانهيار  والباقي فيه تصدعات وشقوق وأضرار يمكن صيانتها وإصلاحها وتقوية نقط الضعف ،  والامر يهم : 127 كانون بدوار الرياض الذي استشهد به 3 أفراد * دوار زاويت باعقيلة 42 كانون …* دوار آيت تمجوطت 65 كانون …* دوار تازكليمت 90 كانون .4 وفيات …* تهدم كلي لمسجد  الرياض بصومعته * اضرار مختلفة فرعية بمدرسة الرياض ..

وخسائر كبيرة في المواشي من أبقار وأغنام وماعز وبغال وحمير …/ 

أما فيما يخص الحاجيات تم التأكيد على ما يلي : ل 130 كانون : الخيم  – 70 خيمة لدوار الرياض – 20خيمة لدوار آيت تامجوطت – – 40 خيمة لدوار تاكنيت …

وبالنسبة للمعلومات المستقاة من جهات عمومية ترابية محيطة ومتتبعة للشؤون المحلية بجماعة إيمولاس والتي هي عاصمة الجماعة الترابية والتي يوجد بها السوق الاسبوعي ومقر الجماعة ومرافق عمومية اخرى بريد – مدرسة   – اعدادية – …

الوفيات بالجماعة هي  17 بدوار “مسيرات” ..مع وجود إصابات مختلفة الخطورة من كسور في الظهر إلى اصابات خفيفة …

وقد تصل   الحاجيات من الخيم إلى  600 خيمة تقريبا وأن تكون واقية من الامطار مع مستلزمات فصل الشتاء فراشا وملبسا وتموينا خاصا مثل القطاني والمعجنات والمصبرات  و…الخ****

اما فيما يخص مناطق السكن بجماعة ايمولاس فهي ضمن 45 دوار بالجماعة على الشكل التالي :

(1)  ” أرنكان ” : مكونة من دواوير : تجاجت – ارنكان – مسيرات –  آخفر –  أكرض أوسكين –أفرا .

(2) “ءاساكا ” : مكونة من دواوير : ءاساكا إيمنتكن – تيمسكاض  – دار إيسكران

(3) ” أفنسو ” مكونة من دواوير : أفنسو – إيكي أوكدال – أمادل إيكياون .

(4) ” ويتكرازن ” مكونة من دواوير : ويتكرازن –بوسكن

(5) “تانفاشت ” مكونة من : تانفاشت – تينمليل  – تيزيل

(6) ” إفران ” مكونة من : إفران – تاولوزت

(7)     … أغيل ن تانسيمت – تاسكا إيكران

(8)  “إكنان” مكونة من  :  إيكنان  – أفلا  ن تالات – أسلون –  تاكنتورت – مكدل .

(9) “الخمس” مكونة من : الخمس – أسكا نايت واجاس

(10) ايمولاس مكونة من  : ايمولاس – تيرغت .

(11)” أكرض” مكون من : أكرض – مشتكات  .

(12) ” تيكفيلت ” مكونة من : تيكفيلت – إيخودامن –  أزكر – تاسدرمت .

(13) “إسوال ” مكونة من : إسوال –  زاوية تامسولت – مليز – ايت منصور – تاضارنوت –  تاماست

– تاللوزت .

اما فيما يخص مناطق السكن بجماعة ايمولاس فهي ضمن 45 دوار بالجماعة على الشكل التالي :

(1)  ” أرنكان ” : مكونة من دواوير : تجاجت – ارنكان – مسيرات –  آخفر –  أكرض أوسكين –أفرا .

(2) “ءاساكا ” : مكونة من دواوير : ءاساكا إيمنتكن – تيمسكاض  – دار إيسكران

(3) ” أفنسو ” مكونة من دواوير : أفنسو – إيكي أوكدال – أمادل إيكياون .

(4) ” ويتكرازن ” مكونة من دواوير : ويتكرازن –بوسكن

(5) “تانفاشت ” مكونة من : تانفاشت – تينمليل  – تيزيل

(6) ” إفران ” مكونة من : إفران – تاولوزت

(7)     … أغيل ن تانسيمت – تاسكا إيكران

(8)  “إكنان” مكونة من  :  إيكنان  – أفلا  ن تالات – أسلون –  تاكنتورت – مكدل .

(9) “الخمس” مكونة من : الخمس – أسكا نايت واجاس

(10) ايمولاس مكونة من  : ايمولاس – تيرغت .

(11)” أكرض” مكون من : أكرض – مشتكات  .

(12) ” تيكفيلت ” مكونة من : تيكفيلت – إيخودامن –  أزكر – تاسدرمت .

(13) “إسوال ” مكونة من : إسوال –  زاوية تامسولت – مليز – ايت منصور – تاضارنوت –  تاماست

– تاللوزت .

 (*) اما في جماعات  أوزيوة وتبقال وتيفنوت  وإكيدي وتسراس ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب الجماعات الخمسة التابعة لنفود الترابي لمنطقة  أوزيوة  إلى43 قتيلاً على الأقل.. وسُجل وقوع الضحايا  بين الوفيات والاصابات المختلفة في الدواوير والجماعات :  ج. أوزيوة 09 / ج. تسراس 21 …/ ج. إكيدي05  …/ ج. اهل تفنوت  07 …/  ج . توبقال01 …  وتسجيل دواوير ومبان ترابية وإنهيار مبان سكنية و حجر دراسية ومقرات جماعية ومراكز صحية .. ومبان أخرى اتعرضت لاضرار متفاوتة الخطورة  وتجدر الاشارة الى بعض الدواوير المتضررة  يصعب أن تصل اليها آيات الاشغال بسيبب عزلتها عن الطرق ..

كما قمنا بزيارة لمناطق أخرى وسنواكب التطورات والمستجدات في صلة  بتحسين أوضاع المتضررين ومستوى تحقيق المتطلبات الضرورية في الحياة اليومية في علاقة بفصل الأمطار الذي هو على الابواب ومدى توفير مستلزمات عيش آمن مستقر يتجاوب مع استئناف العمل الفلاحي والرعوي الذين يشكلان المصادر الرئيسية للدخل والعيش الكريم ..

وما يتناهى إلى الرأي العام من معلومات متناقلة بالتواتر عن ساكنة باقي الجماعات المتضررة بإقليم تارودانت مع أسرهم بتارودانت والعديد من المدن المغربية وكذا من دول العالم التي يتواجون فيها …هو المشترك بين كل المناطق يتطابق ويتوازي مع المعطيات الرسمية وشبه الرسمية سواء بالاعلام العمومي المغربي او تغطية الصحف الملتزمة والجادة … نلخصها على لسان الساكنة وتصريحاتهم :

– إثارة  انتباه المتدخلين  إلى أن  الحالة العامة بكل المناطق  تتشابه في نتائج الزلزال مع اختلافات تهم عدد الوفيات وانهيارات كلية لدواوير وجزئية في أخرى بما فيها البنايات الحديثة التي تعرضت لانهيارات  جزئية وكلية   مع تصدعات هيكلية  أصبحت معها غير آمنة  وغير صالحة للسكن وهشة قد تتهاوى بفعل هزات ارتدادية ، أو انجراف الأرضية ،  أو بسقوط الصخور الضخمة العالقة ، أو بنزول  الأمطار وحتى الثلوج التي هي على الأبواب حيث في الظروف الطبيعية سابقا  تعيش عزلة بسبب الطقس والأودية قد تمتد لأيام وأحيانا لأسابيع  ..

– تذكير  الجميع   بأن الشبكة الطرقية بجبال الأطلس الكبير والصغير بإقليم تارودانت رغم تعبيد العديد من المحاور الرئيسية إلا أن الغالبية العظمى من طرق ومسالك  القرى والدواوير غير معبدة ومتفاوتة الصعوبة والخطورة بسبب وعورة المسالك وعدم تماسك الأرضية لوجودها على حافة المرتفعات الكبرى والتي لايمكن في العديد منها التفاوت بين سيارتين وأن الكثير من  الممرات المعتمدة هي طرق الدواب قد تمد لعشرات الكيلومترات ولا تجهيزات و بنيات تحتية أخرى بها …

– التأكيد على ضرورة ترميم واصلاح الطرق المتواجدة والرئيسة التي تربط بين جماعة تاملوكت وجماعة إيمولاس وجماعة تافراوتان والتي تضررت بشكل يعيق السير العادي للسيارات والمعدات ، وارضيتها متضررة  قبل الزلزال وزادت أضرارها بشكل كبير بعده ، و تعرقلها  أكوام الصخر المختلفة الحجم التي تضيق الطريق وتشكل خطرا على حركة المرور وخاصة أثناء تجاوز السيارات صعودا وهبوطا ..وهذا يتطلب تدخل الآليات التقنية الخاصة بالطرق :  –  لإصلاح ما فسد  – ولإزالة الصخو العالقة التي قد تسقط في أية لحظة ،، –  ولإبعاد الصخور من الطريق وجنباتها  .. –  وضرورة وضع اليات لفتح الطرق والتدخل على صعيد مركز كل جماعة متضررة او جماعات متلاصقة يمكن التكامل بينها للتدخل الفوري خاصة وأن موسم الامطار على الابواب ..

–  الانتباه إلى أمكنة وضع الخيم حتى لاتقام في المواقع المهددة بتساقط الحجارة أو انجراف التربة وانهيار مقاطع متفككة  وذلك كإجراءات احترازية  مع  الانتباه للمنازل التي لم تتهدم بالدواوير التي تضررت من الهزة وانجراف التربية وتهاوي الصخور حتى تتسبب في ضحايا جدد لاي سبب او عامل طبيعي ..

وأن من الحاجيات الضروري توفيرها لضمان استقرار الناس بمناطقهم :

 الخيم –  الافرشة والاغطية – البلاستيك من صنف المستعمل في البيوت الفلاحية الكلاسيكية لاحداث زريبة  لما تبقى من المواشي ولتقوية محيط الخيمة داخلي لتجنب تسرب الامطار للارضية –  و”الباليطا ” لرفع ررضية الخيم عن برودة الأرض ومياه الأمطار  –  احداث مرافق صحية ثابتة أو متنقلة وحمامات خاصة بالنساء – توفير تجهيزات المطبخ بما في ذلك أفرنة الخبز  – توفير صهاريج بلاستيكية لتخزين الماء للطبخ وللمرافق الصحية – توفير المواد الغدائية وخاصة القطاني المختلفة والمعجنات باسثناء السباكيتي  وزيت العود والمصبرات  المختلفة – الانارة بالطاقة الشمسية إن تعذر الربط بخيوط الكهرباء العمومية – تزويد الناس بمصابيح يدوية  –

– تخصيص الآليات الكبرى التقنية الخاصة بفتح وتهيئة وصيانة الطرق على مستوى الجماعات المتضررة المتقاربة والمشتركة في الطريق الرابطة بينها وللطوارئ والتدخل في فصل الشتاء لفتح الطرق ورفع التربة والصخور التي ستتهاوى لاي سبب ومنها التساقطات المطرية

– ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية المتضررين  من اجل تنصيب خيم في المناطق الآمنة  في علاقة بوضعية الجبل الملاصق لهم ونسبة تواجد الصخور المتحركة العالقة بمنحدرات التي قد تنزلق منها في أية لحظة وتتسبب لاقدر الله في ضحايا آخرين ..

– وضع  خيم للدراسة بالفرعيات وأخرى لإيواء الاطر التعليمية …الخ

وسنخصص تغطية  أخرى لآثار الزلزال على مدينة تارودانت في علاقة بمتطلبات المرحلة للصيانة والترميم والإصلاح والتدخلات المحورية الضرورية ..والتدخل من أجل إعادة ايواء اصحاب وسكان الدور المهددة بالإنهيار بالتعجيل بإخراج الشطر الثاني الذي اعتمد سابقا مع الجهات الوصية على الإسكان ووضع الشطر الثالث لإدماج المتضررين الجدد بسبب الزلزال ..والتعجيل بتنفيذ برنامج سياسة المدينة واعادة الهيكلة التي تهم الاحياء القديمة والبنايات التاريخية من رياضات وفنادق ..التعجيل بتنفيذ برامج صيانة المساجد التي اغلقت منذ سنوات ومنها مسجد فرق الاحباب وملحق مسجد سيدي وسيدي ” فضاء الضريح ” وقد يغلق البعض منها بسبب الزلزال في بعض الاحياء   …وإجراء لقاءات تجمل مقترحات ومطالب فاعلين عاملين في الميدان ببعض المناطق المتضررة من كارثة الزلزال .

الشكر والتقدير للمواطنين والمواطنات ولمختلف المؤسسات المتدخلة مدنية وعسكرية وامنية  وللمجتمع المدني وكل المتضامنين والمساندين والمانحين والمتطوعين على التعاون والعمل المشترك من اجل الوطن والامة المغربية المجسدة بسبب الكارثة في ساكنة المناطق التي طالها الزلزال ..

نسال الله ان يجمع شهداء الزلزال مع الانبياء والرسل ومن يحبون بالفردوس الاعلى ونساله ان يشفي كل المصابين والمصابات وان يجبر بخاطرهم ويفتح لهم ابواب الخير والنجاح والسكينة والعيش الكريم ..وندعو الدولة للتحرك من أجل تنمية شاملة للأطلس الكبير والأطلس الصغير ولفك العزلة عن العوالم القروية ..

الاتحاد الاشتراكي / تارودانت : 18 شتنبر 2023.

‫شاهد أيضًا‬

تنظم جمعية أزمزا للثقافة والتنمية فعاليات السنة الامازيغية 2974

تنظم جمعية أزمزا للثقافة والتنمية، تحت إشراف عمالة إقليم تارودانت،  وبشراكة مع المبادرة ال…